الدولار يشهد أفضل أداء منذ 2016 ليعوض خسائره منذ بداية العام

0 833

دخل الدولار في أطول ارتفاع له منذ يناير 2016 ليحقق أعلى مستوى منذ بداية العام، وقرب أعلى مستوى في 8 أسابيع ليعوض بذلك جميع خسائره التي تكبدها منذ بداية العام.

وكان رالي الصعود للدولار بعد قرار البنك الفيدرالي بأول اجتماع له بالعام الجديد في 30 يناير، عندما قال رئيس الفيدرالي “جيروم باول” أن البنك سوف يتحلى “بالصبر” على رفع أسعار الفائدة في المستقبل.

مع ذلك، ففي تحول البنك الاحتياطي الفيدرالي بعد أن توقع في ديسمبر المزيد من الحمائية أن التأني نحو رفع أسعار الفائدة في 2019 بشكل أكبر كان إلهام لصانعي السياسة ببنوك مركزية أخرى بالرجوع عن توقعات تشديد السياسة بما في ذلك بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك إنجلترا.

الموجة الصاعدة للدولار
الدولار يسترد خسائره التي تكبدتها منذ بداية العام مستمراً بتلك الموجة الصاعدة منذ اجتماع الفيدرالي في 30 يناير

فقد رفعت القوة المفاجئة للدولار التوقعات في “وول ستريت” بعد التوقعات بضعف العملة على مدار عام 2019، وتوقع مديري الأموال بأكبر البنوك أن الدولار قد يكتسب ما يقدر بنسبة 5٪ في النصف الأول من العام الجاري.

في هذه الأثناء شهدت جلسات اليوم قيادة الأسهم اليابانية للجلسات في آسيا بعد العودة من العطلة بالأمس مع ارتفاع بعد انخفاض الين، وارتفعت العقود الآجلة للأسهم في الولايات المتحدة بسبب خبر التوصل إلى اتفاق بين المشرعين الأمريكيين لتفادي إغلاق آخر للحكومة الفيدرالية.

حيث توصل المفاوضون في مجلس النواب ومجلس الشيوخ إلى اتفاق مبدئي حول أمن الحدود من شأنه أن يمنح الرئيس “دونالد ترامب” أموالاً أقل بكثير مما كان يطالب به من أجل حواجز جديدة، وهذا من شأنه أن يجنب إغلاق حكومي آخر يوم الجمعة.

مع ذلك، يبقى الرئيس “دونالد ترامب” ورقة جامحة مع الأمل بأن يوافق البيت الأبيض على الاتفاق الذي توصل إليه مفاوضون مجلس النواب ومجلس الشيوخ، وهذا لأن الرئيس بالسابق عكس مساره دون سابق إنذار مثلما فعل في ديسمبر الماضي في تدمير اتفاق الإنفاق السابق وإحدث توقف حكومي جزئي لمدة 35 يوماً.

ماذا نراقب من أحداث بالولايات المتحدة هذا الأسبوع؟

سيتحدث بوقت لاحق اليوم رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” حيث قد يتلقى أسئلة حول التنمية الاقتصادية في المجتمعات الريفية في ولاية “مسيسيبي”، ومن غير المرجح أن يعلق على الظروف الاقتصادية أو السياسة النقدية.

ستقوم الولايات المتحدة بنشر معدل التضخم ومبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي والقراءة الأولية لمؤشرات المستهلك في ولاية “ميشيغان”. حيث من المحتمل أن يظهر تقرير مؤشر أسعار المستهلكين المرتقب لشهر يناير انخفاضاً في معدل التضخم إلى أدنى مستوى خلال عامين بسبب انخفاض أسعار الطاقة.

تراجع التضخم
من المتوقع أن يتراجع التضخم نحو أقل مستوياته منذ عامين بعد تراجع أسعار النفط

أيضاً من المتوقع أن تظهر القراءة الأولية لمعنويات المستهلك في ولاية ميشيغان تحسناً طفيفاً في معنويات المستهلكين بعد أن سجل أدنى مستوى خلال عامين في يناير بعد انتهاء الإغلاق الحكومي الجزئي الذي امتد لمدة خمسة أسابيع، ومن المتوقع أن يظهر تقرير مبيعات التجزئة لشهر ديسمبر نمواً.

المحادثات التجارية!

يقيّم المستثمرون احتمالات نجاح محادثات التجارة الأمريكية الصينية عالية المستوى هذا الأسبوع قبل الموعد النهائي 1 مارس المقبل لزيادة التعريفات الجمركية، وبدأ مسؤولون من المستوى المتوسط ​​مناقشات يوم أمس الإثنين استعداداً لمحادثات تبدأ يوم الخميس في بكين تشمل كبار المسؤولين بأمريكا والصين.

وقالت إدارة “ترامب” إن الرئيس الأمريكي ما زال يريد مقابلة الرئيس الصيني “شي جين بينغ” في مسعى لإنهاء الحرب التجارية، وهي علامة على التفاؤل مع بدء المفاوضين بين أكبر اقتصادين في العالم الجولة الأخيرة من المحادثات هذا الأسبوع.

روبرت لفتايزر وستيفن منوشين
الممثل التجاري “روبرت لفتايزر” ووزير الخزانة “ستيفن منوشين” ونائب رئيس مجلس الدولة الصيني “ليو هي” (مصدر الصورة بلومبرج)

لكن إذا لم يكن هناك اتفاق بحلول ذلك الوقت فقد هدد الرئيس “دونالد ترامب” بأكثر من ضعف معدل التعريفات على الواردات الصينية بقيمة 200 مليار دولار.

بينما تواجه الحكومة الصينية تباطؤاً اقتصادياً في الداخل، وهذا الذي يجعل لديها دافع قوي لتلبية المطالب الأمريكية ووضع حد للحرب التجارية. حيث حصلت على موافقة سريعة على قانون يحظر سرقة الملكية الفكرية وعمليات نقل التكنولوجيا القسرية، ولكن السؤال هو إلى أي مدى يمكن تقديم المزيد من المساومات.

فيما تضغط الولايات المتحدة الآن على خطة لتحديد أولويات الإنفاق على أبحاث الذكاء الاصطناعي، وسيكون من الصعب التحدث عن الصين خارج سياساتها للسيطرة على التقنيات المتقدمة.

إذاً مع اقتراب يوم 1 مارس تزداد المضاربة إلى أنه سيكون من الصعب على المفاوضين الموافقة على الصفقة الكاملة التي يطالب بها ترامب، ولكن المفتاح هو ما إذا كان يمكن للولايات المتحدة والصين إيجاد أرضية مشتركة بلقاء هذا الأسبوع.

النظرة الفنية (مؤشر الدولار)

وضحنا بالسابق أن سوق الخيارات فالعقود التي تقدر ارتفاع الدولار مقابل نظرائه الرئيسيين على مدى ثلاثة أشهر تقترب من أعلى مستوياتها منذ منتصف ديسمبر مقارنة بالتحوطات التي تحميه من الهبوط.

ويستكمل الدولار جلسته التاسعة على التوالي وكما توقعنا في مقالتنا السابقة (الدولار يعوض خسائره في 2019، وأعلى مكاسب للمؤشرات الأمريكية هذا العام) أنه بنجاح إغلاق الدولار فوق مستوى 96 على أساس أسبوعي قد يستهدف مستوى 96.56، وهو ما تحقق بالفعل.

حالياً المستوى السعري لمؤشر الدولار يستهدف 97.72-97.86 قمة ديسمبر 2018 وبالقرب من نسبة 61.8% مستويات فوبوناتشي ارتداده من قمة يناير 2017 حتى قاع فبراير 2018، وبإغلاق أسبوعي أعلاها قد يستهدف مستوى المقاومة 98.50.

مؤشر الدولار
مؤشر الدولار يستمر برالي المكاسب للجلسة التاسعة على التوالي محققاً أعلى مستوى في 2019 (مؤشر زمني يومي)

بينما إذا عاد لفقد تلك المكاسب وشهد المؤشر إغلاق يومي ما دون 96.56 قد يستهدف المؤشر مستوى الدعم المحوري للاتجاه الصاعد عند 96.00، وفي حالة التداول ما دون هذا المستوى على أساس يومي قد يتراجع لاختبار مستوى الدعم الثاني عند 95.30 قاع 4 فبراير ثم الدعم الثالث عند 94.40.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.