هل الدولار ما زال بالمناطق الخضراء بعد محضر الفدرالي أمس ؟

0 3

أظهر محضر إجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) في مايو الذي صدر يوم أمس. أنه سوف يكون من المناسب في وقت قريب أن يرفع الإحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بالإجتماع المقبل في 13 يونيو إذا ما توافقت البيانات الواردة على نطاق واسع مع التوقعات الإقتصادية الحالية.

التضخم

يرى صانعي السياسة بالبنك الفدرالي قراءات التضخم الأخيرة المرتفعة إلى حد ما قد زادت من ثقتهم بأن التضخم على أساس 12 شهراً سيستمر في العمل بالقرب من الهدف المتماثل للجنة الذي يبلغ 2% على المدى الطويل, وقال صانعي السياسة أيضاً إن فترة التضخم المؤقت التي تتجاوز 2% ستظل متسقة مع هدف اللجنة. لكن لم تقدم المحاضر الكثير من الوضوح فيما يتعلق من حيث الحجم والمدة, والتي يمكن لصانعي السياسة من خلالها التغاضي عن تجاوز هدف التضخم. فيما ينتظر صانعي السياسة بالفدرالي تأكدت المعلومات الواردة على نطاق واسع مع توقعاتهم الإقتصادية الحالية, وعموماً أتفق المشاركون في محضر إجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة على أن الموقف الحالي للسياسة النقدية لا يزال متكيفاً مما يدعم ظروف سوق العمل القوية وعودة التضخم إلى 2٪ على أساس مستمر. أيضاً أطمئن صانعي السياسة بعد ثبات التضخم خلال العام الجاري مما دعم وجهة النظر القائلة بأن المفاجآت الهبوطية في العام الماضي كانت مؤقتة إلى حد كبير.

النمو

أن النمو السائد في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في الفصول الأخيرة لم يثبت التوقعات الإقتصادية البنّاءة للمسؤولين الفدراليين, وأن علامات الضعف في الربع الأول مثل إنفاق المستهلك الضعيف وفترة هدوء معتدلة في وتيرة خلق الوظائف. مع ذلك, فإنهم يظلون واثقين في توقعاتهم بأن النمو الإقتصادي سيتحقق في 2018 و 2019. بينما لغة المحضر أدخلت تغييرات قليلة في الملخص الرسمي للتوقعات الإقتصادية التي سيتم تحديثها في 13 يونيو الإجتماع المقبل للجنة الفيدرالية. فيما يراقب المسؤولون بالبنك الفيدرالي عن كثب عدم اليقين الإقتصادي الناجم عن مخاوف التعريفات التجارية, وخاصة أنها قد تؤثر على ثقة الشركات.

  • الرسم البيانى الأحصائى للنقاط لتصويت الأعضاء لمعدلات الفائدة

الفائدة

أظهر محضر إجتماع لجنة السوق الفدرالية المفتوحة (FOMC) في مايو أن صانعي السياسة يقينون بثقة بنهجهم “التدريجي” للتشديد بالسياسة النقدية, وأنهم بحزم على مسار زيادات معدل الفائدة بمقدار يتراوح بين ثلاثة إلى أربعة في هذا العام.  لكن بدا أن الأسواق تقرأ المحضر على أنه متشائم حيث يرى سوق الدخل الثابت ردة فعل أكبر في الواجهة الأمامية للمنحنى, وإنخفض العائد على سندات الخزانة لأجل عشر سنوات اليوم إلى 2.99% أما بالأمس إنخفضت بنسبة 3.01٪ بإنخفاض من 3.02٪ قبل إصدار المحضر. فيما إرتفع مؤشر S & P 500 بينما إنخفض مؤشر الدولار بعد المحضر. من جهة أخرى, إنخفض إحتمال زيادة سعر الفائدة في إجتماع لجنة السوق الفدرالية المفتوحة (FOMC) في ديسمبر إلى 47٪ من 55٪ قبل الإصدار. بينما توقعاتنا ما زالت أنه سيكون هناك في ثلاثة إرتفاعات في سعر الفائدة فقط هذا العام حيث أن تشديد الشروط المالية سيحول دون الحاجة إلى إتخاذ إجراءات أكثر قوة.

النظرة الفنية

أن مؤشر الدولار يظهر إيجابية، ونجح بالصعود نحو مستوى المقاومة المتوقعة عند 94.10, وإذا ما نجح بإغلاق يومي فوقها قد يدفع بالسعر نحو 95.07 أعلى مستوى منذ نوفمبر 2017. بينما الإرتداد ما دون مستوى 93.40 قد يدفع بالدولار لتراجع نحو مستوى الدعم الأولى عند 93.00 ثم المستوى الثاني عند 92.40 وبإختراقها يكون المستوى الثاني المستهدف عند 91.85.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر