Forex Trading Library

لماذا ارتفع اليورو ولماذا انخفض بعد قرار المركزي الاوروبي؟

0 297

يوم الخميس الماضي, قام رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي بمفاجأة الاسواق واضاف المزيد من حالة عدم اليقين في الاسواق من جديد. الجميع يعلم ان هذا الرجل يعتبر احد اكثر مدراء البنوك المركزية مفاجأة للاسواق من خلال تصريحاته وقراراته الماضية. على الرغم من ذلك, إلا ان تعليقاته يوم الخميس الماضي كانت الاكثر ضبابية من الممكن ان نقول, حيث اضاف حالة من عدم اليقين بشكل اكبر حول سياسة البنك المركزي المقبلة, وهو ما ادى في البداية الى ارتفاع اليورو لفترة محدودة, لكن اليورو عاد الى الانخفاض من جديد بشكل حاد مع نهاية ذلك اليوم والاسبوع الماضي. كما شهدت الاسواق الاوروبية بما فيها مؤشر داكس انخفاضاً في البداية مع اعلان قرار المركزي الاوروبي, لكنها عادت الى الارتفاع من جديد بعد نهاية المؤتمر الصحفي. اذاً, ماذا حصل ولماذا؟

قرار البنك المركزي الاوروبي

اتى قرار البنك المركزي الاوروبي والبيان بشكل واضح, لم يتم تخفيض او رفع اسعار الفائدة على الودائع او الفائدة العامة, وهو ما كان متوقعاً في الاسواق. كما ابقى البنك المركزي على برنامج التيسير الكمي على ما هو عليه دون تغير ايضاً, وهو ما كان متوقعاً ايضاً ومسعر في الاسواق. هذه القرارات ادت الى تحرك الاسواق بشكل متوسط نوعاً ما, حيث ان البيان لم يذكر كلمة تمديد التيسير الكمي الى ما بعد مارس من العام المقبل, وهو ما يعتبر اشارة ايجابية لليورو مقابل العملات العالمية وسلبي لاسواق الاسهم وخصوصاً الاوروبية منها. على الرغم من ذلك, استقرت الاسواق قليلاً حيث كان الجميع بانتظار تعليقات رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي.

جملتين غيرت حال الاسواق العالمية واليورو

في المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس البنك المركزي الاوروبي بعد قرار البنك, هناك جملتين كانتا السبب في تحرك الاسواق وادت الى حالة من عدم اليقين

  1. البنك المركزي الاوروبي لم يناقش تمديد برنامج التيسير الكمي في هذا الاجتماع
  2. البنك المركزي الاوروبي لم يناقش عملية تخفيف التيسير الكمي في هذا الاجتماع

هاتان الجملتان ادتا الى وضع الاسواق في حالة من عدم اليقين, وادت الى رفع مستوى التساؤلات, اذا لم يناقش البنك المركزي عملية تخفيف او تمديد التيسير الكمي, اذاً ما الذي تم مناقشته في هذا الاجتماع؟

اجتماع شهر ديسمبر المقبل

استمر رئيس البنك المركزي باضافة المزيد من الحيرة الى الاسواق عندما قال ” اجتماع شهر ديسمبر سيكون اجتماع مهم” حيث سيتم اتخاذ قرارات مهمة وقال” سنقول لكم ما الذي سنفعله في الفترة المقبلة خلال اجتماع ديسمبر” لكن وبنفس الوقت اضاً, ذكر ماريو دراغي انه لم يتم مناقشة اجندة اجتماع شهر ديسمبر حتى.

هذه التعليقات كانت كافية بأن تضع الاسواق من جديد في حالة من عدم اليقين التام, على الرغم من ذلك, قرر المتداولون والمستثمرون بأن يتخلوا عن اليورو وان يعودوا الى اسواق الاسهم من جديد.

لماذا ارتفع اليورو اولاً ومن ثم انخفض؟

 عندما قال رئيس البنك المركزي الاوروبي ماريو دراغي بأنه لم يتم مناقشة تمديد التيسير الكمي في هذا الاجتماع, فهمت الاسواق من هذا التعليق بأن البنك المركزي الاوروبي سيعلن عن اجراءات تخفيف التيسير الكمي قريباً, وهو ما يعتبر ايجابي لليورو مقابل الدولار والعملات, وهو ما ادى الى ارتفاع اليورو الى ما فوق مستويات 1.1020. على الرغم من ذلك, وعندما ذكر ماريو دراغي انه لم يتم مناقشة تخفيف التيسير الكمي في هذا الاجتماع, اصبح المتداولون في حال من الحيرة, وهو ما رفع توقعات الاسواق حول اضافة المزيد من التيسير الكمي او تمديد البرنامج الحالي. وعليه, عاد اليورو الى الانخفاض من جديد الى ادنى مستويات الجلسة.

نفس السيناريو ينطبق على الاسواق الاوروبية لكن بعكس تحركات اليورو, حيث ان عدم الحديث عن تمديد التيسير الكمي يعتبر سلبي للاسواق, وهو ما ادى في البداية الى انخفاض مؤشر الداكس الالماني والاسواق الاوروبية, لكنها عادت الى الارتفاع من جديد وسجلت مكاسب قوية عندما ذكر ماريو دراغي بأنه لم يتم مناقشة تخفيف التيسير الكمي.

ماذا نعلم حالياً؟

الجواب المختصر لهذا السؤال هو “لا شيء” لا يوجد شيء جديد من البنك المركزي الاوروبي وفي سياسته الحالية, حيث لن يتغير أي شيء على الاقل حتى ديسمبر المقبل, وهو ما نفهمه من رئيس البنك المركزي الاوروبي. على الرغم من ذلك, من الان حتى ديسمبر المقبل, هناك العديد من الاحداث والارقام الاقتصادية التي من المتوقع ان تعطينا بعض الاشارات حول اجتماع ديسمبر, كالانتخابات الامريكية مثلاً وارقام التضخم والنمو في الاتحاد الاوروبي.

السيناريو الممكن

من الممكن ان نشتبه بسيناريو واحد في هذا الوقت والذي قد يتم اعلانه في اجتماع ديسمبر المقبل, حيث في ما لو اتت الارقام الاقتصادية من الان حتى ذلك الحين بنتائج ايجابية, واستمرت معدلات التضخم بالارتفاع مع معدلات النمو, فمن الممكن ان يعلن البنك المركزي الاوروبي ان برنامج التيسير الكمي قد ينتهي في مارس, لكن مع بداية تخفيفه في مارس المقبل, بمعنى ان البرنامج قد يستمر لكن بكمية اقل على المستوى الشهري, وبهذا يكون البنك المركزي قد مدد التيسير الكمي وبدأ ايضاً بتخفيفه, وفي ما لو حصل ذلك بالفعل يعتبر هذا القرار ايجابي لليورو وسلبي لاسواق الاسهم.

Mario Draghi vs Euro ECB Decision AR

Leave A Reply

Your email address will not be published.