متى بدأ تداول الفوركس عبر الإنترنت؟

0 114

ربما لا يفكر الناس في الأمر، ولكن يمكن القول بأن الفوركس هي أقدم أداة للصرف المالي.

ويتمتع بقدر كبير من الصدارة في مجال الائتمان، نتيجة لذلك، فالنقد الأجنبي يتطور باستمرار ويجد طرق جديدة لدخول الأشخاص في السوق. وهذا جزئياً يُعد السبب وراء كون هذا السوق هو السوق المالي الأضخم على مستوى العالم.

كان للفوركس أصل جذري جيد يسبق السجلات المكتوبة، وذلك عندما كان التجار المتجولون يتداولون عملات دول المدن القديمة.

وكان الموضوع الرئيسي حتى في ذلك الوقت، هو تيسير الوصول لأي شخص يرغب في الاستثمار للوصول إلى السوق.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

التحول للنظام الرقمي

والآن لا نستطيع بطبيعة الحال أن نتحدث عن التداول “على شبكة الإنترنت” إلا إن توفرت شبكة الإنترنت! ولكن بمعنى ما، كان الفوركس جزءاً من ولادة الإنترنت، أو على الأقل، مقدمة للإنترنت الذي نعرفه اليوم.

وحتى في القرن التاسع عشر، كانت البنوك تتواصل مع أقرانها في الخارج لترتيب المعاملات النقدية من خلال الاتصالات التلغرافية. والواقع أن واحدة من أولى آلات “طباعة التليغراف” تم تطويرها على وجه التحديد لنقل معلومات سوق العملات بين البنوك عبر المحيط الأطلسي.

نهضة الجبابرة

كان الجانب السلبي لأول شبكة إنترنت هو أنها كانت متاحة فقط للمؤسسات الكبيرة، والتي تشمل الجامعات والمؤسسة العسكرية والبنوك.

ولبضعة عقود، كانت البنوك تسيطر بشكل شبه كامل على صرف أي عملات أجنبية تنطوي على تحويلات إلكترونية.

وكانت الرسوم مرتفعة، ولم يكن السوق جاذب لأي شخص لم يكن لديه قدر كبير من المال للاستثمار. وكان التجار الأثرياء، الذين كانوا يسافرون إلكترونياً إلى العالم بحثاً عن أسعار فائدة أفضل، يسيطرون على الصرف الأجنبي لعملاء التجزئة.

التغلب على العوائق

وانتشرت شبكة الإنترنت في التسعينيات بقوة، وبحلول منتصف العقد، كان لدى معظم الناس في العالم المتقدم جهاز كمبيوتر في منازلهم وبإمكانهم الولوج إلى الإنترنت.

ومع وجود قاعدة كبيرة بما فيه الكفاية من العملاء المحتملين، ظهرت أول برامج تداول التجزئة في الفوركس على الإنترنت وظهر الوسطاء في عام ١٩٩٦، مع الإصدار الأول من “ميتاتريدر” الذي جلب سوق الفوركس إلى العامة الراغبين في التداول.

وكان تداول الفوركس سوقاً صغيراً نسبياً في التسعينيات. وبالمقارنة، كان لديه عمولات عالية، كما أن ارتفاع أسعار الفائدة جعل الوصول إلى الهامش أكثر صعوبة.

السباق نحو القمة

وفي أعقاب الركود في عام ٢٠٠٢، وامتداد فترة أسعار الفائدة المنخفضة التي فرضها بنك الاحتياطي الفيدرالي في أعقاب ذلك لفترة طويلة، أصبح الكثير من الناس مهتمين بالتداول عبر الإنترنت، بما في ذلك التداول في الفوركس.

وانتقلت العديد من البنوك للإنترنت، وكان هناك بنوك قائمة على الإنترنت حصراً. وكان الجمهور العام مرتاحاً أخيراً للوصول إلى الأسواق عبر الإنترنت، وزاد عدد وسطاء الفوركس بالتجزئة بشكل كبير.

والبرامج سهلة الاستخدام، والمنافسة التي تؤدي إلى انخفاض الأسعار وتحسين خدمة العملاء ، فقد وصل أخيراً عالم تداول الفوركس للإنترنت.

المقالة المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.