تحركات خافتة في المعادن في أعقاب عمليات البيع المكثفة

ملخص المعادن الأسبوعي من أوربكس

0 178

الذهب

بعد التقلبات التي شهدها الأسبوع الماضي مع بيع الذهب استجابةً لقوة الدولار الأمريكي، شهدت أسعار الذهب أسبوعاً أكثر هدوءاً.

وتم تداول سوق الذهب في نطاق ضيق للغاية عند مستوى انخفاض الأسبوع الماضي، متشبثاً بمستوى الدعم ١٨٢٦.٧١. وكان الارتداد في الدولار الأمريكي هذا الأسبوع هو العائق الرئيسي أمام أي تعافي ايجابي في أسعار الذهب.

وتم تداول الدولار الأمريكي على ارتفاع وسط قدر أكبر من الوضوح السياسي في أعقاب فوز الديمقراطيين في جولة الإعادة في ولاية جورجيا.

كما ساعدت مجموعة أفضل من المتوقع لنتائج متوسط ​​الدخل في الساعة الأسبوع الماضي على دعم الدولار.

والواقع أن بعض أجزاء السوق تحكم بأن تعافي الولايات المتحدة، جنباً إلى جنب مع التحفيز المالي، يمكن أن يدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي للبدء في إلغاء التيسير النقدي بشكل أسرع من المتوقع.

ففي هذا الأسبوع فقط، سمعنا إثنين من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي يشيران إلى أن البنك قد يبدأ في تقليص مشتريات الأصول في وقت لاحق من هذا العام. وهذا إذا ما تعزز الانتعاش في الولايات المتحدة كما هو متوقع، خلال النصف الثاني.

ومع ذلك، فلا يزال هناك الكثير من الشكوك حول كوفيد. ويتجلى هذا بوضوح في عدد الوظائف السلبي في ديسمبر.

وعلي هذا فإن الدولار لا يزال عرضة لمخاطر الهبوط. ومن المرجح أن تستمر تدفقات الملاذ الآمن في التعويض عن أي جانب سلبي آخر في الذهب في الوقت الحالي.

عودة الذهب للتداول ضمن القناة الهابطة

تراجعت أسعار الذهب بشكل كبير في أعقاب التحرك أعلى مستوى ١٩١٩.٩٢.

ويتداول السعر حالياً مرة أخرى داخل القناة الهابطة المخترقة ويقبع الآن عند مستوى الدعم ١٨٢٦.٧١.

وإذا ما انخفض السعر إلى ما دون هذا المستوى، فإن مستوى الدعم التالي الذي يجب مراقبته سيكون أدنى مستويات نوفمبر ٢٠٢٠ حول المستوى ١٧٦٤.١٨.

أما في الجانب العلوي، فإذا تحرك السعر مرة أخرى فوق قمة القناة، فإن المستوى ١٩١٩.٩٢ يبقى هو المستوى الرئيسي الذي يتوجب مراقبته.

الفضة

تتبعت أسعار الفضة تحركات الذهب بشكل كبير هذا الأسبوع، مع استمرار الأسعار في الانخفاض نحو أدنى مستوى لها منذ الأسبوع الماضي.

ولكن أسعار الفضة كانت أفضل قليلاً من الذهب هذا الأسبوع، حيث ساعدها الارتفاع المستمر في أسعار الأسهم.

ويساعد التركيز على حزمة تحفيز أمريكية أكبر بكثير كنتيجة للاكتساح الديمقراطي على رفع أسعار الأسهم مع الارتفاع في الأسهم الصناعية والتي تقدم دفعة للفضة.

ويبدو أن هذا الموضوع من المرجح أن يستمر على المدى القريب مع تجلي المزيد من التفاصيل عن حزمة التحفيز المقترحة عندما يتولى “بايدن” منصبه في الأسبوع المقبل.

تماسك الفضة أعلى الدعم الرئيسي

أدت عمليات البيع المكثفة في أسعار الفضة إلى عودة السوق إلى ما دون المستوى ٢٥.٩٧٥.

ولكن السعر لا يزال في الوقت الحالي أعلى القناة الهابطة المخترقة وخط الاتجاه الصاعد من أدنى مستويات ٢٠٢٠. وطالما صمدت هذه المنطقة، ينصب التركيز على المزيد من الاتجاه الإيجابي في المدى القريب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 اختبر استراتيجيتك وتداول المعادن الثمينة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.