Forex Trading Library
EUR
GBP
AUD
JPY
TRY
INR
SGD
MYR
JOD
KWD
SAR
AED
QAR
OMR
EGP

الانتخابات الأمريكية: دراسة حركة الأسعار السابقة من أجل الأدلة

0 243

 

الانتخابات الأمريكية المقبلة هي قضية رئيسية بالنسبة للأسواق بالاخص مع احتمال انتخاب المرشح الجمهوري المنشق دونالد ترامب الذي يشكل قدر كبير من الخطورة. قد تكون الأحداث السياسية معقدة للغاية لتوقع كيف سيكون رد فعل الأسواق عليها كما رأينا بوضوح على مدى العام الماضي خلال الأزمة اليونانية في الصيف الماضي، ومؤخرا في قضية بريكست.

في محاولة للتخفيف من التفسير المربك لمختلف السياسات السياسية والنتائج المحتملة في بعض الأحيان يكون من الأفضل البحث عن سوابق في البيانات ومعرفة اذا أمكن تحديد أنماط معينة. آخذين ذلك بعين الاعتبار دعونا ننظر في آخر ثلاث انتخابات أميركية شهدت انتخاب مرشح جديد وربطها بحركة السعر في مؤشر الدولار.

من أجل توضيح ذلك، سوف ننظر في السنة التي سبقت الانتخابات بأنها فترة ما قبل الانتخابات والسنة اللاحقة للانتخابات بأنها فترة ما بعد الانتخابات ، ويتم تصنيف الارتفاع الجديد لما بعد الانتخابات باعتباره خطوة للأعلى والانخفاض الجديد لما بعد الانتخابات باعتباره خطوة للأسفل.

1992-1993

في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 1992، خسر الرئيس الحالي في ذلك الوقت، الجمهوري جورج بوش  الأب، موقعه لصالح مرشح الديمقراطي الجديد بيل كلينتون. خلال فترة ولايته، كان بوش قد خسر جزءا كبيرا من تأييد المحافظين بسبب تراجعه عن تعهده بمكافحة رفع الضرائب خلال حملته الانتخابية عام 1988. وكان الاقتصاد الأمريكي في وضع ركود،  والسياسة الخارجية التي كان ينظر إليها على أنها أكبر قوى بوش، أصبح ينظر إليها على أنها أقل حيوية في نظر الناخبين أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي والهدوء النسبي في الشرق الأوسط بعد هزيمة  العراق في حرب الخليج.

1992US

وبالنظر في حركة السعر يمكنك أن ترى أن الدولار تكبد خسائرا خلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام 1992 قبل أن ينتعش خلال سبتمبر. ومع اقتراب شهر الانتخابات  انخفض الدولار الأمريكي مرة أخرى، هابطا بذلك أكثر من 6 $ في غضون أسبوعين.

الا أنه، بعد انتخاب المرشح الديمقراطي بيل كلينتون، ارتفع الدولار الأمريكي خلال الفترة المتبقية من السنة، واستمر مرتفعا خلال العام الللاحق أيضا.

ملخص حركة السعر: انخفاض ما قبل الانتخابات – ارتفاع ما بعد الانتخابات

2000/2001

في عام 2000، مع اخلاء بيل كلينتون منصبه بعد أن قضى أقصى مدة انتخابية، فاز المرشح الجمهوري جورج بوش الابن ضد المرشح الديمقراطي  آل غور ليصبح رئيسا للولايات المتحدة.

كانت النتائج متقاربة جدا وفاز بوش مع أغلبية انتخابية طفيفة فقط بفرق 271-266 صوت. وقد سجلت الانتخابات على أنها ذات النتائج الأقرب منذ عام 1876 وكان أمرا غير اعتياديا أن يتم انتخاب رئيس بعد أن حصد  أصواتا شعبية أقل من الوصيف. الانتخابات الرابعة فقط أظهرت هذه الدينامكية.

2000US

وعند النظر إلى حركة  الأسعار في مؤشر الدولار خلال الفترة يمكنك أن ترى أن الدولار الأمريكي قد حقق مكاسبا ثابتة طوال عام 2000  وبدأ بالانخفاض قبل أسابيع من الانتخابات في اكتوبر/ تشرين الاول. وعلى الرغم من بعض التذبذب الأولي حول الانتخابات، التي شهدت هبوط الدولار في البداية، في نهاية العام صعد الدولار الأمريكي الى مناطق مرتفعة ووصل التداول الى مستويات قياسية جديدة خلال العام اللاحق.

ملخص حركة السعر: ارتفاع ما قبل الانتخابت – ارتفاع ما بعد الانتخابات

2008/2009

كانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2008 لحظة حاسمة في تاريخ الولايات المتحدة مع انتخاب مرشح من أصل إفريقي، الديمقراطي باراك أوباما، بفوزه على المرشح الجمهوري جون ماكين. وقد أظهرت خلال الحملة تسع ولايات أمريكية تغير ولاءها وفاز أوباما بأغلبية انتخابية كبيرة بلغت 365 صوتا مقابل 173.

2008US

وعند النظر إلى حركة الأسعار خلال الفترة نلحظ وجود  ديناميكية مماثلة في انتخابات عام 2008. اذ تم تداول الدولار بشكل مرتفع  في الجزء الأغلب من العام 2008، وانخفض قليلا في الانتخابات ثم هبط أكثر في البداية ردا على الانتخابات. ومع ذلك، في نهاية السنة، ومرة أخرى عاد الدولار الأمريكي الى المسار التصاعدي وارتفع أكثر خلال الأشهر القليلة اللاحقة، لتحقيق مستويات قياسية جديدة في العام التالي، على الرغم من المدة القصيرة.

ملخص حركة السعر: ارتفاع ما قبل الانتخابات – ارتفاع  – (ما بعد الانتخابات)

المفاتيح الرئيسية

عند النظر إلى آخر ثلاثة فترات للانتخابات الأمريكية والسلوك المقابل  لمؤشر الدولار الأمريكي  هناك بعض الدينامكيات الواضحة في اللعبة

على الرغم من حركة الدولار الأمريكي خلال العام قبل الانتخابات، شهد الدولار خلال شهر أو- نحو ذلك قبل الانتخابات انخفاضا حادا ومخاوف المستثمرين قبيل الانتخابات تؤدي إلى وقف تدفقات رأس المال.

الاستجابة الأولية للانتخابات يمكن أن تكون متقلبة للغاية وليس فترة حيث من المتوقع أن تقوم أنظمة التداول بأداء موثوق.

نحو نهاية السنة، اجتياز القلق وتأقلم السوق مع نتائج الانتخابات، الدولار الامريكى يميل إلى التقدير ويحقق التداول مستويات قياسية جديدة بالمقارنة مع فترة ما قبل الانتخابات.

Leave A Reply

Your email address will not be published.