تصاعد أزمة جديدة بالولايات المتحدة وسط جائحة كورونا! فماذا نراقب هذا الأسبوع؟

0 68

افتتحت الأسواق الأمريكية على تراجع قبل أن تعوض خسائرها بالجلسات الآسيوية، ومع استمرار مخاوف الموجة الثانية من فيروس كورونا.

بدأت مؤشرات الأسهم الأمريكية على تراجع في يونيو مع كلاً من مؤشرات “داو جونز” و”ستاندرد آند بورز 500″ ومؤشر “ناسداك 100”. وهذا بعد أن أنهت تداولاتها في مايو على ارتفاع وللشهر الثاني على التوالي.

تم تداول العقود الأمريكية دون تغيير يوم الإثنين حيث قام المستثمرون بتقييم الأسهم بعد شهرين من المكاسب في الأسهم العالمية التي أثارتها إعادة فتح الاقتصادات الرئيسية.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

كما كان هناك اندلاع لأعمال العنف عبر المدن الأمريكية بسبب الاضطرابات السياسية على إثر مقتل مواطن على يد شرطي. وما زال هناك الكثير من الرياح المعاكسة المحتملة لزيادة مكاسب الأسهم.

هدد التصعيد في التوترات بين الولايات المتحدة والصين الشهر الماضي بعرقلة انتعاش الأسهم العالمية.

بينما كان خطاب الرئيس الأمريكي يوم الجمعة قد افتقر إلى تفاصيل حول الإجراءات التي من شأنها أن تؤثر بشكل مباشر على بكين.

حيث تقدمت أسهم هونج كونج الصعود بعد أن توقف الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يوم الجمعة عن تحديد عقوبات صارمة على قانون الأمن القومي الصيني الجديد لهونج كونج.

مؤشرات الأسهم الأمريكية الثلاثة يحققان أفضل مكاسب شهرية للشهر الثاني من جائحة كورونا

ارتفعت الأسهم الأوروبية مع تركيز المستثمرين على مؤشرات الانتعاش الاقتصادي من جائحة فيروس كورونا، وقادت شركات السفر والبنوك المكاسب في مؤشر “يورو ستوكس 600”.

شهدت جلسة آسيا تحركاً جديداً بشأن المخاطرة يوم الإثنين حيث انخفض الدولار إلى أدنى مستوى له منذ مارس.

انخفض الدولار مقابل جميع نظرائه الرئيسيين حيث تراجع الطلب على الأصول الملاذ الآمن بعد رد الولايات المتحدة على حملة القمع الأخيرة التي شنتها الصين في هونغ كونغ مما لم يؤدي إلى تصعيد التوترات.

قد أدى الارتفاع بنسبة 36٪ في مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” منذ مارس إلى رفع التقييمات إلى أعلى مستوى في 20 عاماً.

ويُظهر مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” المزيد من التقدم بناءً على اتساع المكاسب الأخيرة حيث يتداول حوالي 95٪ من أعضائه فوق متوسطهم المتحرك لمدة 50 يوماً، وهو أعلى معدل منذ عام 1991.

مع ذلك، لا يزال المؤشر الرئيسي في ذروة الشراء بناءً على مؤشر القوة النسبية لمدة 14 يوماً.

يمكن أن يشير صعود أكثر من 90٪ من أسهم مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” فوق المتوسط المتحرك لمدة 50 يوماً إلى المزيد من الارتفاع

أزمة جديدة!

أعتقد أن الناس بالولايات المتحدة قد توصلوا لإدراك أن وظائفهم قد لا تعود أو تعود بسرعة في الوقت الذي يكافح فيه الاقتصاد للخروج من حالة السبات التي تفرضها الفيروسات التاجية.

فبعد وفاة أكثر من 104 ألف أمريكي بسبب فيروس كورونا، وتدخل حكومي غير مسبوق وتعطل كبير للأعمال التجارية والحياة اليومية، كانت مشاهد الاضطرابات على النقيض من التفاؤل الأخير في الأسواق.

فبعد أن كان إعادة فتح أمريكا مشحوناً دائماً مع مخاوف متنافسة من تفشي موجة جديدة من الفيروس والتسبب بانهيار اقتصادي، اندلع العنف في عشرات المدن بعد وفاة مواطن يدعى “جورج فلويد” من مينيابوليس على يد ضابط.

وأدى ذلك إلى تصعيد أزمة التفرقة العرقية بين المحتجين.

واندلع بعض المتظاهرين في حالة من الهياج عبر مناطق التسوق بما في ذلك “روديو درايف” في “بيفرلي هيلز” و”ميشيغان أفينيو” في شيكاغو، وأضرموا النار في سيارات الشرطة والمباني البلدية.

الآن تعاني المدن في جميع أنحاء البلاد من نيويورك إلى شيكاغو إلى لوس أنجلوس من الاضطرابات التي يمكن أن تسوء من كليهما.

بينما أساء الرئيس “دونالد ترامب” التعبير على احتجاجات مدمرة على الصعيد الوطني ضد وحشية الشرطة لتصوير نفسه على إنه رمز للقانون والنظام، وأعلن الرئيس إنه سيطلق اسم المتظاهرين كأعضاء في منظمة إرهابية.

بهذا يكون متجنباً الدور المهدئ الذي تبناه الرؤساء السابقون في لحظات مماثلة بينما يسعى لتحويل محادثة السنة الانتخابية من تعامله المنتشر على نطاق واسع مع تفشي فيروس كورونا.

لكن باختيار استغلال الانقسامات السياسية والعرقية الملتهبة بوفاة رجل أسود البشرة غير مسلح من قبل شرطة “مينيابوليس” في شارع عام وأمام الأعين الأسبوع الماضي.

يخاطر الرئيس باستبعاد الناخبين الأمريكيين الذين يبحثون عن زعيم يتوحد ويوحدهم. وفي الوقت نفسه يواصل تفشي فيروس كورونا بإضافة المزيد من الضغط السياسي والاقتصادي.

 ماذا نراقب هذا الأسبوع؟

هذا الأسبوع سيكون تقرير الوظائف الأمريكي في دائرة الضوء حيث تتوقع الأسواق تحسناً بالوظائف غير الزراعية لشهر مايو عند 8 مليون من التقدير السابق 20.5 مليون وظيفة، وبينما يتوقع ارتفاع معدل البطالة إلى أعلى مستوى قياسي عند 19.5٪.

كما تشمل الإصدارات الهامة الأخرى للولايات المتحدة مؤشرات مديري المشتريات، والميزان التجاري وطلبات المصانع.

التقديرات المتوقعة لسوق العمل ومعدل البطالة الأمريكي في مايو

من ناحية أخرى، سيعقد بنك كندا وبنك الاحتياطي الأسترالي اجتماعات السياسة النقدية على الرغم من عدم توقع أي تغييرات.

أيضاً سيصدر البنك المركزي الأوروبي أحدث قرار بشأن السياسة النقدية. حيث تتوقع الأسواق عدم حدوث تغييرات في تكاليف الاقتراض وإعلان تحفيز إضافي.

يُرى أن البنك المركزي الأوروبي قد يحافظ على أسعار الفائدة ثابتة، ولكن من المرجح أن يعلن المزيد من التحفيز.

كما سيتم مراقبة مؤشرات مديري المشتريات للصين والمملكة المتحدة وألمانيا ومنطقة اليورو واليابان وقراءات الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا وسويسرا.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.