هل سيلجأ الاحتياطي النيوزيلندي إلى تطبيق معدلات الفائدة السلبية؟

0 28

تترقب الأسواق قرارات البنك الاحتياطي النيوزلندي هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن يبقي البنك على معدلات الفائدة عند 0.25% إلا أنه قد يطرح احتمالية اللجوء إلى معدلات الفائدة على الطاولة.

وتعد أداة معدلات الفائدة من ضمن أدوات السياسة النقدية التي تحفز معدلات الإقراض وبالتالي تسارع وتيرة النمو الاقتصادي.

في حال تطبيق معدلات الفائدة السلبية فإن البنك سيقوم بتطبيقها على آلية إقراض البنوك مما يعني انخفاض تكاليف إقراض البنوك التجارية وليس تطبيقها على الرهون العقارية أو الإيداعات.

وبالرغم من إطلاق البنك برنامج تيسير كمي بقيمة 100 مليار دولار إلا أن نتائج اجتماع لجنة السياسة النقدية الأخيرة أظهرت أخذ البنك معدلات الفائدة السلبية ضمن الاعتبار ولهذا تحولت من مجرد إمكانية تطبيقها إلى احتمال تطبيقها وقد يتم اتخاذ هذا القرار بمنتصف العام المقبل.

يُذكر أن البنك قد خفض معدلات الفائدة خلال مارس الماضي من 1% إلى 0.25% بسبب الآثار المدمرة لجائحة كورونا وأشار البنك إلى أن معدلات الفائدة عند 0.25% قد تظل عند هذا المستوى لمدة عام على الأقل، وهذا ما أكد عليه وزير المالية النيوزلندي “روبرتسون” حينما قال: البنك الاحتياطي النيوزلندي ملتزم بالإبقاء على معدلات الفائدة عند 0.25% حتى مارس المقبل.

ولهذا تتمثل المخاطر الهبوطية على الدولار النيوزلندي في أن البنك قد يغير من توقعاته لمعدلات الفائدة الحالية على نحو منخفض قبل مارس المقبل أو دعمه لاحتمالية تطبيق معدلات الفائدة السلبية خلال النصف الأول من العام المقبل.

من ناحية أخرى، يجري تداول الزوج “النيوزلندي/ دولار” قرابة المستوى 0.6725 بعد فشله في اختراق مستوى المقاومة القوي 0.6800 وهو ما يعزز النظرة السلبية على المدى المتوسط ولكن بشرط استقرار تداولات الزوج أسفل مستوى تصحيح فيبوناتشي نسبته 61.8% أي أسفل المستوى 0.6700.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.