النشرة الأساسية الأسبوعية: الناتج الإجمالي المحلي لليابان وتضخم منطقة اليورو والمملكة المتحدة

0 20

أبرز الأحداث في الأسبوع الماضي

بنك الاحتياطي النيوزيلندي يفاجئ بعدم خفض سعر الفائدة

فاجأ بنك الاحتياطي النيوزيلندي الأسواق بعدم خفض أسعار الفائدة في اجتماعه الأسبوع الماضي.

كما استبعد البنك المركزي أي تخفيضات في أسعار الفائدة حتى مارس من العام المقبل، مما وضع حداً لجميع التكهنات.

وارتفع الدولار النيوزيلندي كردة فعل على تراخي البنك المركزي. كما ترك بنك الاحتياطي النيوزيلندي مشترياته التحفيزية الحالية دون تغيير عند ١٠٠ مليار دولار نيوزيلندي.

وذكر البنك أنه ابتداءً من ديسمبر، سيبدأ تمويل برنامج إقراض لمساعدة البنوك على خفض تكاليف التمويل وخفض أسعار الفائدة.

وكان القرار متشدداً إلى حد ما وجاء بعد أن قال صنّاع السياسة إن النشاط الاقتصادي منذ أغسطس أثبت أنه أكثر مرونة وقدرة على الصمود.

ابدأ التداول بفروقات سعرية تصل الى صفر! افتح حسابك الآن

انتعاش الناتج الإجمالي المحلي في المملكة المتحدة للربع الثالث

تمكن اقتصاد المملكة المتحدة من الخروج من حالة الركود في واحدة من أسرع الوتيرات على الإطلاق خلال الربع الثالث من العام.

ولكن يأتي هذا قبل دخول المملكة في حالة إغلاق ثانية.

وأظهرت بيانات من مكتب المملكة المتحدة للإحصاءات الوطنية أن الناتج الإجمالي المحلي قد نما بمعدل ١٥.٥ في المائة على التوالي في الربع الثالث من عام ٢٠٢٠. وكان هذا أكبر توسع في النشاط الاقتصادي منذ بدء حفظ السجلات.

ولكن التوسع كان أبطأ من التوقعات بزيادة بلغت ١٥.٨٪. ويأتي التوسع بعد انخفاضين فصليين متعاقبين.

أسعار المستهلك الأمريكي في أكتوبر لم تتغير

بقيت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ثابتة في أكتوبر، وذلك وفقاً للبيانات الرسمية التي صدرت الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة العمل أن مؤشر أسعار المستهلكين لم يتغير في أكتوبر، وذلك بعد ارتفاعه بنسبة ٠.٢٪ في الشهر السابق.

وأشارت التوقعات إلى زيادة طفيفة في التضخم الرئيسي. إذ سجلت أسعار المواد الغذائية نمواً بلغ ٠.٢٪ في أكتوبر، بينما ارتفعت أسعار الطاقة بمقدار ٠.١٪.

وباستثناء أسعار المواد الغذائية والطاقة، فإن معدل التضخم الأساسي لم يتغير أيضاً خلال الشهر بعد ارتفاعه بنسبة ٠.٢٪ سابقاً.

مؤشر “زيو” الألماني للثقة الاقتصادية يسجل أدنى مستوى له في ٧ أشهر

شهدت أحدث الاستطلاعات التي أجريت على الاقتصاد انكماشاً حاداً في نوفمبر.

ونتيجة لهذا انخفض استطلاع “زيو” الألماني الرسمي للثقة الاقتصادية إلى أدنى مستوى له في سبعة أشهر. وجاء ذلك على خلفية الموجة الثانية من عمليات الإغلاق في ألمانيا.

وانخفض مؤشر المعنويات الاقتصادية أكثر من المتوقع ليصل إلى ٣٩ نقطة في نوفمبر، منخفضاً من ٥٦.١ في أكتوبر. وكانت البيانات أسوأ من توقعات بانخفاض إلى ٤١.٧.

كما انخفض مؤشر الظروف الحالية إلى -٦٤.٣ من -٥٩.٥ في أكتوبر. وقالت المذكرة الرسمية إن تراجع الثقة الاقتصادية يعكس تراجعاً آخر للتباطؤ الاقتصادي في أكبر اقتصاد في أوروبا.

تراجع أسعار المستهلك في الصين إلى أدنى مستوياتها منذ ١١ عاماً

وشهدت أحدث بيانات التضخم الصادرة من الصين انخفاض مؤشر أسعار المستهلك إلى أدنى مستوياته منذ أكتوبر ٢٠٠٩.

فقد أظهرت البيانات الرسمية الصادرة عن المكتب الوطني للإحصاء أن التضخم الرئيسي قد انخفض إلى ٠.٥٪ في أكتوبر. ويأتي هذا بعد زيادة بنسبة ١.٧٪ في الشهر السابق.

وكانت نتائج البيانات أيضاً أقل بكثير من التوقعات العامة. وجاء الانخفاض على خلفية انخفاض أسعار لحوم الخنازير بنسبة ٢.٨٪ على أساس سنوي بعد زيادة قدرها ٢٥.٥٪ في الشهر السابق.

وكان معدل التضخم الأساسي ثابتاً عند ٠.٥٪ خلال الشهر.

الأحداث الاقتصادية المرتقبة

من المقرر أن ينتعش الناتج الإجمالي المحلي لليابان في الربع الثالث

ستصدر اليابان تقريرها الأولي للناتج الإجمالي المحلي للربع الثالث. وتشير التوقعات إلى وجود احتمال قوي بأن الاقتصاد الياباني قد انتعش في الربع الثالث بعد الانكماش الحاد في الربع السابق.

ونتيجة لهذا فإن الناتج الإجمالي المحلي لليابان في الربع الثالث من العام من المتوقع أن يرتفع بنسبة ١٨.٩٪ بعد انخفاضه بنسبة ٢٨.١٪ في الربع الثاني.

وعلى الرغم من الانتعاش، فإن الناتج لإجمالي المحلي لليابان لا يزال أقل بكثير من مستواه السابق قبل الوباء. ومن المرجح أن يكون هذا التوسع مدفوعاً بزيادة الاستهلاك الخاص والصادرات، والذي تأثر كلاهما خلال الربع الثاني.

ارتفاع معدل البطالة لشهر أكتوبر في أستراليا

من المتوقع أن يتباطأ سوق العمل الأسترالي في أكتوبر. ويأتي ذلك وسط تفشي الوباء وإعادة فرض عمليات الإغلاق.

ويمكننا أيضاً توقع أن تكون البيانات لشهر أكتوبر متفاوتة مع تخفيف القيود في أجزاء من ملبورن. ولكن لا يزال الضعف العام في سوق العمل عبر الولايات سمة ثابتة.

لذلك من المتوقع أن يرتفع معدل البطالة لشهر أكتوبر إلى ٧.٠٪ أو ٧.١٪. وفي الوقت نفسه، من المقرر أن يشهد الاقتصاد شهراً آخر من النمو السلبي في الوظائف.

مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي في منطقة اليورو يبقى ضعيفًاً

من المقرر صدور بيانات التضخم النهائية في منطقة اليورو هذا الأسبوع.

إن مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي في منطقة اليورو سيبقى ضعيفاً. حيث أشارت التقديرات السريعة إلى نمو ضعيف للتضخم بنسبة ٠.٢٪ فقط. ولكن من المرجح أن يوفر برنامج المؤشر المنسق لأسعار المستهلك النهائي مزيداً من التفاصيل.

فقد سجل التضخم في قطاع الخدمات مستويات قياسية من الانخفاض بلغت ٠.٤٪ في أكتوبر، وهو ما عوض الزيادة المتواضعة في القطاعات غير المتعلقة بالطاقة. وتشير التوقعات إلى قراءة رئيسية بنسبة -٠.٣٪ في منطقة اليورو لشهر أكتوبر.

صدور بيانات التضخم ومبيعات التجزئة في المملكة المتحدة هذا الأسبوع

من المتوقع أن تظهر مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة لشهر أكتوبر انخفاضاً بنسبة ٠.٢٪ على أساس شهري.

ويغطي التقرير الذي يأتي مبكراً بعض الشيء، الفترة ما بين ٤ أكتوبر إلى ٣٠ أكتوبر. وقد تأتي بعض الأدلة السردية على زيادة مبيعات التجزئة على خلفية التسوق المبكر لعيد الميلاد.

ومن المرجح أن تحافظ المبيعات عبر الإنترنت على الاتجاه القوي وسط القيود.

وفي وقت مبكر من الأسبوع، سيصدر تقرير التضخم في المملكة المتحدة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم الإجمالي إلى ٠.٦٪ في أكتوبر، وهو ما يشير إلى ارتفاع متواضع في البيانات.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.