إلى أين الحقائق الذهبية؟

أكتوبر 04, 4:29 م

ينظر معظم مراقبي السوق إلى الدولار الأمريكي كدليل في التنبؤ بسعر الذهب لأنه العملة التي يتم تسعير الذهب ومعظم السلع الأخرى بواسطتها ، مما يساعد على تفسير العلاقة العكسية بين المعدن الأصفر والدولار الأمريكي. وتظهر توقعات أخرى على أنها تضخم، حيث يعني ارتفاع التضخم انخفاضاً نسبياً في قيمة المال، مما يسمح للذهب أن يكون بديلاً للحفاظ على القيمة. وهذا يعني أيضا أن ارتفاع أسعار الفائدة يعني عموماً ضعف الذهب والعكس بالعكس. وبما أن هذه الديناميات الثلاث تتفاعل، فإنها تساعد في تفسير لماذا تعتبر أسعار الفائدة “الحقيقية” أكثر أهمية في تقييم حركات الذهب.

أسعار الفائدة الحقيقية

وبدلاً من النظر إلى أسعار الفائدة أو عائدات السندات، يجب أن ننظر إلى المستوى “الحقيقي” لسعر الفائدة، أو سعر الفائدة مطروحاً منه التضخم. ولا يھم مدى ارتفاع معدلات الفائدة وعوائد السندات إذا لم تكن مرتفعة بما یکفي لتعويض مستوى التضخم. عندما وصل الذهب إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في 1900 دولار أمريكي في سبتمبر 2011، كان العائد على السندات الحكومية الأمريكية لمدة 10 سنوات 1.90٪. ولكن عندما كان العائد على نفس المستوى في ربيع عام 2015، تداول الذهب دون 1200 دولار أمريكي. وكان السبب وراء انخفاض أسعار الذهب بنسبة 37٪ في عام 2015 إلى أن التضخم بلغ 1.2٪ مقابل 1.7٪ في عام 2011، أو عائدات السندات الحقيقية عند 1.2٪ في عام 2011 مقابل 0.2٪ في عام 2015

تراجع مؤشر الاحتياطي الفيدرالي الرئيسي للتضخم في الولايات المتحدة إلى 1.3٪ في أغسطس من 1.9٪ في أكتوبر من العام الماضي، على الرغم من ضعف بنسبة 12٪ في قيمة الدولار الأمريكي خلال نفس الفترة.
ويرى مجلس الاحتياطي الاتحادي ضعف التضخم بالحيرة، علما انه توقع ارتداد نحو هدف ال 2% لكن بقى مخطىء منذ  6 سنوات

وبالنظر إلى خطة بنك الاحتياطي الفيدرالي للبدء في بيع السندات التي اشترتها خلال برنامج التسهيل الكمي منذ عام 2008، فإن توقعات التضخم للارتداد نحو هدف 2.0٪ تبقى غير مقنعة

ومن المتوقع أن تظل توقعات التضخم العالمية مستقرة في عزم البنك المركزي الأوروبي على تخفيض مشتريات الأصول وارتفاع سعر الفائدة المنتظر من بنك انجلترا.

 

التعويض من عائدات السندات؟

إن الوسيلة الأكثر واقعية للذهب في الانخفاض خلال التضخم المعتدل أو الضعيف هي من خلال ارتفاع عوائد السندات. فهل يمكن أن نشهد ذلك بعد أن تبدأ البنوك  المركزية في سحب السيولة وتشديد السياسة النقدية؟ من الناحية الفنية، نعم. ولكن هذا ممكن فقط إذا ارتفعت عائدات السندات نتيجة لتحسن في النمو العالمي.

 

نظرة ذهبية

 

منذ بداية العام الحالي، ارتفع الذهب بنسبة 11٪ منظما إلى جميع المعادن الأخرى في مقابل مقابل الدولار الأمريكي حيث عوائد السندات فشلت من جديد للحفاظ على مكاسبها. ولكن منذ أوائل سبتمبر، انخفض الذهب بنسبة 6٪ اثر تقدم سريع في عائدات السندات أعلى من التضخم، مما دفع العائد الحقيقي على سندات الولايات المتحدة التي تبلغ 10 سنوات من 0.75٪ إلى 1.02٪.

يعتبر الذهب حاليا الآن في الثلث السفلي من هبوطه التصحيحي. وبالنظر إلى دينامية معدلات التضخم وأسعار الفائدة، فإنني أرى أن 1330-50 $ هي المنطقة الأكثر احتمالا بحلول نهاية العام.

(Visited 392 times, 2 visits today)

أشرف العايدي هو متداول ومختص استراتيجي مستقل، مؤسس شركة إنترماركت استراتيجي، ومؤلف كتاب “تجارة العملات وتحليل علاقات ألاسواق. “Currency Trading & Intermarket Analysis“ تحظى آراء وتحليلات أشرف العايدي باهتمام مؤسسات إعلامية كبيرة، حيث تعرض في كل من صحيفة فاينانشال تايمز وصحيفة وول ستريت و نيويورك تايمز وتلفزيون بلومبرغ والبي بي سي وسي أن بي سي عربية. يقدم أشرف العايدي لجمهور اوربكس سلسلة من الندوات الالكترونية والحية بالإضافة الى فيديو اسبوعي مصور يتناول جميع البيانات الهامة خلال الأسبوع.

- Website

الوسوم:, ,