نظرة شاملة بعد إشعال “ترامب” جحيم الحرب التجارية من جديد!

0 1,882

تراجعت الأسهم في أعقاب خطط الرئيس “دونالد ترامب” لجولة جديدة من رفع التعريفات الجمركية على الواردات الصينية، ووضع “ترامب” الأسواق في نهاية الأسبوع مع دوامة مليئة بالحركة بالفعل، حيث أعلن “ترامب” في تغريدات متتابعة على تويتر يوم الخميس أنه سيفرض تعريفات إضافية على الواردات الصينية.

“ترامب” يدخل الأسواق في دوامة تراجع حادة بعد تغريداته تلك بالتعريفات الجديدة

جاءت هذه الخطوة بعد يوم واحد من إلقاء رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي شكوكه حول دورة طويلة من تخفيضات أسعار الفائدة، مما أثار غضب الرئيس وخيبة أمل العديد من المستثمرين كما وضحنا في مقالتنا السابقة (“الفيدرالي” يخفض الفائدة، ولكن؟).

أعلن “ترامب” في تغريدات متتابعة على تويتر يوم الخميس أنه سيفرض تعريفة بنسبة 10٪ على 300 مليار دولار أخرى من الواردات الصينية. وسيتم فرض ضرائب الاستيراد الجديدة، والتي قال “ترامب” لاحقاً أنها قد تتجاوز 25٪ في الأول من سبتمبر.

كما يمكن فرض رسوم إضافية بنسبة 25٪ على أكثر من 30 مليار دولار في لوحات الدوائر وأجهزة الاتصالات السلكية واللاسلكية اعتباراً من هذا الأسبوع كجزء من رسوم أعلى على مجموعة من 200 مليار دولار من الواردات.

الرئيس “دونالد ترامب” سيفرض تعريفة بنسبة 10٪ على 300 مليار دولار أخرى من الواردات الصينية

أكد الممثل التجاري الأمريكي “روبرت” لايتيزر يوم الإثنين الماضي أن الرسوم الجمركية على أول 200 مليار دولار، والتي دخلت حيز التنفيذ في سبتمبر الماضي سترتفع إلى 25٪ من 10٪ في صباح يوم الجمعة نهاية الأسبوع الماضي.

تضمنت مسودة قائمة التعريفات الجديدة أهداف بقيمة 300 مليار دولار نشرتها إدارة “ترامب” في مايو مع مجموعة كبيرة من السلع الاستهلاكية والتكنولوجية.

بما في ذلك معظم منتجات “آبل” الرئيسية إلى جانب الألعاب والأحذية والملابس، على أن تبدأ الرسوم الجديدة في الأول من سبتمبر، وقال “ترامب” أيضاً أن الرسوم يمكن رفعها إلى ما يتجاوز 25٪.

أهم عشر موارد من الصين التي تواجه تعريفات جديدة إضافية من قبل إدارة الرئيس “ترامب”

يأتي هذا التحرك الجديد عقب المحادثات التجارية الأخيرة في منتصف الأسبوع الماضي. حيث صرحت كلاً من الصين والولايات المتحدة بعد محادثات هذا الأسبوع إن مفاوضيهم سيعيدون تنظيم صفوفهم في واشنطن في أوائل سبتمبر، وقال مقربون من الإدارة إنهم ما زالوا يخططون لهذه المحادثات للمضي قدماً.

كما أبلغ المسؤولون الأمريكيون “ترامب” بأن المفاوضين الصينيين رفضوا الالتزام بتحسين قوانين الملكية الفكرية، أو قمع الاتجار في “الفنتانيل”، أو شراء المزيد من المزارعين الأمريكيين حتى يتم إبرام صفقة تجارية شاملة وملزمة. وكان هذا وفقاً لعدد من الأشخاص الذين أطّلعوا على الأمر.

كما أصرت الصين على أنها تريد أن ترى رفعاً لجميع الرسوم الجمركية كجزء من الصفقة قبل أن يقوموا بتنفيذ أي إصلاحات، وهو أمر قالت الولايات المتحدة إنها لن تلتزم به.

تأثير التعريفات الجديدة على الأسواق!

تراجعت الأسهم في أوروبا إلى جانب العقود الآجلة للأسهم الأمريكية متتبعةً أكبر عمليات بيع في الأسهم الآسيوية منذ مارس مع تصاعد المخاوف بشأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

أنهت مؤشرات الأسهم جلسات التداول بالأسبوع الماضي على تراجع ما يقارب 3٪ لكلاً من مؤشر “MSCI” للأسهم العالمية والأسهم الأسيوية، ومؤشر “ستاندرد آند بورز 500” الأمريكي، ومؤشر “سي اس آي 50” الصيني، ومؤشر “يوروب ستوكس 50” الأوروبي.

مؤشرات الأسهم العالمية تتراجع نحو أقل مستوياتها منذ الربع الثاني بعد تصعيد الحرب التجارية

ووجهت التعريفات الجديدة التي أصدرها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في الصين الضربة الثانية لعملة اليوان الصينية، والتي تراجعت إلى ما يزيد عن 7.03 مقابل الدولار، وهو أدنى مستوى له منذ أبريل 2008.

كما ارتفع الدولار مقابل اليوان في الخارج للمرة الأولى منذ أن بدأ التداول في الخارج في هونغ كونغ في عام 2010 عند مستوى 7.07 حتى الآن بعد الإعلان.

يعتبر اليوان قصة حرب تجارية منذ العام الماضي، ومن المرجح أن يستمر هذا الاتجاه في رأينا. يمكن أن تتخذ الصين خطوات لدعم اليوان مقابل الدولار بعد أن تجاوز مستوى 7.0. ويتعارض ضعف اليوان مع المصالح الاقتصادية للصين حيث قد يحفز قادتها على التوصل إلى اتفاق في محادثات التجارة الأمريكية في سبتمبر.

تقلبات الدولار مقابل اليوان الصيني منذ أن بدأ إعلان التعريفات التجارية العام الماضي

أيضاً بدأت المواد الخام تترنح بعد أن هدد الرئيس “دونالد ترامب” بفرض رسوم جمركية جديدة على البضائع الصينية. مما يبدد الآمال في أن الجانبين قد يتفاوضان قريباً على إنهاء الحرب التجارية التي تقوض النمو العالمي والطلب على السلع، ومن بين المعادن واصل النحاس خسائره في حين تراجعت أسهم شركات التعدين.

حيث انخفض مؤشر السلع من بلومبرج 2.5٪ يوم الخميس، وهو أكبر انخفاض في يوم واحد منذ أكثر من عام قبل أن تبدأ معظم الأسواق في الاستقرار يوم الجمعة.

مؤشر السلع من وكالة “بلومبرج” يشهد أكبر انخفاض يومي منذ 11 يوليو 2018 بعد إعلان التعريفات الجديدة

وقاد هبوط يوم الخميس أكبر عمليات بيع للنفط في أربع سنوات مع انخفض نفط خام غرب تكساس الوسيط بنسبة 7.9٪. بينما عاد لتعويض بعض تلك الخسائر يوم الجمعة، ولكن لا تزال الأسعار بعيدة عن الانتعاش بعد أكبر تراجع في يوم واحد منذ أكثر من أربع سنوات.

النفط الخام يشهد أكبر انخفاض يومي منذ 4 فبراير 2015 بعد إعلان التعريفات الجديدة

على الرغم من الضغط الذي يواجه بعض السلع في الحرب التجارية إلا أن الذهب كان أكبر المستفيدين كملاذ آمن بالإضافة لبعض العملات من الين الياباني والفرنك السويسري، وارتفع الذهب الأسبوع الماضي مع تصعيد “دونالد ترامب” المفاجئ للحرب التجارية مع الصين.

هذا أكثر من تعويض خيبة الأمل التي أعقبت رسائل رئيس الاحتياطي الفيدرالي بعد رفع أسعار الفائدة.

من المتوقع أن يعزز البنك الشعبي الصيني من احتياطاته للذهب بعد تصعيد الحرب التجارية كما فعل منذ 7 أشهر

قد يكون هناك دعم إضافي هذا الأسبوع حيث من المتوقع أن يعلن بنك الشعب الصيني عن زيادة أخرى في مقتنياته السبائك.

فبعد أن تضررت من الحرب التجارية والتباطؤ استأنفت الصين عمليات شراء السبائك في ديسمبر وأعلنت عن ارتفاع كل شهر منذ ذلك الحين. ففي تلك الفترة حصد بنك الشعب الصيني أكثر من 80 طناً، وقد يستغرق تدفق آخر عمليات استحواذ حديثة تقترب من 100 طن. أي ان الاحتفاظ بمزيد من الذهب يساعد بكين على تنويع الاحتياطيات.

أما على الصعيد الفني، توقعنا للذهب أن يستمر في مكاسبه نحو أعلى مستويات 1500 دولار للأونصة إذا نجح بإغلاق أسبوعي أعلى المقاومة الثانية عند 1433، وهو ما تحقق مع إغلاق الأسبوع الماضي.

للمزيد يمكنك الاطلاع على النظرة الفنية من مقالتنا السابقة (ثيران الذهب تتحضر لأول قرار تسهيل من الفيدرالي في أكثر من عقد).

 

الرد الصيني غير واضح!

تعهدت بكين بالرد إذا أصرت الولايات المتحدة على إضافة تعريفات إضافية إلى ما تبقى من الواردات الصينية، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية “هوا تشونينغ” في مؤتمر صحفي دوري في بكين يوم الجمعة:

“إذا كانت الولايات المتحدة ستنفذ الرسوم الإضافية فسيتعين على الصين اتخاذ التدابير المضادة اللازمة” ولكن لم تشرح تفاصيل الإجراءات.

قد تتجه الأنظار إلى أي رد فعل من الرئيس “دونالد ترامب” على أنباء يوم الإثنين حول سعر صرف اليوان الصيني. حيث أنه في الماضي كان قد انتقد الصين بسبب التلاعب بعملتها من أجل ميزة التصدير التنافسية.

كما تكهنت “وول ستريت” بإمكانية تدخل إدارة “ترامب” للحد من مكاسب الدولار، على الرغم من أن المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض “لاري كودلو” استبعد ذلك يوم الجمعة.

شهدت الأسهم الصينية انخفاضات متواضعة أكثر من بقية المنطقة وسط تكهنات بأن صانعي السياسة قد يعززون التحفيز مع تصاعد الحرب التجارية. كان انخفاض اليوان هو الأكبر منذ أغسطس 2015 عندما أعلن المسؤولون عن انخفاض مفاجئ في قيمة العملة العالمية.

قال بنك الشعب الصيني إنه قادر على الحفاظ على استقرار العملة ومستوى معقول، وتجاوز هذا المستوى سبع دولارات بسبب الحمائية التجارية.

بشكل عام،

نرى أن التهديد بفرض ضرائب على جميع واردات الولايات المتحدة عملياً من الصين هو أكبر تصعيد حتى الآن اتخذته إدارة “ترامب” والذي قد يضع نهاية مفاجئة للهدنة التي كانت قائمة منذ أن التقى الرئيس الصيني “شي جين بينغ” في أوساكا.

وإذا إفترضنا أن تغريدة “ترامب” هي حالياً رؤية سياسة بعد أن كانت اقتصادية، فإننا نتوقع رد فعل متناسب من الصين نحو فرض المزيد من الرسوم الجمركية على الواردات من الولايات المتحدة.

حيث لا نعتقد أن الصين ستطلق العنان لمضايقات الشركات الأمريكية أو مبيعات سندات الخزانة الأمريكية، وهذا في ظل مخاوف الرئيس الأمريكي “ترامب” من أن المسؤولين الصينيين يحاولون المماطلة بالمحادثات حتى بعد الانتخابات الأمريكية كما وضح ذلك من قبل في تغريداته السابقة في ظل المحادثات التي كانت قائمة الأسبوع الماضي.

مع ذلك، أصبح الرئيس ومستشاريه حذرين أكثر فأكثر. ومما يبدو أن جهود الصين تتركز على لتمديد المحادثات إلى العام المقبل مع التركيز على تغيير محتمل للإدارة بعد انتخابات عام 2020 الرئاسية.

واردات الولايات المتحدة ليست كما كانت في عام 2018 حيث هددت الرسوم الجمركية على 575 مليار في الواردات ولكن كان هناك 543 مليار دولار فقط

أثارت حركة التعريفة استجابة سريعة وغاضبة من مجتمع الأعمال الأمريكي الذي كان يدفع من أجل أن ينهي “ترامب” الحرب التجارية الذين يرون أنها تؤثر بشكل متزايد على الاقتصاد الأمريكي والاقتصاديات العالمية.

إن تهديد الرئيس “دونالد ترامب” الأخير برفع التعريفات المفروضة على البضائع الصينية يضع المعدات الوسيطة الحيوية والسلع الاستهلاكية اليومية التي يستخدمها الملايين من الأمريكيين في العبور الصعب.

مع تلاشي الآمال في إبرام الصفقة يركز المستثمرون على انكماش الصناعات التحويلية والصناعات الثقيلة في العديد من الاقتصادات الكبرى.

مؤشر المخاوف بأسواق الأسهم الأمريكية يرتفع نحو أعلى مستوى منذ يناير 2019، وكذلك ترتفع المخاوف في أوروبا واليابان

حتى قبل أحدث تهديدات للتعريفة الجمركية أظهر مؤشر “ISM” الأمريكي لمؤشر مديري المشتريات أدنى مستوى منذ ثلاث سنوات، والذي كان رنين جرس إنذار.

يضاعف هذا التهديد المخاوف من تراجع نشاط الصناعات التحويلية الأمريكية بعد أن تبدد مجلس الاحتياطي الفيدرالي توقعات بخفض أسعار الفائدة لتعزيز النمو، وهي خطوة من شأنها أن تضرب المستهلكين الأميركيين بشكل مباشر أكثر من أي شيء آخر في حروبه التجارية حتى الآن.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.