مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: نهاية النفق المظلم

الدولار الأمريكي يفقد بريقه مع احتمالية وقف الاحتياطي الفيدرالي لرفع الفائدة

0

توقعات التشديد النقدي تصعد بالجنيه الإسترليني

يرتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي فيما يواجه بنك إنجلترا معيقات قد تمنعه من رفع أسعار الفائدة حالياً. وعلى الرغم من الارتفاع الطفيف الذي شهده معدل البطالة في المملكة المتحدة، فإن نمو الأجور على أعلى مستوى يمكن أن يجعل البنك المركزي في وضع صعب بينما تواجه المملكة المتحدة معدل تضخم يعتبر أعلى من أي اقتصاد رئيسي آخر ولكن تعهد الحاكم بيلي بالالتزام بالخطة، قد أقنع المتداولين بأنه سيتم تنفيذ سلسلة من زيادات أسعار الفائدة، حيث قد تصل الذروة إلى ٦.٥٪، وهي الأعلى في ٢٥ عاماً. ومن المتوقع أن تعزز نتائج مؤشر أسعار المستهلك هذه التوقعات. ومن شأن تراجع الدولار في الوقت نفسه أن يعزز من القوة النسبية للجنيه الإسترليني. وفيما يمثل ١.٣٣٠٠ أولى مستويات المقاومة، يعد ١.٢٧٠٠ أقرب مستوى دعم. 

زيادة الرغبة في المخاطرة تصب في صالح الدولار الأسترالي

يرتفع الدولار الأسترالي على حساب نظيره الأمريكي بفعل ظهور معنويات المخاطرة مجدداً. وبعد أن حافظ بنك الاحتياطي الأسترالي على ثبات سعر الفائدة الرسمي عند ٤.١٪ في وقت سابق من هذا الشهر، يترقب المتداولون في السوق معرفة التفاصيل التي أدت إلى اتخاذ هذا القرار. ومع استمرار جارتها نيوزيلندا في الحفاظ على معدلات الفائدة، قد يبدأ الأشخاص في الاعتقاد أن الدول الجنوبية قد تكون قد أنهت فترة التشديد النقدي أو التدخل القوي في السياسة النقدية. وإذا أظهرت البيانات القادمة حول معدل البطالة نوعاً من التراجع، فإن هذا قد يعزز من الحجة لصالح تبني البنك المركزي نهجاً أكثر اعتدالاً من هذه النقطة، مما يعزز جاذبية الدولار الأسترالي الذي يتأثر بنمو الاقتصاد. وفيما يمثل ٠.٧٠٠٠ المقاومة التالية، يمثل المستوى ٠.٦٦٠٠ الدعم الأقرب. 

تعافى خام برنت مع تلاشي التشاؤم بشأن الطلب

يعوض خام برنت بعض الخسائر التي مني بها حيث يأمل المتداولون تعافى الطلب في وقت لاحق من هذا العام. وقد أشعل تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة تكهنات بأن العالم يشهد نهايات أكثر دورات رفع أسعار الفائدة تشدداً على مدى العقود القليلة الماضية. وعلى الجانب المقابل، قد تكون الحاجة لمزيد من التيسير الكمي في الصين ضرورية لدعم زخم التعافي في مرحلة ما بعد الوباء. وحتى الآن كانت التحديات التي تواجه انتعاش الاقتصاد العالمي محدودة، وتوقعت الوكالة الدولية للطاقة أن يصل الطلب على النفط إلى أعلى مستوى قياسي له هذا العام. ويمكن أن يؤدي ازدياد التفاؤل إلى تغطية مراكز البيع القصيرة صوب ٨٧.٠٠، مع وجود مستوى دعم جديد عند ٧٦.٣٠. 

تراجع التضخم في الولايات المتحدة يصعد بمؤشر “إس أند بي ٥٠٠

يواصل مؤشر “ستاندرد آند بورز” ارتفاعه على أمل إنهاء دورة التشديد في ظل تراجع ضغوط الأسعار. وتشير كل من بيانات المنتجين والمستهلكين إلى تباطؤ في اتجاه التضخم، مما يدفع المشاركين في السوق إلى توقع أن الزيادة المتوقعة بنسبة 25 نقطة أساس في معدلات الفائدة التي ستقوم بها الاحتياطي الفيدرالي في وقت لاحق من هذا الشهر ستكون الخاتمة، مما سيعود بالفائدة بشكل أساسي على الأسهم المرتبطة بالنمو بينما يتعافى المؤشر نحو أعلى مستوياته في ١٦ شهراً. والآن بعد أن بدأ المستثمرون في التركيز على موسم الأرباح في الولايات المتحدة في الربع الثاني من هذا العام، فإن النتائج الجيدة من شأنها أن تحسر مخاوف عدم اليقين وتعزز الأجواء الإيجابية العامة. ويشق المؤشر طريقه نحو ٤٦٤٠، بينما يقع الدعم الأول عند ٤٣٣٠. 

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية  

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.