مكتبة التداول
EUR
GBP
AUD
JPY
TRY
INR
SGD
MYR
JOD
KWD
SAR
AED
QAR
OMR
EGP

الذهب يعود للبريق مع تزايد المخاوف بالأسواق العالمية

0 232

توج المعدن الثمين بأول مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي للمرة الأولى منذ أبريل, وذلك بنهاية جلسات الأسبوع الماضي ليتداول فوق مستوى 1220 دولار للأونصة للمرة الأولى منذ 10 أسابيع تداول.

حيث أدت المخاوف الجيوسياسية بشأن تأثير الحرب التجارية المزدهرة إلى عمليات بيع في الأسهم الأمريكية, وتراجعت الأسهم في اليابان وأستراليا وهونغ كونغ بعد تحذيرات نهاية الأسبوع من تراجع النمو الإقتصادي العالمي من إجتماع رؤساء المالية في إجتماع صندوق النقد الدولي بعد التحذيرات بالأسبوع الماضي كما وضحنا في مقالتنا السابقة (صندوق النقد الدولي يحذر).

بالإضافة تقدم الذهب على أثر تلميح الرئيس دونالد ترامب إلى فرض المزيد من الرسوم الجمركية على الصين, وتتبع المستثمرين التوترات في أسواق الطاقة بعد أن هددت السعودية بالإنتقام من أي إجراءات عقابية على إختفاء الصحفي جمال خاشقجي في تركيا.

أيضاً المخاوف من أحداث المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي إلى فقدان الحدث الأبرز هذا الأسبوع نحو الطريق إلى إتفاق البريكست بعد إنتهاء المحادثات في طريق مسدود يوم الأحد كما وضحنا في مقالتنا (احذر تقلبات البريكست!).

  • الذهب يحقق أعلى مكاسبه منذ يوليو مع إرتفاع المخاوف بالأسواق العالمية

حيث إرتفع المعدن الثمين بعد أن توقعنا ذلك في مقالتنا السابقة (الذهب قرب أدنى مستوى في 7 أسابيع مرة أخرى) بعد أن حافظ على مستوى الدعم 1183 ليؤدي التحول المفاجئ إلى خروج الذهب من حالة الركود الأخيرة.

كان المعدن عالقاً في نطاق محدود بالفترة السابقة مع قفز أسواق الأسهم لمستويات تاريخية, وإحتمالية تشديد السياسة النقدية من البنك الفدرالي الأمريكي. حيث إن المعدلات المرتفعة تحد عادة من جاذبية المعدن الثمين التي لا تدفع فوائد, وأستقرت أسعار الذهب بالقرب من 1200 دولار منذ أواخر أغسطس مع وجود قدر من التقلب إلى أدنى مستوى له في ثمانية أشهر في وقت سابق من هذا الشهر.

إرتفاع الذهب يفاجأ الأسواق

كمقياس لمدى إرتفاع أسعار الذهب في الأسبوع الماضي قد فاجأ الكثيرون في السوق, ويأتي بعد أن حققت صناديق التحوط أكبر رهان هبوطي على الإطلاق على المعدن الثمين قبل أيام. حيث عزز المضاربون صافي مراكزهم في العقود الآجلة والخيارات إلى أكبر عمليات بيع منذ 2006 على الأقل في الأسبوع المنتهي يوم الثلاثاء الماضي.

  • صناديق التحوط تحقق أكبر مراكز بيع على الذهب قبيل إرتفاع الأسعار يوم الخميس

حيث يوم الأربعاء  تكدس المشترون في صناديق متداولة في البورصة المدعومة بالمعدن بأسرع وتيرة منذ مارس. حيث تراجعت شهية الأصول ذات المخاطر العالية وسط إضطراب سوق الأسهم كما وضحنا في مقالتنا الأسبوع الماضي (الأسهم الأمريكية كلاكيت للمرة الثانية!).

إنخفضت الأسهم الأمريكية إلى أدنى مستوى لها في ثلاثة أسابيع حيث قلصت خسائرها التي وضعتها على المسار الصحيح لأسوأ يومين منذ فبراير, وإرتفعت عوائد سندات الخزانة إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات على خلفية التكهنات بأن تقرير الوظائف الأخير يمهد الطريق لرفع أسعار الفائدة.

يعتبر تحسن الشعور بالذهب نظراً إلى إرتفاع المخاطرة في سوق الأسهم هو وقت جذاب لإضافة المواقع الاستراتيجية لإستثمار الذهب للتحوط ضد المخاوف بشأن تقلبات الأسهم وإضافة إلى التنويع, وبحلول يوم الخميس كان الذهب يمدد إرتفاعته.

  • صناديق الإستثمار المتداولة بالذهب ترتفع مع تصاعد المخاطر العالمية

حيث إرتفعت الأسهم القابضة في صناديق الإستثمار المتداولة المدعومة بالسبائك بنسبة 0.4٪ الأسبوع الماضي إلى 2095 طن متجهة إلى أكبر زيادة منذ منتصف مايو. مع ذلك, إرتفع بأكبر قدر له منذ عام 2016 كتهز في أسواق الأسهم العالمية وأثار التضخم الأضعف من المتوقع في الولايات المتحدة رهانات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يبطئ وتيرة ارتفاع أسعار الفائدة.

 

النظرة الفنية

بلغت أسعار الذهب مقابل الدولار أعلى مستوى له خلال شهرين ونصف, وتجاوز متوسط متحرك 100 يوم للمرة الأولى منذ أواخر شهر أبريل كما توقعنا الأسبوع الماضي بعد أن حافظ على مستوى الدعم 1183 دولار للأونصة. نجح الذهب بإختراق نطاق القناة العرضية التي كان يتحرك بها خلال الأشهر الماضية كما وضحنا في الأسبوع الماضي.

يحافظ السعر حالياً على تداولاته أعلى 1215 نسبة 61.8% مستويات فوبوناتشي من إرتداد أقل مستوى في 2016 إلى أعلى مستوى في عامين, وإذا ما حافظ على التداولات أعلاها قد واجه مقاومة أولية عند 1245 تقريباً بالقرب من نسبة 50.0% مستويات فوبناتشي.

التي تعتبر نقطة محورية للمقاومة نحو إستمرار إيجابية الذهب على المدى الطويل أو إرتداده وفقدان هذا الزخم, وإذا ما أخترقها قد يستهدف مستوى 1277 متوسط متحرك 200 يوم, وثم 1309 قمة يونيو.

  • الذهب يتداول عند أعلى مستوياته في أكثر من شهرين ونصف وأعلى من متوسط متحرك 100 يوم

بينما أي فقدان للزخم وتراجع المخاوف العالمية وإستمرار البنك الفدرالي بسياسته التشديدية قد يضع بعض الضغط على أسعار الذهب, وقد تواجه مناطق دعم أولية عند 1215 ثم 1198 متوسط متحرك 50 يوم. إذا ما تداول ما دون هذا المستوى قد يواجه الدعم المحوري مرة أخرى عند 1183 قاع 24 أغسطس.

Leave A Reply

Your email address will not be published.