مكتبة التداول
EUR
$1.04
(+0.12%)
GBP
$1.20
(+1.25%)
AUD
$0.68
(+1.65%)
JPY
$0.01
(-0.41%)
TRY
$0.06
(+0.42%)
INR
$0.01
(-0.17%)
SGD
$0.72
(+0.26%)
MYR
$0.23
(-0.01%)
JOD
$1.41
(-0%)
KWD
$3.26
(+0.04%)
SAR
$0.27
(+0.02%)
AED
$0.27
(0%)
QAR
$0.27
(-0.05%)
OMR
$2.60
(-0.03%)
EGP
$0.05
(+0.01%)

الأسبوع الحالي: العالم مقبل على ظاهرة “الاسترخاء الكبير”

الأصول عالية المخاطر تدخل في اتجاه هابط

0 133

تراجع عملات السلع الأساسية يرفع الدولار الأمريكي مقابل الكندي

تسبب انحسار معنويات الإقبال على المخاطرة في الأسواق بتراجع ​​الدولار الكندي مقابل نظيره الأمريكي. وينتهج بنك كندا تشديداً أكثر حدة مماثلاً للفيدرالي الأمريكي، إذ ألمح محافظ بنك كندا المركزي “ماكليم” إلى أن سعر الفائدة قد يتخطى ٣٪. ورغم أن الدولار الكندي لا يعاني المصير المرتبط بتباين السياسة النقدية، إلا أنه لا يحظى كذلك بمكانة كونه ملاذ آمن لنظيره الأمريكي. على الرغم من الأساسيات الاقتصادية القوية في كندا، فإن الضعف الأخير في أسعار النفط هو علامة على التوقعات غير المشرقة للاقتصاد العالمي، الأمر الذي يؤثر على الطلب على الدولار الكندي مرتفع الخطورة. وكان الزوج قد سجل مستوى جديد لم يشهده منذ نوفمبر ٢٠٢٠، ويعد المستوى ١٣٢٠٠ هو الهدف التالي. فيما يمثل السعر ١.٢٨٥٠ الدعم الأول في طريق الهبوط.

مخاوف تباطؤ الاقتصاد الصيني تهبط بالدولار الأسترالي مقابل نظيره الأمريكي

يتراجع ​​الدولار الأسترالي نتيجة العزوف عن المخاطرة الذي يبقي عملات السلع تحت ضغط سلبي. ولم يكن لرفع سعر الفائدة المفاجئ من قبل بنك الاحتياطي الأسترالي بمقدار ٢٥ نقطة أساس سوى تأثير محدود على سعر الصرف. وهذا يفسر الكثير عن المزاج المتشائم الذي يسود الأسواق. وربما قد يجذب التضييق الأكثر حده بعض الراغبين بالشراء. إلا أن القيود المطولة المرتبطة بكوفيد في الصين، التي تعد أكبر شريك تجاري لأستراليا، تزيد من مخاوف حدوث تباطؤ اقتصادي في تلك المنطقة. وكونه وكيل لثاني أكبر اقتصاد، فقد يستمر الدولار الاسترالي في مواجهة رياح معاكسة في الأسابيع المقبلة. ويتجه الزوج صوب المستوي ٠.٦٨٠٠، بينما يمثل السعر و٠.٧٠٧٠ مستوي مقاومة جديد.

الذهب يعاني في ظل ارتفاع الدولار الأمريكي

أبقى ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوياته في 20 عاماً السبائك فريسة للضغط السلبي. وربما يمنح مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة الذي شهد تدهوراً في النمو في أبريل المعدن النفيس فرصة وجيزة للارتفاع. وبرغم أنه لا يزال هناك مؤشراً على أن التضخم قد بلغ ذروته، وأن خارطة الطريق المشددة التي وضعها الاحتياطي الفيدرالي ستبقى هي المحرك الأساسي للسوق. وفي حين أن الذهب كان هو عادة وسيلة التحوط من التضخم في أوقات عدم اليقين، فإن حقيقة أن الاقتصاد الأمريكي أفضل حالاً من الاقتصادات الرئيسية الأخرى يعطي تداول الدولار والسندات الأفضلية من منطلق العائدات والأمان مقارنة بالمعدن الذي لا يحقق عائداً. ويمثل المستوى ١٧٩٠ أقرب دعم، فيما يشكل المستوى ١٩١٠ عقبة في حال حدث ارتداد.

استمرار التضخم يهبط بمؤشر “ستاندرد أند بورز ٥٠٠

لا يزال الضعف يسيطر على مؤشر “ستاندرد أند بورز ٥٠٠” مع تزايد المخاوف بشأن استمرار التضخم. ورغم نتائج الربع الأول التي جاءت قوية مع اقتراب موسم الأرباح من نهايته. ورغم تحقيق ٨٠٪ من الشركات والبنوك والمؤسسات المالية المدرجة أرباحاً أفضل من المتوقع، إلا أن هذا لم يكن كافياً ليطمئن المستثمرين. وقد تجبر الأسعار المرتفعة التي طال أمدها مجلس الاحتياطي الفيدرالي على تشديد أكثر حدة. وتتوقع السوق ثلاث زيادات على الأقل في أسعار الفائدة بمقدار ٥٠ نقطة أساس في الأشهر المقبلة. وتؤثر التوقعات السلبية على المعنويات العامة، الأمر الذي قد يدفع بالمؤشر إلى مزيد من الهبوط. وتختبر حركة السعر مستوى ٣٨٧٠ بعد تخليه عن مكاسب الـ ١٢ شهرًا الماضية. هذا وقد أصبح السعر ٤٣٠٠ يمثل مستوى المقاومة الجديد.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

تداول بأفضل الشروط! افتح حسابك مع أوربكس الآن

Leave A Reply

Your email address will not be published.