النفط الخام يعكس اتجاهه بعد الزيادة الضخمة في المخزونات

التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

0 176

النفط يتجاوز أعلى مستوى له منذ ثلاث سنوات

استمرت التقلبات في سوق النفط هذا الأسبوع. حيث اخترق النفط الخام أعلى مستوى له منذ أكتوبر ٢٠١٨، وتجاوز ما فوق المستوى ٦٥.٤٠ لفترة وجيزة، قبل أن ينعكس للأدنى.

وقد ارتفعت أسعار النفط بشكل مطرد هذا العام مع تحسن توقعات الطلب بالتماشي مع توقعات الانتعاش العالمي.

ومع تحقيق اللقاحات في جميع أنحاء العالم لنتائج مشجعة، يتطلع المتداولون إلى إعادة فتح واسع النطاق من الربع الثاني فصاعداً مما سيساعد على زيادة الطلب على النفط.

ومن المرجح أن يزداد هذا الطلب بصفة خاصة بمجرد أن يبدأ السفر العالمي في الانتعاش من جديد وانتعاش الطلب على قطاع الطيران.

ارتفاع مخزونات النفط الخام

أظهر أحدث تقرير صادر من “إدارة معلومات الطاقة” أن مخزونات الخام الأمريكية قد ارتفعت من جديد ارتفاعاً حاداً في الأسبوع المنتهي في الخامس من مارس.

وفي أعقاب الفائض البالغ أكثر من ٢١ مليون برميل في الأسابيع السابقة، ارتفعت المخزونات بمقدار ١٣.٨ مليون برميل أخرى خلال الأسبوع الماضي. وعادت المخزونات الآن إلى مستوى ٤٩٨.٤ مليون برميل، أي أعلى بنسبة ٦٪ من المتوسط ​​الموسمي لخمس سنوات.

تراجع مخزونات البنزين ونواتج التقطير

وعلى الرغم من الرقم السلبي الرئيسي، فقد عوض الانخفاض في أسعار النفط أنباء عن المزيد من التراجع في مخزونات البنزين.

حيث انخفضت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بمقدار ١١.٩ مليون برميل الأسبوع الماضي، لتوسع من الانخفاضات التي شهدناها خلال الأسبوع الماضي. وقد أدى ذلك إلى تراجعها إلى نسبة ٦٪ فقط فوق المتوسط ​​الموسمي لخمس سنوات.

كما تراجعت مخزونات نواتج التقطير الأسبوع الماضي، حيث انخفضت بمقدار ٥.٥ مليون برميل. وتقل مخزونات نواتج التقطير الآن بنسبة ٤٪ عن المتوسط ​​الموسمي لخمس سنوات.

السعة الإنتاجية لا تزال منخفضة

وقد أظهر التقرير أن المصافي كانت تعمل بنسبة ٦٩٪ من طاقتها الإجمالية الأسبوع الماضي. وهذا يعكس الغياب المستمر للطاقة الإنتاجية من مصافي التكرير في الخليج في أعقاب العواصف التي وقعت هناك قبل أسبوعين.

وقد بلغ متوسط إسهامات المصافي ١٢.٣ مليون برميل يومياً، أي انخفاض بأكثر من ٢ مليون برميل عن الأسبوع السابق. وكان إنتاج البنزين أعلى خلال الأسبوع، حيث بلغ في المتوسط ٩ ملايين برميل يومياً.

وزاد إنتاج الوقود المقطر في الوقت نفسه أيضاً بمتوسط قدره ٣.٧ مليون برميل يومياً.

 النفط يصحح للأدنى ضمن القناة الصاعدة

لقد شهد التراجع في أسعار النفط هذا الأسبوع تصحيح سلبي للسوق ضمن القناة الصاعدة والتي شكلت الارتفاع من أدنى مستويات الربع الثالث من عام ٢٠٢٠.

وعلى الرغم من هذا التصحيح، فلا يزال التحيز على المدى القريب إيجابي، وإن كان الانحراف السلبي في مؤشر القوة النسبية جدير بالملاحظة.

وفيما يستقر السعر أعلى مستوى الدعم ٥٩.٦٢ وخط الاتجاه الهابط المخترق، يبقى التركيز منصباً على المزيد من الاتجاه الصاعد على المدى القريب نحو المستوى ٧٦.٠٣ والذي يمثل الهدف الكبير والمهم للمضاربين على الارتفاع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.