انهيار النفط الخام على خلفية الزيادة الجديدة في الإنتاج

التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

0 27

ارتفاع مخزونات النفط الخام

تعرضت أسعار النفط الخام لضغوط مرة أخرى هذا الأسبوع.

وعلى خلفية اتساع نطاق النفور من المخاطرة، أدت أنباء الزيادة الجديدة في مخزونات النفط الخام الأميركي لزيادة ضغوط البيع في النفط الخام.

وذكرت “إدارة معلومات الطاقة” أنه في الأسبوع المنتهي في ٢٣ أكتوبر، ارتفعت مخزونات النفط الخام الأميركية بمقدار ٤.٣ مليون برميل. وترفع هذه الزيادة الأخيرة مستوى المخزون الإجمالي إلى ٤٩٢.٤ مليون برميل.

وكانت النتيجة أعلى بكثير من توقعات المحللين البالغة ١.٢ مليون برميل. وعلى هذا المستوى فإن المخزون من النفط الخام يستقر الآن أعلى من المتوسط الموسمي لخمس سنوات بنسبة ٩٪.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع الإنتاج

وكانت “إدارة معلومات الطاقة” قد ذكرت أن إنتاج النفط الخام الأميركي قد ارتفع الأسبوع الماضي.

حيث ارتفع الإنتاج إلى ١١.١ مليون برميل في اليوم، وهو أعلى مستوى له منذ يوليو.

وكان جزء من الزيادة في الإنتاج يعود إلى المواقع البحرية التي عادت إلى الإنتاج بعد عمليات الإغلاق أثناء إعصار “دلتا”.

انخفاض مخزونات البنزين ونواتج التقطير

وفي سياق آخر، أفادت “إدارة معلومات الطاقة” أن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة قد انخفضت بمقدار ٨٩٢ ألف برميل على مدار الأسبوع. وقد أدى ذلك إلى انخفاضها إلى ٢٢٦.١ مليون برميل وهو ما يتماشى مع التوقعات.

وعند هذا المستوى، أصبحت مخزونات البنزين الآن أعلى من المتوسط الموسمي لخمس سنوات بنسبة ٣٪.

وانخفضت مخزونات نواتج التقطير في الوقت نفسه، بما في ذلك الديزل وزيت التدفئة، بمقدار ٤.٥ مليون برميل. وتجاوز ذلك بكثير التوقعات بانخفاض قدره ٢.١ مليون برميل.

وباتت مخزونات نواتج التقطير الآن أعلى بنسبة ١٧٪ من المتوسط الموسمي لخمس سنوات.

كما أشارت “إدارة معلومات الطاقة” إلى ارتفاع معدلات استخدام المصافي بنسبة ١.٧٪ خلال الأسبوع. وارتفعت إلى ٧٤.٦٪ من إجمالي السعة مع زيادة معدلات استخدام المصافي بمقدار ٣٦٢ ألف برميل.

كما ارتفع صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام بمقدار ١٢٢ ألف برميل يومياً، الأمر الذي زاد المخزونات.

التداولات غير المحفوفة بالمخاطر تضر بالنفط

وفيما يخص قياس الطلب، انخفض إجمالي عدد المنتجات الموردة بنسبة ١١.٩٪ خلال الأسابيع الأربعة الماضية. وهذا بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي بمتوسط قدره ١٨.٩ مليون برميل يومياً.

وتراجعت المنتجات الموردة من البنزين بنسبة ١٠.٢٪ عن نفس فترة الأربعة أسابيع من العام الماضي بمتوسط قدره ٨.٦ مليون برميل يومياً.

أما المنتجات المقطرة والتي تم توريدها، فقد انخفضت بنسبة ٥.٢٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بمتوسط قدره ٤ ملايين برميل في اليوم.

وقد تأثرت أسعار النفط الخام بشدة بالنبرة المتزايدة للابتعاد عن المخاطرة في الأسواق حيث تواصل المخاوف المتعلقة بالموجة الثانية من فيروس كورونا وحالة عدم اليقين بشأن نتائج الانتخابات الأمريكية في السيطرة على حركة الأسعار.

عودة النفط للهبوط من جديد

فبعد الانعكاس من آخر إعادة اختبار لمستوى الارتداد عند ٥٠٪ من مستويات عام ٢٠٢٠، تعيد أسعار النفط الخام الآن من جديد اختبار القناة الهابطة والتي تشكلت بسبب التصحيح الأخير.

ويتم التركيز الآن على مستوى الدعم ٣٦.٢٣، والذي إذا تم تجاوزه، سيفسح المجال نحو مستوى الدعم التالي عند ٣٣.١٧. وأدنى ذلك يوجد قاع القناة حيث يوجد الدعم الصافي قبل المستوى الأعمق عند ٢٥.٦٥.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.