ما الذي يستطيع المتداولين تعلمه من انهيار صندوق “أركيجوس” للاستثمار

0 384

من البديهي أن تعتقد أن صندوق التحوط الذي يدير أصولاً بقيمة ١٠ مليارات دولار سيتمتع بإدارة أموال جيدة.

وبطبيعة الحال، هذا الأمر يعد أحد أبيات القصيد من وراء وجود صندوق التحوط.

وحتى ذلك الحين، كنت تتوقع من بعض أكبر البنوك الاستثمارية في العالم أن يكون لديها إشراف جيد على مخاطر تداول عملائها.

لكن الكارثة المحيطة بصندوق أركيجوس للاستثمار تظهر العكس نوعاً ما

فما زلنا نكتشف ما الذي حصل في حادثة أركيجوس. والواقع انه من المرجح أن يكون هناك تحقيق مطول يشمل جميع الشركاء الذين خسروا مليارات الدولارات في الاستثمارات.

ولكن ما أنهى الصفقة بالنسبة أركيجوس هو أمر يخشاه معظم المتداولين، ويخشونه لسبب وجيه: نداء الهامش.

لقد تحمل صندوق التحوط الذي يديره “بيل وانج” الكثير من المخاطر. ولم يكن لديه ما يكفي من الدعم المالي لتحمل انعكاس أسعار الأصول التي كانوا يتداولونها.

وقد أدى عدم القدرة على دفع قيمة نداء الهامش، إلى قيام البنوك الكبرى ببيع أصول الصندوق على خسارة، مما أدى إلى خسائر تتجاوز بكثير القيمة الإجمالية لأموال أركيجوس.

تناسى اللوم، وتعلم الدرس

لقد دارت الكثير من التعليقات على القضية حول الكيفية التي يرمز بها للقضايا المتعلقة بأسواق رأس المال.

والجزء الأكثر إثارة في هذا التعليق هو أنه قد تم حظر وانج من التداول في هونغ كونغ بعد إدانته بالتجارة الداخلية. ولكن هذا لم يمنع البنوك الاستثمارية الكبرى من العمل معه.

وبالطبع الآن، عدم توفير ائتمان لشخص لديه ماض تداول مشكوك فيه يعد درس جيد لتعلمه في حدث كهذا. ولكن لا أحد منا يعد أحد البنوك المستثمرة التي تتعامل في عمليات مقايضة العائد الكلي، لذا فإن هذا الدرس غير مفيد لنا بشكل خاص.

راقب المخاطر

ما يعنينا ويعد مفيد جداً لنا لتعلمه من هذا الأمر هو التأكيد على أهمية إدارة المخاطر.

فكما تظهر كارثة أركيجوس، فحتى لو كان لديك ١٠ مليارات دولار، فلا يزال من الممكن جداً أن تتعرض لخطر الانكشاف في نهاية المطاف. والواقع أن صندوق التحوط قد ذهب إلى حد اقتراض الأموال من عدة بنوك، بزعم استخدام الأصول كضمان لقروض مختلفة دون الكشف عن مخاطرهم.

وعلى هذا فمن الواضح أنهم كانوا على دراية أن اقتراضهم كان مبالغاً فيه، لكنهم مضوا قُدماً على أي حال.

ويمكن أن يحدث نداء الهامش في أي نوع من بيئة التداول حيث تستخدم فيه الرافعة المالية، على سبيل المثال، تداول عقود الفروقات في الفوركس. وهي تحدث عندما يتحرك أحد الأصول في الاتجاه الخطأ، وأنت كمتداول ليس لديك ما يكفي من الأموال الاحتياطية في حسابك (أو لم تقم بوضع أوامر وقف خسائر تتناسب مع رأس مالك).

كم استثمر من إجمالي حسابي؟

كانت هناك دراسات تظهر أن المستوى الأمثل للمخاطرة في كل صفقة يتراوح بين ٢٪ و٣٪ من القيمة الإجمالية لحسابك.

وكلما زادت مخاطرتك، زادت مكاسبك، ولكن كلما خسرت أكثر كذلك.

ومن خلال تحقيق التوازن الأمثل بين المخاطر والمكاسب، فمن المرجح أن تجني ارباح على المدى الطويل وأن تتجنب نداءات الهامش.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.