مكتبة التداول

الأسبوع الحالي: الدولار الأمريكي يشهد دعماً مع اقتراب موعد رفع سعر الفائدة

0 268

تراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي قبيل اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي

يرتفع الدولار الأمريكي في وقت تسعر فيه الأسواق أن يتميز اجتماع السياسة الفيدرالية المزمع هذا الأسبوع بنبرة متشددة.

ومع انخفاض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى دون ٤٪ ووصول التضخم إلى أعلى مستوى له في ٤٠ عاماً، يتساءل المتداولون عن مدى قوة الاحتياطي الفيدرالي في السيطرة على الأمور. ويشاع في السوق احتمالية أن يكون هناك أربع ارتفاعات على الأقل هذا العام. ومن شأن رفع الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية في مارس عوضاً عن ربع نقطة، أن يزيد من الطلب على الدولار.

وقد وفرت عوائد سندات الخزانة الأمريكية المرتفعة دعماً قوياً للدولار. وفي هذه الأثناء، سيظل اليورو يعاني من تقاعس البنك المركزي الأوروبي عن اتخاذ أي إجراء. ولا يزال الزوج يتحرك بين المستويين ١.١٢٠٠ و ١.١٦٠٠.

تراجع الدولار الأمريكي مقابل نظيره الكندي على أمل رفع بنك كندا للفائدة

يرتفع الدولار الكندي في وقت يحتمل أن يقدم فيه بنك كندا على رفع أسعار الفائدة هذا الأسبوع.

وكان معدل التضخم السنوي في كندا قد سجل أعلى مستوى له في ٣٠ عاماً في ديسمبر. وأدى هذا بدوره إلى تذكية الرهانات على أن البنك المركزي سيقدم مواعيد رفع الفائدة ويعلن عن زيادة في الاجتماع القادم.

وربما تواصل العملة الأمريكية في التخلي عن المكاسب في وقت تلحق فيه السياسة النقدية الكندية ركب جارتها. ويتمتع مشترو الكندي حالياً بمكانة جيدة في خضم ارتفاع أسعار السلع.

ومع وصول أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في سبع سنوات، فقد لاقى الدولار الكندي دعماً حقيقياً. ويتجه الزوج صوب ١.٢٣٠٠. وقد يتشكل ضغط على حركة الارتداد بالقرب من ١.٢٦٨٠.

شح المعروض يرفع سعر خام برنت

تلاقي أسعار النفط دعماً من قبل توقعات الطلب القوية ومحدودية المعروض على المدى القصير. إلا أن سيطرة المنتجين القوية على الإنتاج تجعل منه سوقاً للبائعين.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قد ذكرت أن إنتاج مجموعة “أوبك +” كان دون أهدافها في ديسمبر. وبالتزامن مع انخفاض المخزونات في مختلف الاقتصادات الرئيسية وزيادة توقعات الطلب، فإن الاتجاه الصاعد لم ينته بعد.

وقد تتسبب الانقطاعات المتفرقة والمخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط في تفاقم تقلبات الأسعار. وقد يكون التراجع نحو ٨٢.٠٠ ناجماً عن الارتفاع الأخير في القطع المكافئ (مؤشر البارابوليك). وسيكون المستوى النفسي ٩٠.٠٠ هو الهدف التالي.

هبوط مؤشر “ناسداك ١٠٠” مع تراجع المعنويات الإيجابية

يتراجع مؤشر “ناسداك” في وقت يراهن فيه المستثمرون على التشديد النقدي القوي من جانب الاحتياطي الفيدرالي.

ومن شأن التوقعات بالارتفاع الحاد لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة أن يؤدي إلى ارتفاع عائدات الخزانة، مما يجعل الأصول الخطرة كأسهم النمو أقل جاذبية. وتسببت الأرباح المخيّبة للآمال في الأسهم الأكثر طلباً في العام الماضي لتزيد من الأمر سوءاً وتخيّب آمال المستثمرين في حدوث انتعاش سريع.

وفي نهاية المطاف أضافت التوترات في أوكرانيا عبئاً آخر يتعلق بالمخاطر الجيوسياسية على كاهل المستثمرين قد لا يساعدهم على الصمود أكثر. ناهيكم عن أن السوق يمر بوقت صعب نتيجة تدهور المعنويات.

ويتأرجح المؤشر أعلى مستوى الدعم اليومي عند ١٤٥٠٠. ويمثل المستوى ١٥٦٠٠ أول عقبة في طريق الارتفاع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

Leave A Reply

Your email address will not be published.