مكتبة التداول
EUR
د.إ.‏ ٣٫٨٠
(-0.35%)
GBP
د.إ.‏ ٤٫٥٠
(-0.13%)
AUD
د.إ.‏ ٢٫٦٢
(-0.93%)
JPY
د.إ.‏ ٠٫٠٣
(-0.36%)
TRY
د.إ.‏ ٠٫٢٠
(+0.1%)
INR
د.إ.‏ ٠٫٠٥
(+0.43%)
SGD
د.إ.‏ ٢٫٦٩
(-0.25%)
MYR
د.إ.‏ ٠٫٨٣
(-0.22%)
JOD
د.إ.‏ ٥٫١٧
(+0.11%)
KWD
د.إ.‏ ١١٫٩٩
(-0.18%)
SAR
د.إ.‏ ٠٫٩٨
(-0.08%)
AED
QAR
د.إ.‏ ١٫٠١
(-0%)
OMR
د.إ.‏ ٩٫٥٥
(-0.12%)
EGP
د.إ.‏ ٠٫١٩
(+0.06%)

الأسبوع الحالي: ارتفاع الدولار الأمريكي مع استمرار قلق الأسواق

0 118

تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي مع تباين الأساسيات

عاود الدولار الأمريكي الارتفاع قبل صدور أرقام الوظائف غير الزراعية. ومن المتوقع أن ينضم البنك المركزي الأوروبي لنظرائه ويرفع أسعار الفائدة هذا الشهر. بيد أنه لا يمكن لأي شخص تخمين قدر هذا الرفع. وبالنظر إلى التشرذم المالي الحاصل في منطقة اليورو وقربها من الصراع في أوكرانيا، فقد لا يتحمل البنك المركزي تكلفة المضي في تشديده. وفي غضون ذلك، قد يخفف الأداء القوي في سوق العمل في الولايات المتحدة من المخاوف بشأن الركود، مما يسمح لبنك الاحتياطي الفيدرالي بالمضي قدماً في تنفيذ أجندته للتشديد القوي. وقد يرتفع الدولار من جديد ليصل الزوج إلى ١.٠٣٥٠. فيما لايزال المستوى ١.٠٧٥٠ يمثل مستوى مقاومة رئيسي.

 استمرار عزوف السوق عن المخاطرة يهبط بالدولار الأسترالي

تراجع الدولار الأسترالي مقابل نظيره الأمريكي وسط مخاوف من تراجع حاد في النمو الاقتصادي. ويلحق بنك الاحتياطي الأسترالي بنظيره الأمريكي بما يخص رفع الفائدة في ظل ارتفاع أسعار المستهلكين إلى أعلى مستوى لها في ٢٠ عاماً. وطالما بقيت توقعات التضخم مرتفعة، فمن غير المرجح أن يخفف البنك المركزي من التشديد القوي. ويراهن المشاركون في السوق على زيادة قدرها ٥٠ نقطة أساس في شهري يوليو وأغسطس. ولكن مع توجه الولايات المتحدة لرفع أسعار الفائدة بمقدار ٧٥ نقطة أساس، فقد يبقى الدولار الأسترالي متراجعاً أمام العملة الأمريكية بسبب فارق معدل أسعار الفائدة وتراجع الرغبة في المخاطرة بشكل عام في الأسواق. وعاد الزوج من جديد إلى المنطقة السلبية، ليتجه صوب ٠.٦٦٠٠. أما أقرب مستوى مقاومة، فيقع عند ٠.٧٠٥٠.

مواصلة الفيدرالي لرفع الفائدة يرتد بالدولار الأمريكي أمام جاره الكندي

هبط نفور المتداولين من الأصول المحفوفة بالمخاطرة بالدولار الكندي. ويعكس الارتداد الأخير في أسعار السلع عودة الأسواق للمخاطرة بسبب مخاوف تباطؤ النمو العالمي. وقد يشهد الدولار الكندي المرتبط بالسلع طلباً محدوداً حيث يفضل المتداولون على المدى المتوسط ​​نظيره الأمريكي الأكثر أماناً. ومن شأن القراءة القوية للتوظيف من كندا أن تقلص من المخاوف بشأن حدوث ركود قوي، وهو ما سيوفر بدوره بعض الدعم للعملة. بيد أن قوة الدولار الأمريكي تبقى هي الموضوع المهيمن في وقت يزداد فيه مؤيدي رفع الفائدة بـ ٧٥ نقطة أساس بين صناع السياسة في الولايات المتحدة. وبعد أن ارتد الزوج عن ١.٢٨٥٠، فمن شأن الاختراق أعلى ١.٣٠٧٠ أن يصل بالزوج إلى ١.٣٣٥٠.

استقرار خام برنت مع استمرار شح المعروض

تتماسك أسعار النفط في وقت يرجح فيه المتداولون كفة ضعف المعروض مقابل احتمال ضعف الطلب. وكانت “أوبك +” قد اتفقت على التمسك بخطتها لزيادة الإنتاج بمقدار ٦٤٨،٠٠٠ ألف برميل يومياً هذا الصيف. بيد أن الغموض يكتنف المشهد بشأن سياسة الانتاج بدءاً من سبتمبر فصاعد. ويكمن الخطر السلبي في أن تتمكن الولايات المتحدة وغيرها من الدول المستهلكة الرئيسية من الضغط لزيادة الانتاج بشكل كبير. وفي غضون ذلك، قد يلقى خام برنت دعماً من قبل ارتفاع الطلب مع بدء موسم الأعياد وتخفيف الصين التدريجي لقيود السفر. وفيما يعد المستوى ١٠١.٠٠ هو الدعم الرئيسي للارتفاع الحالي، يعتبر المستوى ١٢٤.٠٠ هو أولى العقبات أمامه.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.