ماذا يعني تقرير الوظائف غير الزراعي بالنسبة لمحضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

0 561

في العادة، يولي المتداولون اهتماماً وثيقاً لإصدار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لمعرفة الاتجاه الذي قد تتجه إليه سياسة أسعار الصرف المستقبلية.

بيد أن الوضع قد يكون مختلفاً قليلاً هذه المرة. فلقد فاقت بيانات التوظيف التوقعات إلى حد بعيد لشهرين على التوالي.

ولم يقتصر الأمر على تفوق صافي فرص التوظيف في القطاع الخاص غير الزراعي بشكل كبير التوقعات السخية فحسب، بل تم أيضاً تعديل نتيجة الشهر السابق أيضاً.

ابدأ التداول بفروقات سعرية تصل الى صفر! افتح حسابك الآن

لماذا يجب علينا الاهتمام بهذا التقرير؟

الإجماع في بنك الاحتياطي الفيدرالي يتلخص في أن نمو الوظائف هو الشاغل الرئيسي.

بل أن العديد من الأعضاء على استعداد لإبقاء المعدلات معلّقة ومواصلة التدخل لتعزيز فرص العمل، حتى لو بدأ التضخم في الارتفاع. وحقيقة أن أرقام الوظائف التي تأتي إيجابية للغاية قد تشكل إشارة على أن الاحتياطي الفيدرالي سيكون أكثر راحة في تقليص التضخم المحتمل في المدى القريب. كما يمكن أن يؤدي إلى “تراجع” المتوقع من عمليات شراء الأصول.

ولهذا السبب شهدنا ارتفاعاً في عوائد الخزانة يوم الجمعة، حيث قام المستثمرون بتسعير فرصة رفع سعر الفائدة قريباً. وتشير العوائد المرتفعة تقليدياً إلى قوة الدولار وضعف سوق الأسهم.

ورغم أن الأيام القليلة الماضية من التداول كانت غير اعتيادية، نظراً للعطلات، فمن خلال هذا يوم التداول الطبيعي هذا، يجب أن نشهد عودة الأسواق إلى اتجاهها الطبيعي.

بعض المشاكل المحتملة

في حين أن معدل البطالة قد جاء في توقعات قوية، إلا أن المشاركة في القوى العاملة لم ترتفع إلا قليلاً.

وانخفض متوسط الأجور بالساعة، مما يشير إلى أن الوظائف التي يتم توفيرها في مناطق منخفضة الأجر من الاقتصاد. وهذا أمر منطقي، حيث أعيد فتح المطاعم والصناعات الخدمية الأخرى.

ولكن حتى لو كان هذا يعني انخفاض معدل البطالة وزيادة أعداد الوظائف المتوفرة، فإن نقص النمو في الأجور من شأنه أن يبقي الإنفاق الاستهلاكي تحت السيطرة. ومع تراجع الضغط على الطلب، قد لا يكون التضخم قوياً. وسيكون لدى اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة عذراً لإبقاء أسعار الفائدة منخفضة لفترة طويلة من الزمن.

ما نبحث عنه تحديداً في محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

في أعقاب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، شدد الرئيس “باول” بشدة على خلق فرص العمل.

من المحتمل أن نشهد هذه المعنويات تنعكس خلال المحضر. ومن المرجح أن يفرض معظم الأعضاء أي “تفكير محتمل في التفكير في رفع المعدلات” على خفض معدل البطالة.

ومن المرجح أن يزن مستثمرو السندات غلبة التركيز بين التضخم وخلق فرص العمل.

وفي ظل أحدث بيانات التوظيف التي تستثني القطاع الزراعي، فكلما تحدث بنك الاحتياطي الفيدرالي عن أهمية الوظائف، زاد احتمال قيام المستثمرين بتسعير معدلات أعلى على المدى المتوسط. ومن المرجح أن يدعم هذا الدولار، حيث يتمتع حالياً بأحد أعلى معدلات الفائدة بين الدول المتقدمة.

وهناك نقطة أخرى من الممكن أن تثير حماسة المستثمرين، ألا وهي إذا ما أجرت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أي تعديلات على التوقعات الاقتصادية حول تعميم لقاح كوفيد.

والإجماع الحالي يتمثل في أن الاقتصاد سوف يعود إلى طبيعته ابتداء من نهاية الربيع. وبناء على ذلك، فإن أي انحراف عن ذلك يمكن أن يحرك الدولار أيضاً.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.