مكتبة التداول
EUR
$1.06
(-0.38%)
GBP
$1.25
(-0.75%)
AUD
$0.70
(-0.65%)
JPY
$0.01
(-1.06%)
TRY
$0.06
(-0.8%)
INR
$0.01
(-0.18%)
SGD
$0.72
(-0.41%)
MYR
$0.23
(+0.13%)
JOD
$1.41
(0%)
KWD
$3.26
(-0.09%)
SAR
$0.27
(0%)
AED
$0.27
(0%)
QAR
$0.27
(0%)
OMR
$2.60
(0%)
EGP
$0.05
(+0.11%)

الأسبوع الحالي: تشديد نقدي سريع في طريقه إلينا

0 125

اليورو يهبط مقابل منافسه الأمريكي بفعل الفيدرالي المتشدد

تزايدت قوة الدولار الأمريكي بدفعة من موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي المتشدد. وفي إطار سباقه لخفض معدل التضخم المرتفع منذ 40 عاماً، قد يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر الفائدة بمقدار نصف نقطة.

غير أنه لا يزال هناك انقسام حول مدى سرعة التطبيع بين مسؤولي الفيدرالي، حيث يجادل البعض بمعدل مستهدف يبلغ 3.5٪ بحلول نهاية العام أو حتى العلاج بالصدمة بزيادة 75 نقطة أساس. بينما يفضل البعض الآخر وتيرة أبطأ لتجنب اختناق النمو، لتستقر النسبة الفعلية بين أياً منهما.

في غضون ذلك، أكد البنك المركزي الأوروبي على سياسته الصبورة وإبقائه على سعر الفائدة كما هو، مما أدى إلى تفاقم الاختلاف في السياسة. وعليه، يتجه زوج “اليورو/دولار” صوب أدنى مستوياته في مارس 2020 بالقرب من 1.0650، ليشكل 1.1000 مقاومة جديدة للزوج.

الدولار يتلقى دعماً أمام الين على وقع السياسة المحايدة اليابانية

بقي الين الياباني واقعاً تحت الضغط، حيث تعهد بنك اليابان بالحفاظ على أسعار الفائدة منخفضة للغاية. وعليه، لم يتغير الدافع الأساسي لحركة السعر، ليعكس ذلك اختلافاً  في السياسة النقدية، ترتب عليه انخفاض الين إلى أدنى مستوى له خلال عقدين من الزمن مقابل منافسه الأمريكي.

هذا ولا توجد أي إشارات على إمكانية تحول الاتجاه الهبوطي لزوج “الدولار/ ين”، على الرغم من أن السوق قد يلجأ إلى استراحة بعد الارتفاع العمودي للدولار خلال الأسابيع الستة الماضية. وطالما ظل التضخم أقل من هدف بنك اليابان البالغ 2٪ على المدى القريب، فقد يستمر البنك المركزي في الدفاع عن سياسته النقدية التسهيلية المفرطة.

وفيما يخص المستويات الفنية لزوج “الدولار/ين”، يشكل 125.00 مستوى دعم جديد، فيما سيكون 130.00 هو العقبة الرئيسية التالية التي يجب مراقبتها.

الاستقرار يخيم على أداء النفط البريطاني بفضل ضيق الإمدادات

ما زالت أسعار النفط مدعومة بشكل جيد بفضل ضيق الإمدادات وتراجع المخزونات. ومن المقرر أن تتم مناقشة تطبيق الاتحاد الأوروبي حظراً على النفط الروسي، لتعود بذلك التقلبات مرة أخرى بمجرد أن تتوصل الدول الأعضاء إلى قرار نهائي. فيما قد لا تكون المحادثات سلسة على الرغم من أن اعتماد بعض الدول الشديد على الواردات الروسية سيجعلها مترددة في الموافقة على هذا الحظر.

ومع ذلك، إذا تبين أن الحظر ليس مجرد تهديد، فقد ترتفع أسعار النفط إلى مستويات قياسية جديدة.

في غضون ذلك، تتداول عقود برنت داخل نطاق ضيق في ظل غياب أي محفز جديد لحركة السعر. لذا، يتماسك السعر فوق 98.00. وفي حال اختراقه 123.00، فقد يستأنف الاتجاه الصعودي.

مؤشر “ناسداك 100” يتداول بسلبية متأثراً بارتفاع العائدات

واصل مؤشر “ناسداك 100” تراجعه نتيجة للمخاوف المتعلقة بالتشديد النقدي العنيف الذي قد يتبناه الفيدرالي الأمريكي في اجتماعه القادم. فقد ألمح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” إلى أن الفيدرالي يمكن أن يتحرك بشكل أسرع مع زيادات أكبر الشهر المقبل. وعليه، قد ينتج عن توقعات ارتفاع أسعار الفائدة رياح معاكسة قوية لسوق الأسهم.

علاوة على ذلك، فقد تزايدت شكوك المستثمرين في أن التطبيع سريع الخطى يمكن أن يضر بالاقتصاد. ونظرًا لأن العائد على سندات الخزانة لمدة 10 سنوات يقترب من نسبة 3 ٪، أي بالقرب من أعلى مستوى له منذ أواخر عام 2018، فقد يفضل المستثمرون هذا الخيار الأكثر أمانًا بدلاً من المخاطرة باستثماراتهم في الصناعات الحساسة للنمو.

ونتيجة لذلك، يتجه مؤشر “ناسداك 100” نحو 13000، ليواجه مقاومة جديدة عند 14200.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.