المؤشرات الإقتصادية تدعم بنك إنجلترا رغم ضغوطات البريكسيت

Posted on
موشرات بريكيست

أظهرت البيانات الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطنية في أول منشور لها عن أرقام النمو الشهري المتداول إرتفاع معدل الناتج المحلي الإجمالي لشهر مايو عند 0.3%, وإرتفع أيضاً الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.2% في الأشهر الثلاثة الماضية حتى شهر مايو.

مؤشرات بريسكيت

  • معدل النمو يرتفع عند 0.2% بالأشهر الثلاثة الأخيرة حتى مايو

بتلك الأرقام تدعم حجة بنك انجلترا مارك كارني بأن التباطؤ في بداية العام كان مؤقتاً وأن الطقس سبباً بتراجع المستويات بالربع الأول. بينما يدرس صانعى السياسة ببنك إنجلترا ما إذا كانوا سيرفعون أسعار الفائدة في وقت مبكر من الشهر المقبل إذا كانت الدلائل تشير إلى أن التوسع في المملكة المتحدة سريع بما فيه الكفاية لإكتساح ضغوط التضخم.

أنتهز فرص التداول على الجنيه الاسترليني الآن بفروقات سعرية تبدأ من 0.8 

كما تشير الأدلة الحديثة إلى أن نجاح إنجلترا في بطولة كأس العالم لكرة القدم قد يعزز نشاط المستهلك في المملكة المتحدة.

إن النمو في طريقه للإنتعاش في الربع الثاني بعد الربع الأول الضعيف عندما تباطأ إلى 0.2%, وعلى إفتراض أن رئيس الوزراء تيريزا ماي وحكومتها فد تنجو من العاصفة السياسية السائدة. فإن كل الدلائل من البيانات تشير إلى أن بنك إنجلترا سيرفع أسعار الفائدة في أغسطس كما وضحنا بمقالتنا السابقة (الجنيه الإسترليني وضغوط البريكسيت).

مع ذلك, قلص الجنيه الإسترليني مكاسبه بعض الشئ مقابل الدولار بعد أن أظهرت البيانات ضعف الإنتاج الصناعي عن المتوقع في مايو, وانخفض الإنتاج الصناعي في المملكة المتحدة بنسبة -0.4% على أساس شهري في مايو من عام 2018. بعد إنخفاض بنسبة -1.3% من زيادة معدلة في أبريل وأقل من توقعات السوق بزيادة قدرها 0.5%.

مؤشرات بريكيست

  • معدل الإنتاج الصناعي بالمملكة المتحدة ما زال منخفض قرب أقل مستوياته في عام

التحديات قائمة

تراجعت السندات الحكومية البريطانية حيث إعتبر المستثمرون أن مجموعة مختلطة من البيانات كما رئينا بتقدير النمو كانت كافية للحفاظ على الرهانات على زيادة سعر الفائدة من بنك انجلترا الشهر المقبل. أما في سوق الخيارات أشارت العقود قصيرة الأجل إلى الإتجاه الأكثر هبوطاً على عملة المملكة المتحدة في تسعة أشهر.

مؤشرات بريكيست

  • تعزز صناديق التحوط الرهانات الهابطة على الجنيه الإسترليني لأكثر مستوى منذ سبتمبر

وإستقر سعر الجنيه الاسترليني مع تراجع خطر إنهيار حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي حتى بعد إستقالة إثنين من كبار وزرائها بمن فيهم بوريس جونسون في غضون 24 ساعة. حيث بدا موقف ماي أكثر أمناً اليوم الثلاثاء حيث إن المشرعين يفتقرون إلى أرقام كافية لإثارة تحدي القيادة.

ومع إعادة المستثمرين التركيز على البيانات الصادرة مع تهدئة الإضطرابات السياسية, وتسارع النمو في حين نما التصنيع أقل من المتوقع. يحتاج الجنيه الاسترليني إلى عكس المخاطرة لنتيجة إيجابية, ولهذا أن توقعات سعر الفائدة في بنك إنجلترا بحاجة أيضاً إلى عكس حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي. فأن رفع سعر الفائدة يمكن أن يتم تسعيره في الأسابيع المقبلة قبل قرار سعر الفائدة في 2 أغسطس.

(Visited 1 times, 1 visits today)

محلل أسواق مالية خبرته تجاوزت ال 10 سنوات في أسواق المال, مختص بكتابة التقارير الأساسية والتقنية في العديد من المواقع الاقتصادية المختصة بأسواق التداول، انضم لفريق عمل أوربكس عام 2011 بمنصب محلل فني أول بقسم الأبحاث و التدريب .

- Website