مكتبة التداول
EUR
$1.04
(-0.24%)
GBP
$1.21
(-0.78%)
AUD
$0.68
(-0.37%)
JPY
$0.01
(-0.09%)
TRY
$0.06
(-0.06%)
INR
$0.01
(+0.01%)
SGD
$0.72
(-0.02%)
MYR
$0.23
(0%)
JOD
$1.41
(0%)
KWD
$3.26
(-0.02%)
SAR
$0.27
(-0.01%)
AED
$0.27
(0%)
QAR
$0.27
(0%)
OMR
$2.60
(+0.04%)
EGP
$0.05
(+0.05%)

إلى أي مدى يجب أن يقلق متداولي الفوركس بشأن انهيار العملات المشفرة؟

0 166

أدلى الرئيس التنفيذي لشركة “كوينباس – Coinbase”، وهي واحدة من أكبر منصات تداول العملات الرقمية بتصريح مثير للقلق في الأسبوع الماضي، في أعقاب إعلان شركته عن أرباحها. وكان مفاده إنه لا يوجد خطر من إفلاس الشركة.

قد يكون محقاً في قوله الآن. بيد أن حقيقة اضطراره التصدي للشائعات يعكس أن هناك قدراً كبيراً من القلق بين اوساط المتداولين. وأشار بعض المحللين إلى أن كوينباس قد أدارت كمية من الأصول على غرار بنك “ليمان براذرز”. ومع الحديث عن ركود محتمل، والمخاوف من فقاعة الأصول، أعاد ما يحدث بعض الذكريات السيئة لعدد ليس بقليل من المتداولين. لكن هذا لا يعني أن هناك الكثير من الأسباب الداعية للقلق، أقله حتى اللحظة.

كم من المال نتحدث عنه؟

أفادت “كوينباس” بوجود ١٠ مليارات دولار في أصول العملاء، محفوظة بشكل شبه حصري في العملات المشفرة. ثلثها تقريباً في عملة البيتكوين، وثلث آخر في الإيثيريوم والباقي في أصول تشفير “دخيلة”. وهذا هو الاختلاف الجوهري مع بنك ليمان. فالعملات المشفرة تحظى بشعبية كبيرة بين عملاء التجزئة أو تحتفظ بها المؤسسات كأصول عالية المضاربة. فهي ليست معقل لصناعة الإسكان، حيث تتداول ديون الشركات المضمونة.

فهناك حاجز فاصل قوي نسبياً بين الاستثمار في العملات المشفرة والاستثمار الهيكلي الآخر في الاقتصاد. ما يعني أن خطر انتقال الأزمة من بيع العملات المشفرة ضئيل نسبياً أو يكاد يكون معدوم. ويساهم متداولو التجزئة بشكل متزايد في تقلب الأصول على المدى القصير، لكنهم عموماً لا يوفرون سيولة طويلة الأجل.

أين يكمن القلق فعلياً

لكن هذه الأسباب بالذات التي تفسر عدم وجود أزمة مباشرة قد تكون السبب في أن المتداولين وخاصة متداولي الفوركس، يجب أن ينتبهوا عن كثب لما يحدث في مجال العملات المشفرة. نظراً لأن العملات المشفرة تخمينية وبالتالي عالية المخاطر، فمن المحتمل أن تكون أول من يتأثر بالتغيرات في معنويات السوق. ومن المرجح أن تظهر المشاكل في الاقتصاد الأساسي في مجال التشفير أولاً ومن ثم في السوق الأوسع.

وتعد واحدة من مزايا تداول العملات الأجنبية حالياً أنه لا يعتمد على النمو الاقتصادي ليكون مربحاً، كما في الأسهم. وحتى في فترات الركود، فهناك فرص تداول جيدة يجب انتهازها في الفوركس، بيد أنه يجب الانتباه إلى أن الاستراتيجيات التي نجحت في سيناريو النمو قد لا تنجح بشكل جيد في سيناريو الانكماش.

هل آن الأوان لتغيير التوقعات؟

انخفضت العملات المشفرة إلى مستوى وباء جديد، ولكن في الأيام القليلة الماضية ارتدت مرة أخرى. وكان من المتوقع أن يؤدي التشديد العالمي للسياسة النقدية إلى استنزاف السيولة ووضع العملات المشفرة تحت الضغط. وفي ظل توقع استمرار ارتفاع الأسعار لفترة من الوقت، فقد تكون العملات المشفرة تحت الضغط لفترة من الوقت كذلك.

إلا أن الأمر يتلخص في أنه إذا انزلق العالم إلى هاوية الركود، فستضطر البنوك المركزية إلى وقف التشديد. وقد يكون أحد الأحداث الرئيسية هنا هو إصدار أرقام الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي للربع الثاني في أواخر يوليو. وإذا جاءت الأرقام سلبية مرة أخرى، فسيكون ذلك تأكيداً على انزلاق الولايات المتحدة إلى ركود فني. وفي هذه المرحلة تصبح السياسة النقدية الميسرة أمراً ضرورياً، ويمكن أن ترتد الأصول عالية الخطورة وقتها.

ولكن في الوقت الحالي، هناك إجماع بين المحللين على أن الاحتياطي الفيدرالي سيواصل التشديد، وسيواصل دعم الدولار. وسيتم ذلك على حساب كل من العملات المشفرة والذهب والعملات الأخرى.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

افتح حساب تداول إسلامي بدون فوائد! ابدأ الآن

Leave A Reply

Your email address will not be published.