4 نقاط رئيسية من القرار الفيدرالي اليوم

0 428

في الساعة 9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، تتوقع الأسواق من مجلس الاحتياطي الفيدرالي تخفيض أسعار الفائدة لأول مرة منذ 11 عاماً. وهناك أربعة أجزاء مهمة في قرار هذا المساء من البنك المركزي الأمريكي:

قرار سعر الفائدة – خفض 25 أم 50 نقطة أساس؟

نتوقع خفض أسعار الفائدة المركزية الأمريكية بمقدار ربع نقطة. وقد سقطت احتمالات السوق لخفض نصف نقطة إلى 15 في المئة بسبب مزيج من البيانات الاقتصادية الأمريكية التي جاءت أفضل من المتوقع وتفضيل البنك المركزي الأمريكي لتوفير الذخيرة للتخفيضات المستقبلية في أسعار الفائدة في حالة حدوث مزيد من التدهور الاقتصادي.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

من شأن الضعف في الاستثمار التجاري الأمريكي الذي أظهره تقرير إجمالي الناتج المحلي للربع الثاني من الأسبوع الماضي أن يقنع مجلس الاحتياطي الفيدرالي بأن المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد الأمريكي حقيقية وأن تخفيض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مطلوب اليوم. ما هو غير ضروري في هذه المرحلة هو تخفيض كبير في سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة. كان الضعف في الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني من الربع الأول واضحاً، ولكن ليس مفاجئاً. ولا يزال تحسن الإنفاق الاستهلاكي ومستوى البطالة منخفضاً.

في حالة حدوث نتيجة مفاجئة، أي تخفيض بمقدار نصف نقطة، نتوقع أن نرى هبوطاً حاداً في الدولار الأمريكي وقد يرتفع الذهب نحو مستوى 1470. ليس من المتوقع ان يتم خفض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس لكن كذلك ليس مستحيلاً.

مدى الاتفاق والخلاف من خلال التصويت

كما شرحت بالتفصيل في المحاضرة الإلكترونية مساء أمس، يمكن أن يتأثر السوق بمدى تصويت أعضاء اللجنة على القرار. سيكون تخفيض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة إيجابياً بالنسبة للدولار الأمريكي إذا لم يوافق عضوان أو أكثر على النتيجة وصوتوا لصالح عدم تغيير أسعار الفائدة. إذا قام عضو واحد فقط بالتصويت لصالح عدم خفض الفائدة، وصوت باقي الأعضاء لمدة ربع نقطة، فسننتقل إلى المرحلة التالية.

وقد يحدث انخفاض حاد في الدولار الأمريكي نتيجة لخفض ربع نقطة إذا قام عضو أو عضوان بالتصويت لصالح خفض سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة.

نمط اللغة في البيان

يمكن أن يؤثر أسلوب اللغة في البيان على السوق من خلال الطريقة التي يتواصل بها البنك المركزي عبر توقعاته. أنتظر من الفيدرالي أن يذكر تأثير تباطؤ الاقتصاد العالمي على الاستثمار التجاري الأمريكي وهبوط التضخم. وإذا أبرز البيان استعداداً واضحاً ونية لخفض أسعار الفائدة بشكل واضح في حالة تدهور اقتصادي، فأتوقع أن أي انتعاش في الدولار الأمريكي سيكون محدوداً.

مؤتمر “باول” الصحفي

تعتبرهذه المرحلة الأكثر أهمية. هذا ولن يرسل “باول” إشارة أو ضمان واضح لخفض أسعار الفائدة في المستقبل، لكنه لن يرغب أيضاً في السماح للأسواق بالاعتقاد بأن تخفيض الفائدة اليوم سيتم إلغاؤه في المستقبل القريب.

انتظر هذه الرسالة الرئيسية من “باول”: رفع التوقعات بأن البنك المركزي سوف يقدم على الفور المزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة في حالة عدم تحسن في الاقتصاد الاميركي أو تدهور في التيارات التجارية العالمية.

تماشياً مع الفكرة المذكورة أعلاه، أتوقع أن يكون الذهب هو الفائز الإجمالي في حركات السوق. أي ضعف في الدولار الأمريكي سيعتمد إلى حد كبير على الدرجة التي يشير بها “باول” إلى المزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة. كما تعلمنا في الماضي، من المرجح أن يتم عكس أي تحركات كبيرة في العملات جزئياً خلال يومين، لكنني لا أرى نفس التراجعات بالنسبة للذهب.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر