الجنيه الإسترليني وضغوط البريكسيت

0 2

 

سقطت رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي في أزمة كبيرة بعد أن إستقال الأعضاء الرئيسيون في حكومتها إحتجاجاً على خططها للخروج بيسر من الإتحاد الأوروبي, وإستقال وزير المحادثات المسؤول عن محاداثات البريكسيت ديفيد ديفيس ونائبه ستيف بيكر في وقت متأخر من يوم الإحد.

كما إستقالت الوزيرة الصغرى في الإتحاد الأوروبي سويلا برافرمان حسب ما أوردته صحيفة الغارديان. مما يمثل ضربة مزدوجة لإستراتيجية التفاوض الخاصة برئيسة الوزراء وسيطرتها على السلطة.

أنتهز فرص التداول على الجنيه الاسترليني الآن بفروقات سعرية تبدأ من 0.8 

الإستقالة الأولى

هذه هي أول إستقالة في حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي بسبب خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي وبفترة لا تزيد عن ثمانية أشهر حتى يوم الخروج وتكون الرهانات عالية.

وقال مكتب رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن وزير جديد سيعلن عنه اليوم الإثنين. جاءت إستقالة ديفيس وبيكر بعد يومين فقط من إعلان رئيس الوزراء أنها حصلت على دعم حكومتها لخطة للحفاظ على علاقات وثيقة مع الإتحاد الأوروبي بعد مغادرة الكتلة الأوروبية, ولكن قرر كل من ديفيس وبيكر أنهما لا يستطيعان دعم هذه السياسة مما يوضح الإنقسامات الداخلية بحكومة تيريزا ماي.

المزيد من عدم اليقين

لدى ديفيز وبيكر وغيرهم من الأعضاء المؤيدين لخروج بريطانيا من حزب المحافظين في حكومة تيريزا ماي مخاوف عميقة بشأن خططها للإبقاء على المملكة المتحدة مرتبطة بقواعد الإتحاد الأوروبي للسلع, وتبني ترتيبات جمركية وثيقة مع الدول السبع والعشرين الأخرى.

Got your risk management sorted? Open your account now!

أيضاً يرون أن بريطانيا يجب أن تحصل على راحة من التكتل الأوروبي وأن تتحرر من السعي إلى عقد صفقات تجارية جديدة مع دول أخرى, وكذلك لجعل قوانينها الخاصة خالية من النفوذ الأوروبي. مع ذلك, إذا لم تستطع تأكيد سلطتها فقد تؤدي هذه الخطوة إلى سلسلة من الأحداث التي تؤدي إلى إجراء إنتخابات عامة مما يزيد الضغوط على إقتصاد المملكة المتحدة.

محاولة كسب الثقة

قد يكون لخروج ديفيز تأثير قصير المدى على الشعور العام لكنه ليس جديداً, ويؤكد ما كان واضحاً منذ فترة. فأن العملة التي تدعمها الأساسيات الإ‘قتصادية السيئة على وشك أن تتعرض لعاصفة سياسية, وإن رد الفعل السلبي على عطلة نهاية الأسبوع الكارثية لتيريزا ماي لن يتم تعزيزه إلا من خلال التفاؤل الأولي.

حيث هناك عدد من العقبات أمامها للتغلب عليها, وهي لم تفقد فقط مفاوضها الرئيسي دافيد ديفيس في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بل أيضاً الوزيرة المسؤولة عن التخطيط لحالات الطوارئ في البريكسيت فى حالة إذا فشلت المفاوضات.

إذاً هذا الأسبوع يجب عليها محاولة إبقاء حكومتها مع بعضها البعض أو تجنب التصويت على حجب الثقة, وكذلك الحصول على ورقة بيضاء من البريكسيت من خلال البرلمان. مع ذلك, حتى لو تمكنت من إدارة كل هذا فليس من الواضح أن مسؤولي الإتحاد الأوروبي سيقبلون في النهاية خطتها. على الرغم من أنه من غير المرجح أن يستخدموا حق النقض ضدها.

الإسترليني وأزمات البريكسيت

يرتفع الجنيه الإسترليني خلال بداية جلسات الأسبوع ولليوم الثاني بعد مكاسب يوم الجمعة. حيث أن إستقالة الأعضاء الرئيسيين في حكومة رئيس الوزراء تيريزا ماي في المملكة المتحدة بسبب خطط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مما قد تعني نهاية اللعبة الإيجابية لفترات طويلة يخشى الفشل في التوصل إلى إتفاق مع الإتحاد الأوروبي.

وبينما يرتد الجنيه الإسترليني مجدداً في السوق الفورية لم تتراجع المعنويات بين متداولي الخيارات, وهي علامة على تراجع تأثير البريكسيت على مسار العملة على المدى الطويل.

الجنيه الإسترليني

  • المشاعر نحو هبوط الإسترليني في سوق الخيارات مازالت لم تهبط نحو أسوأ المستويات في .2018

 

لا تزال بيانات المملكة المتحدة التي ستصدر يوم غد الثلاثاء قيد التركيز, ويبدأ مكتب الإحصاءات الوطنية بإعداد تقديرات شهرية إعتباراً من 10 يوليو إستناداً إلى بيانات الخدمات والإنتاج والبناء.

بينما تتم مراقبة أرقام الربع الحالي للنمو عن كثب بعد أن إختلف صناع السياسات والإحصائيون عن قوة الإقتصاد في الأشهر الثلاثة الأولى من العام. عندما ضربت العواصف والثلوج النمو في المملكة المتحدة بنسبة 0.1٪, وهو رقم قال البنك إنجلترا إنه يتوقعه ليتم تعديله للأعلى ومنذ ذلك الحين تم دفعه إلى 0.2%.

حيث لا يزال إرتفاع بنك انجلترا في أغسطس هو السيناريو القوي, ويتكيف صانعو السياسة ببنك إنجلترا مع الإضطرابات في مكتب الإحصاء في الوقت الذي يحتاجون فيه إلى أكبر قدر ممكن من الوضوح للمساعدة في إتخاذ قرار بشأن رفع أسعار الفائدة الشهر المقبل.

ويستعد المستثمرون حالياً بنحو 80% من إحتمال رفع سعر الفائدة في 2 أغسطس, ورداً على سؤال الأسبوع الماضي عما إذا كان بنك إنجلترا سيكون لديه معلومات كافية لإتخاذ قرار في الشهر المقبل صرح رئيس بنك إنجلترا مارك كارني “إن الجواب المختصر هو نعم”.

الجنيه الإسترليني

  • المستثمرين مازالو يتوقعون بنسبة 80% تحرك بنك إنجلترا لرفع الفائدة بأغسطس وفقاً لوكالة بلومبرج

النظرة الفنية

فإن الإغلاق فوق أعلى مستوى في شهر يونيو عند 1.3315 يشير إلى أن قاع المدى القصير قائم, ولا يمكن إستبعاد المزيد من المكاسب.

الجنيه الإسترليني

  • الجنيه الإسترليني عند أعلى مستوياته في 4 أسابيع

نجح زوج الإسترليني مقابل الدولار بملامسة متوسط متحرك 50 يوم عند 1.3359, وإذا ما نجح الزوج بإختراق مستوى المقاومة 1.3360 وإغلاق يومي أعلاها قد يدفع بالسعر نحو مستوى المقاومة الثاني عند 1.3450. ثم بإختراقها قد يعزز بالصعود السعري لملامسة متوسط متحرك 200 يوم عند 1.3588.

 

بينما حالياً يواجه الزوج مستوى دعم هام عند 1.3260 للمحافظة على الثقة الشرائية, ولكن إذا ما إخترقها سيضع الزوج تحت الضغط للتراجع نحو مستوى الدعم الثاني عند 1.3170. إذا ما إخترق هذا المستوى قد يستدهف مستوى الدعم المحوري للعملة عند 1.3070.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر