ثقة المستهلك الأمريكي عند أفضل مستوى خلال 17 عاماً

0 10

إرتفعت ثقة المستهلك الأمريكي في مايو إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر حيث ساعد سوق العمل القوي في إرسال الآراء حول الوضع الحالي للإقتصاد أيضاً إلى أفضل مستوى خلال 17 عاماً. أظهرت البيانات يوم أمس إرتفاع مؤشر ثقة المستهلك في شهر مايو إلى 128.0 بعد إنخفاض متواضع في أبريل عند 125.6 في أبريل, والذي تم تعديله من التقدير السابق عند 128.7.

وشكل هذا الارتفاع دافع جديد لدعم الدولار للصعود مع بداية الجلسات الأمريكية بالأمس. بذلك يكون إرتفع تقييم المستهلكين للظروف الحالية إلى أعلى مستوى في 17 عاماً منذ مارس2001.

  • تقديرات ثقة المستهلك والوضع الإقتصادي عند أفضل مستويات في 17 عاماً

مما يشير إلى أن مستوى النمو الإقتصادي في الربع الثاني من المرجح أن يتحسن عن الربع الأول. حيث تحسنت توقعات المستهلكين على المدى القصير بشكل متواضع مما يشير إلى أن وتيرة النمو على مدى الأشهر المقبلة ليس من المرجح أن تحظى بأي زخم كبير. أيضاً تساعد زيادة الرواتب بعد الضريبة وسوق عمل الجيد بالحفاظ على الثقة, والتي تدعم أيضا المكاسب في الإنفاق الإستهلاكي.

مع ذلك قد تواجه المشاعر الرياح المعاكسة مثل إرتفاع تكاليف البنزين ومعدلات الرهن العقاري بما في ذلك التوترات التجارية. بالإضافة إلى ذلك, لا يزال هناك نقص مستمر في الأجور حتى مع إنخفاض معدل البطالة إلى أدنى مستوى له منذ أواخر عام 2000. بشكل عام, لا تزال مستويات الثقة عند مستويات قوية تاريخياً, ويجب أن تستمر في دعم الإنفاق الاستهلاكي القوي على المدى القريب.

فيما تترقب الأسواق اليوم بعض البيانات الهامة من الولايات المتحدة تشمل معدل التوظيف بالقطاع الخاص بالإضافة إلى تقدير النمو للربع الأول, وتشير التقديرات الحالية أن لا تتغير عند تقدير الربع السابق عند 2.3%.

التقرير سيشمل أيضا أول نظرة على أرباح الشركات على مستوى الإقتصاد بعد المماطلة في الربع الرابع, ومن المتوقع أن يرتفع إتجاه ربح الشركات خلال عام 2018 مع تسارع النمو الإقتصادي العام. حيث إن نمو الأرباح القوى لن يوفر فقط للقطاع الخاص الدافع للإستمرار في التعيين وأن الإستثمار في طوق قوي كما أنه سيوفر الطمأنينة بأن الدورة الإقتصادية لا تزال بعيدة عن مرحلة الركود.

أما على صعيد “النظرة الفنية” كما توقعنا في تقريرنا السابق نجح الدولار بالصعود بالقرب من مستويات المقاومة المتوقعة 95.07 بعد أن أغلق فوق مستوى 94.10 كما توقعنا, وإذا ما عاد السعر ونجح بإختراق أعلى سعر حقق خلال العام عند 95.00 سيتهدف مستوى المقاومة عند 95.55 ثم 95.95. لكن إذا ما عاد السعر وتداول ما دون 94.10 قد يدفع بالدولار نحو بعض التصحيح عند مستوى 93.40.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر