Currently set to Index
Currently set to Follow

الأسبوع الحالي: أين الوجهة التالية؟

الدولار الأمريكي يبحث عن اتجاه بينما يلوح التحفيز في الأفق

0 190

ارتفاعات قوية للدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري تدعمها وظائف قوية

أدت مجموعة من العوامل الأساسية والفنية إلى زيادة الطلب على الدولار الأمريكي مؤخراً. وقد يكون رقم وظائف القطاع الخاص غير الزراعي الإيجابي الذي صدر يوم الجمعة الماضي قد قدم مزيداً من الثقة للمشترين، حيث أن التحسن في سوق العمل يزيد من احتمالية الانتعاش المطرد.

وكان الرأي القائل بأن اقتصاد الولايات المتحدة يعود إلى مساره الصحيح قد دفع الجانب القصير لتغطية مراكزهم. وبما أن بيع العملة الأمريكية كان الوقت المفضل لدى المتداولين لما يقرب من عامين، فمن المرجح أن يؤدي تقليص مثل هذا التداول المزدحم إلى زيادة التقلب.

وتجاوز السعر أعلى خط الاتجاه الطويل الأمد الذي دام لمدة تسعة أشهر، ويعد السعر ٠.٩٠٩٠ هو مقاومة رئيسية حيث قد تحدد الخطوة التالية.

الدولار الأسترالي يرتد مقابل الفرنك السويسري مع تشديد الصين

ربما أفزعت أحدث إشكالات السوق بعض المستثمرين وأجبرت آخرين على إغلاق مراكزهم المربحة. ولكن بالنسبة إلى “المتداولين الحقيقين المحتفظين بمراكزهم” والذين يعتقدون أن الأساسيات لم تتغير، وأن الأصول الخطرة مثل الدولار الأسترالي معرضة للعودة، فيبدو أن صبرهم قد أتى ثماره.

ومع الشائعات التي تفيد بأن السلطات الصينية ربما بدأت في تشديد سياستها النقدية لكبح جماع فقاعات الأصول، فقد يكون الدولار الأسترالي مفوض للاستفادة من هذه الاشارة القوية للتعافي الاقتصادي لجارتها.

وارتد الزوج بحدة من خط الاتجاه الصاعد بالقرب من ٠.٦٧٥٠. ويمكن أن يؤدي الاختراق أعلى ٠.٦٩٠٠ إلى توفير ارتفاع موسع نحو ٠.٧

ارتفاع الدولار النيوزيلندي مقابل نظيره الكندي بعد بيانات محلية قوية

باعتباره واحد من أفضل العملات الرئيسية أداءً، يواصل الدولار النيوزيلندي الاستفادة من الرياح المواتية. فتحسن سوق العمل مع انخفاض معدل البطالة من ٥.٣٪ إلى ٤.٩٪ في الربع الأخير، وانتعاش قوي في سوق الإسكان يشير لتضخم في الاتجاه الصحيح.

ومن المرجح أن يعرب بنك الاحتياطي النيوزيلندي هذا الأسبوع عن تفاؤله ويؤكد أن السياسة التيسيريه الحالية ستبقى قائمة مع اكتساب الانتعاش زخماً.

ونتيجة لذلك، قد يستمر الدولار النيوزيلندي في مسيرته الصاعدة طالما بقي فوق مستوى الدعم المباشر ٠.٩٠٥٠. ويمثل السعر ٠.٩٢٨٠ منذ مارس ٢٠١٩ عقبة رئيسية يجب التغلب عليها قبل جولة أخرى من الارتفاعات.

الجنيه الاسترليني ينتعش مقابل الين الياباني إلى أعلى مستوى له في ١٢ شهراً

يواصل الجنيه الإسترليني ارتفاعه بعد أن أبقى بنك إنجلترا معدلات الفائدة دون تغيير. ورغم أن البنك المركزي قد طلب من البنوك الرئيسية بالاستعداد لأسعار الفائدة السلبية، فقد كان قراره الأخير مفاجئاً بعض الشيء.

وإذا كان الاقتصاد البريطاني قد وصل بالفعل إلى الحضيض، فالسبيل الوحيد المتاح هو الارتفاع ولن تكون هناك حاجة لمعدلات سلبية إذا رأينا تحسناً تدريجياً. وسيعطي هذا السيناريو مجال كاف لارتفاع الجنيه.

وستكون العقبة الرئيسية الآن هي المستوى ١٤٥.٠٠ والتي سجلت من تاريخ عمليات البيع المكثفة في فبراير الماضي. ويمكن أن يضيف الاختراق الإيجابي مزيداً من الزخم، ويعتبر المستوى ١٤٠.٥٠ دعماً رئيسياً في حالة التراجع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.