مكتبة التداول
EUR
د.إ.‏ ٣٫٨٠
(-0.35%)
GBP
د.إ.‏ ٤٫٥٠
(-0.13%)
AUD
د.إ.‏ ٢٫٦٢
(-0.93%)
JPY
د.إ.‏ ٠٫٠٣
(-0.36%)
TRY
د.إ.‏ ٠٫٢٠
(+0.1%)
INR
د.إ.‏ ٠٫٠٥
(+0.43%)
SGD
د.إ.‏ ٢٫٦٩
(-0.25%)
MYR
د.إ.‏ ٠٫٨٣
(-0.22%)
JOD
د.إ.‏ ٥٫١٧
(+0.11%)
KWD
د.إ.‏ ١١٫٩٩
(-0.18%)
SAR
د.إ.‏ ٠٫٩٨
(-0.08%)
AED
QAR
د.إ.‏ ١٫٠١
(-0%)
OMR
د.إ.‏ ٩٫٥٥
(-0.12%)
EGP
د.إ.‏ ٠٫١٩
(+0.06%)

الأسبوع الحالي: بنك الاحتياطي الفيدرالي بين اختيارين، ٧٥ أو ١٠٠ نقطة أساس

0 100

اليورو يعاني في ظل التوقعات غير المبشرة

منح رفع البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة للمرة الأول منذ ١١ عاماً الدعم لليورو مقابل الدولار الأمريكي. كما قلص المتداولين في الوقت نفسه رهاناتهم بشأن رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لسعر الفائدة بمقدار١٠٠ نقطة أساس، الأمر الذي تسبب بموجة من عمليات جني الأرباح في ظل تداول مزدحم للغاية. بيد إنها قد تكون انفراجة مؤقتة. والواقع أن الافتقار إلى التفاصيل بشأن المخطط الجديد لحماية البلدان المحيطة من ارتفاع تكاليف الاقتراض أخفق في التأثير. والانكماش الذي اظهرته ارقام النشاط التجاري والتصنيع في مراكز القوة لمنطقة اليورو، أثار مخاوف حول الوضع الأسوأ الذي ستكون عليه الكتلة إذا ما سيطر الركود. وأصبح المستوى ١.٠٤٠٠ أولى مستويات المقاومة أمام الارتفاع. في حين أن المزيد من الضعف من شأنه أن يهبط بالزوج إلى ٠.٩٨٠٠.

استمرار المخاطرة في السوق ينعش الدولار الاسترالي

يتعافى الدولار الأسترالي أمام نظيره الأمريكي مع عودة الرغبة في المخاطرة. وعوضت الأصول الخطرة بعض الخسائر بعد أن هدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي من المخاوف بشأن رفع أسعار الفائدة بشكل أكبر من المتوقع. وفي غضون ذلك، يمكن لبنك الاحتياطي الأسترالي تسريع وتيرة التشديد من خلال رفع الفائدة بمقدار ٧٥ نقطة أساس في أغسطس بعد أن أكد المحافظ “لوي” أن هناك حاجة لمعدلات فائدة أعلى. وقد يفيد تقارب السياسة هذا الدولار الاسترالي على المدى المتوسط. فضلاً عن إن العملة المرتبطة بالسلع قد تلقى دعماً بعد أن تعهدت الصين بحماية قطاع العقارات لديها، ورفع أسعار خام الحديد والنحاس، واللذان يشكلان الصادرات الرئيسية لأستراليا. ويتجه الزوج نحو ٠.٧٠٧٠، فيما يعتبر المستوى ٠.٦٧٠٠ دعماً جديداً.

المخاوف بشأن الطلب تهبط بأسعار النفط الخام الأمريكي

تتراجع أسعار النفط فيما لا تزال التوقعات حول الطلب العالمي غير مؤكدة. ويتطلع الغرب إلى وضع سقف لسعر النفط الروسي والذي من المرجح أن يغطي تكاليف الإنتاج. ونتيجة لذلك، قد لا يتم وقف تصدير موسكو للنفط. ففي نهاية المطاف، من المؤكد أن الضغط على جانب العرض ليس في مصلحة كبار المستهلكين عندما يتفاقم التضخم. وفي الوقت نفسه، أظهر الاقتصاد الصيني تباطؤاً حاداً حيث نما بنسبة ٠.٤ ٪ فقط في الربع الثاني وسط القيود واسعة النطاق المرتبطة بجائحة كوفيد. وقد تؤثر المخاوف بشأن ضعف الطلب في النصف الثاني من العام على المعنويات. وأصبح خام غرب تكساس الوسيط في طريقة لإعادة اختبار ٩١.٠٠، أما مستوى المقاومة الجديد فيقع عند ١٠٥.٠٠.

تعافى مؤشر “إس آند بي ٥٠٠” مع نبرة الاحتياطي الفيدرالي الأقل حدة

يعوض مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” بعض الخسائر في وقت قد يخفف فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي من وتيرة تطبيع سياسته. ورأى المتداولون فرصة للشراء بعد أن أشار بعض المسؤولين إلى رفع الفائدة بواقع ٧٥ نقطة أساس بدلاً من نقطة كاملة في الاجتماع القادم لمجلس الاحتياطي الفيدرالي المزمع انعقاده الأسبوع المقبل. ويعود التفاؤل من جديد حيث تأمل السوق في رؤية نهاية لنفق التضخم المظلم والذي من شأنه أن يسمح للبنك المركزي بالتوقف عن رفع الفائدة. وعلى جانب الأرباح، فقد هدأت الأرباح الإجمالية والتي جاءت أفضل من المتوقع من الخوف حول أن يكون للتشديد الأكثر حدة تأثير سلبي على الاقتصاد الحقيقي. ولاقى المؤشر الدعم اللازم أعلى ٣٧٨٠، ليرتد حالياً ويتخذ طريقه نحو ٤٢٠٠.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

تداول الدولار الأسترالي بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

Leave A Reply

Your email address will not be published.