هل بدأت الموجة الصاعدة لأسعار النفط الخام؟

0 3

واصل النفط الخام مكاسبه خلال جلسات اليوم بنسبة أكثر من 1.1% بالتداول أعلى مستويات 70 دولاراً للبرميل مع تقلص مخزونات الخام, وإرتفعت العقود الآجلة في نيويورك بما يصل إلى أكثر من 2.4% بعد تسجيل أكبر مكاسب يومية في أكثر من شهرين يوم الثلاثاء.

مع تباطؤ نمو الإنتاج في الولايات المتحدة مما زاد المخاوف من أزمة إمدادات وشيكة, قفز النفط أكثر من 7% عن أدنى مستوياته في منتصف أغسطس مع بدء فرض عقوبات أمريكية وشيكة على إيران يجبر المشترين على تجنب الواردات من إيران قبل الموعد النهائي في نوفمبر.

كما دفعت العاصفة الإستوائية جوردون تعزيز المخاوف من إرتفاع معدل التقلب وتدمير الطلب, وتسببت العاصفة المدارية جوردون في حدوث أضرار متوسطة على طول ساحل خليج الولايات المتحدة في أوائل سبتمبر 2018.

وقد تجاوزت السوق العاصفة الاستوائية جوردون ، ولا يزال أقل من 100 ألف برميل في اليوم أو حوالي 5.6 ٪ من إنتاج النفط من خليج المكسيك مغلقاً,وتشير البيانات إلى موسم الأعاصير النشط مما يعني إرتفاع معدل التذبذب على المدى القريب. حيث إرتفع مؤشر تقلبات النفط بنسبة 4.2% يوم الثلاثاء, وهو أعلى مستوى في شهرين تقريباً.

  • مؤشر المقياس لإرتفاع التقلبات على أسعار النفط يعود  لإرتفاع مستوياته منذ أغسطس

الأحداث العالمية وأثرها على أسعار النفط

أثارت التوترات العالمية والتعريفات التجارية والعقوبات المفروضة على إيران, وسلطت أوبك الضوء على مجموعة من المخاطر التي تؤثر في الإقتصاد العالمي والتي يمكن أن تضر بالطلب على النفط بينما يستعد الوزراء النفط في أوبك لعقد إجتماع بشأن سياسة الإنتاج مما يمثل تحولاً عن توقعات الشهر الماضي.

إن تقدم النفط بنسبة 17٪ هذا العام قد ركز المستثمرون مرة أخرى على الفوائد التي يحظى بها النفط الخام على التدفقات النقدية للمنتجين. مما بدأ يولي المستثمرون في أسهم الطاقة الأوروبية إهتماماً أكبر بسعر النفط, وإرتفعت العلاقة بين خام برنت ومؤشر Stoxx Europe Oil & Gas إلى أعلى مستوى في 16 شهراً عند 0.6 من 0.2 في بداية عام 2018 وهو أدنى مستوى له منذ ثلاث سنوات.

  • العلاقة بين أسعار أسهم النفط الأوروبية وأسعار برنت إرتفعت إلى أعلى مستوى في 16 شهراً

حيث ستلتقي منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك والحلفاء الذين تقوده روسيا في الجزائر 23 سبتمبر من هذا الشهر لتقييم الأسواق العالمية بعد أن وافقت على زيادة الإنتاج في إجتماعهم الأخير في يونيو.

قال قسم الأبحاث بالمنظمة في تقريره الشهري إن التوترات التجارية والتضييق النقدي من جانب البنوك المركزية والمشاكل المالية لبعض الدول الناشئة تشكل تحديات لإتجاه النمو الإقتصادي العالمي الحالي, وسيكون من الضروري مراقبة عدم اليقين في أسواق العملات والأسواق المالية.

كما يتوقع تقرير أوبك أيضاً تخفيض طفيف في الطلب على النفط, ويقلص تقديرات النمو في عام 2019 بواقع 20 ألف برميل يومياً إلى 1.41 مليون يومياً.

عقبات الإمدادات الأمريكية

النفط يوسع مكاسبه مع ظهور علامات المخزونات التي تثير المخاوف من العرض إذ أكدت بيانات حكومية يوم الأربعاء تقرير معهد البترول الأمريكي عن سحب أكثر من 8 ملايين برميل من مخزونات الخام الأمريكية فسيكون هذا أكبر إنخفاض منذ يوليو.

في حين خفضت الحكومة الأمريكية توقعاتها لإنتاج النفط بسبب إختناقات خطوط الأنابيب. في هذه الأثناء يهدد إعصار فلورنس بتعطيل إمدادات الوقود أثناء تحركها نحو كارولاينا الشمالية, ومن المقرر أن يصل إعصار الفئة الرابعة إلى اليابسة في كارولينا الجنوبية وفيرجينيا في وقت لاحق من هذا الأسبوع وقد يستغرق عدة أيام. حيث يمكن أن يتسبب ذلك في حدوث فيضانات ورياح كارثية وفقاً للمركز الوطني للأعاصير, وقد أجبر أكثر من 1.5 مليون شخص على إخلاء منازلهم.

  • مع توقف الإنتاج بقي إنتاج النفط الأمريكي دون تغيير للأسبوع الثاني في أغسطس

كما يشير منتجين النفط إلى قلقهم من أن خطوط أنابيب حوض بيرميان لن تكون جاهزة في الوقت المناسب من العام المقبل, ومع قفزة خمسة أضعاف في التحوط المصممة للحماية من الإختناقات في أكبر حقل من الصخر الزيتي في أمريكا.

حيث يتوسع إعصار فلورنسا في تقدمه المستمر نحو كارولاينا الشمالية, ومع هطول أمطار غزيرة يمكن أن تعرّض خطوط أنابيب الوقود الرئيسية للخطر. بما في ذلك خط أنابيب كولونيال أكبر ناقلة للنفط في الولايات المتحدة من ساحل الخليج إلى الولايات المتحدة الشرقية.

  • أسعار النفط الخام والإختلاف

إن الفوارق الإقليمية في أسعار النفط تشهد عاصفة كبيرة من مشكلات خطوط الأنابيب المؤقتة والإختناقات الهيكلية, وتكبدت الخصومات على النفط الخام في ميدلاند نسبة إلى النفط في كوشينغ وهيوستن تحدياً على المدى القريب. حيث من المتوقع أن يصل الإنتاج في حوض بيرميان إلى 3.4 مليون برميل يومياً في سبتمبر بزيادة أكثر من 33٪ عن العام الماضي.

DemoAccount

مع ذلك , تجاوزت قدرة الوجبات الجاهزة 3.1 مليون فقط طبقاً لتوقعات وكالة بلومبرج, ويمكن أن تضيف موجة توسعة أخرى 2.1 مليون برميل يومياً بحلول نهاية العام 2019 مع إضافة 2.2 مليون أخرى في 2020 – 2020 إذا تم بناء جميع المشاريع.

مخزونات النفط الخام الأمريكي

تترقب الأسواق بيانات مخزونات النفط الخام الأمريكية بوقت لاحق اليوم حيث من المتوقع إنخفاض مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة بمقدار 1.3 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 7 سبتمبر, وذلك بعد إنخفاضه بأكثر من المتوقع 4.3 مليون برميل في الأسبوع السابق.

  • التقدير الأخير لمخزونات النفط الخام الأمريكي بالأسبوع المنتهي في 31 أغسطس

كما ترى إدارة معلومات الطاقة أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام بلغ في المتوسط ​​10.66 مليون برميل يومياً هذا العام, وهو أقل من التقديرات السابقة البالغة 10.68 مليون برميل يومياً. أيضاً من المتوقع أن يبلغ الإنتاج في العام المقبل 11.5 مليون برميل في اليوم بعد أن كان 11.7 مليون برميل في اليوم.

النظرة الفنية

ما زالت أسعار النفط الخام  تحافظ على التداول من أعلى متوسط متحرك 200 يوم, وبعد أن صححت ما يقدر 61.8% مستويات فوبوناتشي منذ صعودها في نوفمبر الماضي. حيث وضحنا ذلك في مقالتنا السابقة (النفط الخام يمدد مكاسبه بالقرب من عتبة 70 دولار للبرميل).

حالياً إذا ما حفظت أسعار النفط الخام على تداولاتها أعلى 69 دولار للبريمل يعزز بالسعر لإستهداف مستوى المقاومة المحورية عند 70.80, وبإختراقها يعزز الزخم التصاعدي نحو مستوى 72.80 قمة مايو.

إذا ما نجح بتجاوزها هذا قد يضع أسعار النفط الخام ضمن موجة صاعدة بشكل كبير ليستهدف أولاً أعلى قمة حققها هذا العام عند 75.25 مرة أخرى, ومن ثم 80 دولار للبرميل على المدى المتوسط.

  • النفط الخام يعزز مكاسبه بالقرب مقاومة محورية عند 70.80 (مؤشر زمني يومي)

بينما أي تراجع أخر في أسعار النفط الخام ما دون مستوى 69 دولار للبرميل قد تواجه مستوى دعم أولى عند 68.50 ثم 67.45, وإذا ما إخترقها يزيد من الضغط التراجعي لإختبار مستوى الدعم عند 66.67 نسبة 5.0% فوبوناتشي التي بالفعل عاد لإختبارها كما توقعنا في مقالتنا السابقة, ولكنه لم ينجح بإختراقها و

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر