كيف يمكن أن تتداول خلال فترة نهاية العام؟

0 169

عادة ما يتسم آخر أسبوعين من العام بنشاط غير معتاد للأسواق. فغالبية المتداولون يأخذون إجازة من التداول. كما يتزامن هذا أيضاً مع عدم نشر الحكومات للبيانات الاقتصادية وعدم نشر الشركات للتقارير. وبصفة عامة تحدث معظم القضايا الرئيسية في العام الجديد.

وبالتالي تخلق هذه الفترة مجموعة من فرص التداول لصغار المتداولين والذين قد يحظون بوقت فراغ في تلك الأيام. ويصدق هذا بصفة خاصة على الأشخاص الذين يتداولون بشكل جزئي.

لذا، دعونا نلقي نظرة على كيفية التداول خلال نهاية العام.

حركة كبيرة في طريقها للأسواق

فمع توقف كل شيء لقرابة الأسبوعين تقريباً، أو في بعض الأحيان لأسبوع واحد فقط اعتماداً على كيفية ترتيب العطلات، فإن الكثير من الأحداث التي تحرك السوق تتراكم لتصدر في بداية العام.

وبالتالي يمكن للمتداولين استغلال هذه الفرصة لإعادة تنظيم مراكزهم قبل بداية العام. فإذا كان لديك أي صفقات مفتوحة خلال تلك الفترة، فمن المستحب أن يتم مراجعة أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح وتعديلها إن لزم الأمر. حيث أنه من المحتمل أن تزداد التقلبات مع عودة الأسواق للعمل بشكلها الطبيعي في بداية العام

فعادة ما يتم في الأول يناير، تنفيذ الكثير من العقود، بدءا من عقود التوظيف ومروراً بعقود المدراء التنفيذيين ووصولاً إلى اتفاقيات الأعمال، وعمليات إغلاق الأوراق المالية. وهذا يعني أن المتداولين الذين عادوا من فترة العطلات سيعدلون مراكزهم في ضوء الوضع الجديد.

وبوجه عام، يحبذ المتداولون أصحاب الخبرة الابتعاد عن التداول خلال فترة الإجازة الطويلة. ليكونوا بمأمن ويستمتعوا بالعطلة، ومن ثم يقبلون على المخاطرة في السوق عند عودتهم.

اتجاهات عامة ينبغي متابعتها من أجل تداول أفضل

إن عزوف غالبية المتداولون وأصحاب الخبرة في التداول عن التداول، فضلاً عن تأجيل إصدار البيانات من قبل الحكومات في آخر أسبوع أو أسبوعين من العام حتى بداية العام الجديد يفسر سبب، ارتفاع الأسهم في أسواق الأسهم العالمية في أول يومين من أيام التداول للعام الجديد على الأقل ٨ مرات في كل ١٠ سنوات. ومن المنطقي أن يتبع هذا الارتفاع حركة تصحيح فني، قبل أن يتخذ السوق مساره لما تبقى من الشهر.

وقد يصب هذا في مصلحة الأسهم، برغم وجود مخاطر أكثر في أسهم (كأسهم التكنولوجيا والقطاعات الاستهلاكية). أما بالنسبة للعملات، فمن المحتمل أن يعاني كل من الدولار الأمريكي والفرنك السويسري والين الياباني بوصفهم ملاذات آمنة، مع قيام المتداولون بسحب أصولهم من الملاذات الآمنة للشراء في الاتجاهات الجديدة لهذا العام.

وجهات نظر جديدة

نظراً لأن المتداولين كان لديهم ما يكفي من الوقت للتفكير في استراتيجياتهم وموازنتها، فمن الشائع أن يقوم المتداولون المحترفون بتحسين توقعات تداولهم. فالانخراط في حركة السوق قد يجبرهم على اتخاذ موقف معين، قد يعدلون فيه بعد أن يحظوا ببعض الوقت للتفكير. ولهذا السبب تحديداً، غالباً ما يتخوف المتداولون من صدور تحليلات جديدة في الأيام القليلة الأولى من العام.

قد تحتاج توصيات الشراء والبيع الصادرة من مزودي التوصيات الرئيسين للمستثمرين كالبنوك وشركات المؤسسات المالية إلى بعض التعديلات. وهو الأمر الذي ربما يؤدي إلى تحول جوهري في ديناميكيات بعض الأصول خلال الأيام القليلة الأولى من العام.

وخلاصة القول تتلخص في أن المتداولين أصحاب الخبرة يفضلوا البقاء خارج السوق بسبب ارتفاع المخاطر فيها. وبناء على ذلك، فإذا ما قررت الدخول للأسواق في هذه الفترة، فتأكد من إدارتك لرأس مالك بطريقة سليمة وأن الصفقات التي ستقدم عليها ستعود عليك بربح يستحق المغامرة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.