الذهب والقاع المحورية

0 6

الذهب تراجع من أدنى مستوى له هذا العام حيث أن الدولار الأمريكي القوي والبيانات الإقتصادية الأمريكية القوية وخطط الإحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة أدت إلى إرتفاع الطلب على الأصول ذات العوائد المرتفعة, وأفشل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى في الحفاظ على الطلب على الملاذ الآمن للمعادن بينما إستهدفت الطلب على الدولار.

حيث إنخفض سعر الذهب مقابل التسليم الفوري بما يصل إلى 0.3 في المائة ليصل إلى 1237.98 دولار للأونصة خلال الجلسات الآسيوية يوم أمس, وهو أدنى مستوى منذ 12 ديسمبر. لكن عاد السعر ليعزز بعض المكاسب ويرتد من مستويات هامة عند مستوى 1238 وهو قرب مستوى الدعم الهام الذي توقعناه سابقا لماذا لا يستجيب الذهب كملاذ آمن؟ عند 1236, ومع بدأ الجلسات الأمريكية أمس عاد الذهب ليحقق مكاسب بنسبة 0.87% عند 1252.

تعرف على وجهة الذهب القادمة في النصف الثاني من 2018 من خبير الأسواق العالمية أشرف العايدي

كما تراجع الدولار خلال جلسات أمس بعض الشئ مقابل معظم العملات الرئيسية, وذلك بعد تعهد من قبل محافظ البنك الشعبي الصيني للحفاظ على اليوان عند مستوى مستقر ومعقول مما عكس الخسائر. بينما إرتفعت الأسهم الأمريكية مع الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء , وإرتفع النفط لفترة وجيزة فوق 75 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014.

 

 

  • الذهب يهبط نحو أقل مستوياته هذا العام بفعل قوة الدولار

كما شهدنا منذ 10 أبريل للعام الجاري والذهب في مساره البائس حيث سجل إنخفاضاً شهرياً ثالثاً في يونيو, وأدت التوترات التجارية المتصاعدة إلى زيادة الطلب على العملة الأمريكية. فيما يمضي الرئيس الأميركي رونالد ترامب قدماً في تنفيذ الواجبات على البضائع الصينية التي تبلغ قيمتها 34 مليار دولار والتي ستدخل حيز التنفيذ يوم الجمعة .

 

أيضاً مع تهديد ببلايين الدولارات الإضافية إذا ما قامت الصين بالرد, ويراقب المستثمرون هذا الأسبوع رؤية صانعى السياسة بالفدرالي بعد رفع معدل الفائدة للمرة الثانية هذا العام. حيث سيصدر محضر إجتماع البنك الإحتياطي الفيدرالي لشهر يونيو يوم غد الخميس الذي كان من المقررصدوره اليوم الأربعاء بسبب وجود عطلة بالأسواق الأمريكيةً بمناسبة عيد الإستقلال في 4 يوليو.

 

TradingGold

هل يستمر هذا التراجع؟

أن وجهة نظرنا مع إستمرار الدولار الأمريكي, والقوة الحالية في الإقتصاد الأمريكي وما نراه من إرتفاع معدلات الفائدة يضغط على طلب الذهب كملاذ في ظل زيادة التوترات التجارية كما فشل بالسابق. حيث أشار بعض من أكبر الأسماء في مجال الإستثمار والذين يدافعون عن الذهب في أسوأ تراجع منذ عام 2016.

إن الأحداث الجيوسياسية المضطربة وأسواق الأسهم المرتفعة هما سببان لإمتلاك المعدن حتى مع توجه المتداولين نحو توقعات هبوطية بالنصف الثاني, ومن بين الأسباب الأخرى عودة إرتفاع التضخم والطلب على المجوهرات كما صرح مديرين الصناديق في “فرانكلين تمبلتون إنفستمنتس” و “بلاك روك”.

فيما صرح محللين الأسهم في “مورجان ستانلي” بالأسبوع الماضي إن تعزيز العملة الأمريكية وإمكانية رفع المزيد من أسعار الفائدة الفيدرالية هذا العام سيستمر في التأثير على الذهب خلال الربع الثالث, ولكن من الممكن  عودة تصاعد التوترات التجارية أن تعوض بعذ الشئ من الضغط التنازلي.

النظرة الفنية

كما توقعنا في مقالتنا السابقه علي مدونه اوربكس أن الذهب قد يشهد المزيد من الضغوط التراجعية إذا ما حافظ على تداولاته ما دون 1263, وهذا تحقق بالفعل ليهبط قرب أدنى مستوى منذ 12 ديسمبر الماضي ويلامس مستوى 1238 تقريباً, وهذا المستوى السعري قد يحدد تحركات الذهب المستقبلية.

  • الذهب يلامس مستوى هام لخط الإتجاه على المؤشر الزمني الأسبوعي

على المدى القصير قد نرى عودة تصحيحية للذهب حيث إذا ما حافظ على تداولاته أعلى 1245 قد يرتفع لمستوى المقاومة الأولية عند 1255 التي بالفعل حققها حالياً يستهدف المستوى الثاني عند 1263 ثم 1267 وبإختراقها قد يستهدف السعر مستوى 1286.

بينما إذا ما إخترق السعر خط الإتجاه على المؤشر الزمني الأسبوعي للذهب كما نرى على الرسم البياني بالأعلى عند 1238 قد يدفع بالسعر للمزيد من الضغوط التراجعية نحو مستوى الدعم الأولي عند 1220 ثم 1180.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر