مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: في التأني السلامة

تباطؤ التضخم قد يقلل من الحاجة للتشديد القاسي

0

تراجع الدولار الأسترالي مع احتمالية تعليق الاحتياطي الأسترالي لرفع الفائدة قريباً

تراجع الدولار الأسترالي مقابل نظيره الأمريكي مع رهان المتداولين على أن البنك المركزي الأسترالي قد يعلق زيادات أسعار الفائدة قريباً. وقد تباطأ التضخم إلى أدنى مستوى له في ١٣ شهراً في مايو، وهو ما قد يدفع البنك المركزي إلى تخفيف نبرته المتشددة. ردت السوق عن طريق تسعير فرصة أقل لرفع أسعار الفائدة هذا الأسبوع، وتقدير مستوى الذروة عند ٤.٣٥٪، منخفضاً من ٤.٦٪ سابقاً. ومع ذلك، قد يكون من السابق لأوانه توقع توقف بنك الاحتياطي الأسترالي مرة واحدة وبشكل نهائي. إذ لا يزال ارتفاع تكلفة العمالة وأسعار المساكن يعدان من القضايا الشائكة لأنهما يشكلا مقياسان أساسيان في تحديد الخطوة التالية في السياسة النقدية. وقد يؤدي الالتزام بالموقف المتشدد إلى دفع الدولار الأسترالي نحو ٠.٦٩٠٠، وإلا سيكون ٠.٦٥٠٠ عرضة لخطر الكسر. 

تعافى الدولار الأمريكي بعد تراجع توقعات رفع أسعار الفائدة من قبل بنك كندا

يتراجع الدولار الكندي أمام جاره الأمريكي مع تقليص السوق لتوقعات رفع بنك كندا الفائدة هذا الشهر. وقد ساهم انخفاض أسعار الطاقة في تباطؤ معدل التضخم في كندا إلى ٣.٤٪ في مايو، وهي أبطأ وتيرة له منذ عامين. وكون الرقم يتوافق تقريباً مع توقعات البنك المركزي للنصف الثاني من العام والمحدد عند ٣٪، تساءل المتداولون عما إذا كان هناك حاجة لزيادة أخرى في أسعار الفائدة. وقد تحسم بيانات الوظائف المرتقبة يوم الجمعة مدى الحاجة لمزيد من التشديد من عدمه لأن مرونة سوق العمل ونمو الأجور يشكلان في الأساس نقطة خلاف رئيسية في جدول أعمال صانعي السياسة. وقد تدفع القراءة الضعيفة جاره الأمريكي للارتفاع أعلى ١.٣٤٠٠، مع وجود ١.٣١٢٠ كمستوى دعم جديد. 

خام برنت يكافح في ظل عدم اليقين بشأن الطلب من الصين

استرد خام برنت بعض الخسائر التي مني بها بفضل تباطؤ التضخم الذي وفر له قسطاً من الراحة. وقد ساهم التباطؤ في أسعار المستهلكين عبر الاقتصادات الرئيسية في تقليص المخاوف من زيادة أسعار الفائدة التي تضعف النمو الاقتصادي. وفي حين أن البيانات الاقتصادية المرنة يمكن أن تؤدي إلى المزيد من رفع أسعار الفائدة في المستقبل، فإنها تشير أيضاً إلى أن العالم ليس على شفا ركود صريح، وهو ما يمنع حدوث هبوط حاد بسبب عمليات بيع قوية. ومع ذلك، لا تزال هناك شكوك حول الأنشطة الصناعية والتصنيع في الصين بعد سلسلة من البيانات الغير مبهجة، عوضت القيود المفروضة على المعروض من قبل منتجي النفط. وفيما السعر قريب جداً من المستوى ٧٠.٠٠ لكن الأمر قابل للتغيير، وتقع المقاومة الأولى عند ٨٠.٠٠. 

ارتفاع مؤشر “إس أند بي ٥٠٠” مع تلاشي مخاوف الركود

يرتفع مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” بفضل البيانات الاقتصادية الإيجابية التي تسهم في تبديد مخاوف الركود. ويسود التفاؤل أسواق الأسهم، حيث يعتقد المستثمرون أن التشديد النقدي الصارم بات من الماضي وأن البنوك المركزية في مرحلة الضبط التفصيلي، مما يعني أن أسعار الفائدة النهائية أصبحت قاب قوسين أو أدنى. وعلى الرغم من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قد يبقي سياسته النقدية صارمة لفترة أطول، إلا أن السوق يأمل أن يكون الاقتصاد قوياً بما يكفي لتحمل تأثير ذلك. ويمكن أن يتسبب تقرير الوظائف غير الزراعية الأسوأ من المتوقع في حدوث تقلبات أكبر، حيث قد يقنع صانعي السياسات بتعليق رفع الفائدة أو حتى عكس المسار في وقت أبكر. ويتجه المؤشر نحو ٤٥٠٠، فيما أصبح ٤٢٦٠ مستوى دعم جديد. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.