الأسبوع الحالي: إعادة ترحيل الأصول

انخفاض أسهم التكنولوجيا مع ارتداد الأسهم القيمة

0 228

هبوط مؤشر ناسداك ١٠٠ حيث تضر العوائد المرتفعة بالنمو

أضاعت ناسداك المكاسب المحققة في الأشهر الثلاثة الماضية مع تزايد المخاوف بشأن ارتفاع أسعار الفائدة طويلة الأجل. وكانت أسهم التكنولوجيا هي الأكثر تضرراً حيث يقوم المستثمرون بتداول رؤوس أموالهم في السندات والأسهم القيمة.

ورغم أن التقييم العالي الذي حققته التكنولوجيا كان سبباً في إثارة موجة من عمليات جني الأرباح، فقد انتعشت الأسهم في المجالات التقليدية مثل الطاقة والضيافة تحسباً لعودة الاقتصاد لطبيعته.

وعلى الرغم من أنه قد يكون من السابق لأوانه القول إن أسهم النمو فقدت التأييد. فإن المستوى ١٢٢٠٠ تعد هي المحطة التالية مع استمرار التصحيح. وقد يؤدي الفشل في الارتداد إلى انخفاض بنسبة ٢٠٪ ليصل إلى ١١٠٠٠ من أعلى مستوى له في فبراير.

وعلى الجانب الصاعد، يحتاج الانتعاش إلى التغلب على المستوى ١٣٣٢٠ أولاً.

اليورو يتوقف أمام الدولار بينما تلوح سياسة البنك المركزي الأوروبي في الأفق

تراجع اليورو عن أعلى مستوى له في ثلاث سنوات حيث يبحث المتداولون عن الانحراف بين الكيانين الاقتصاديين. وقد أدت التعليقات الأخيرة لمسؤولي البنك المركزي الأوروبي إلى الاعتقاد بأن البنك المركزي قد يتبنى سياسة “الكثير أفضل من القليل جداً” من خلال الحفاظ على دعمه للسيولة.

وفي حين أدى انخفاض معدل البطالة في مختلف أنحاء الأطلنطي في الشهر الماضي إلى زيادة الأمل في أن تعود أمريكا إلى الوقوف على قدميها، فإن مثل هذا الموقف المتشائم قد يؤثر على العملة الموحدة.

ويشير تباعد مؤشر القوة النسبية الهابط عند ١.٢٣٥٠ بالفعل إلى تباطؤ في زخم الارتفاع. ويمثل المستوى ١.١٩٠٠ دعماً متوسطاً وقد يؤدي اختراقه إلى عمليات بيع مكثفة تصل إلى مستويات ١.١٦

النفط البريطاني يرتفع بسبب شح المعروض

وفي حين تعرضت معظم السلع للضغط جراء ارتفاع الدولار الأمريكي، استمرت أسعار النفط في مسارها الصاعد بفضل الإمدادات الخاضعة لسيطرة صارمة.

ومددت “أوبك+” تخفيضات الإنتاج حتى أبريل مع تعافي الطلب العالمي ببطء. وطالما أن منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة لا يقوضون جهودهم، فقد تظل الأسعار مدعومة جيداً.

والآن بعد أن وصل خام برنت إلى أعلى مستوى له في يناير ٢٠٢٠، سيلزم تراجع العرض لاحتواء عمليات جني الأرباح.

ومن المرجح أن يواجه السعر ضغوط بيع قوية بالقرب من ٧١.٠٠ من أولئك الذين امتطوا موجة الانتعاش لمدة عشرة أشهر. ويعد المستوى ٦٢.٠٠ حول خط الاتجاه الصاعد هو الدعم المباشر في حالة التراجع.

الدولار الأمريكي ينخفض مقابل نظيره الكندي وسط ارتفاع أسعار النفط

كان النمو القوي في كندا وأسعار النفط الخام المرتفعة بمثابة نعمة للدولار الكندي. ونظراً لانخفاض حركة السعر بشكل مطرد نحو أدنى مستوياته في مارس ٢٠١٨، وأصبح جانب البيع القصير سوقاً مزدحماً للغاية.

من بين أحداث هذا الأسبوع، فمن المرجح أن يبقى بنك كندا على حاله ويؤكد نيته في الحفاظ على معدلات منخفضة حتى عام ٢٠٢٣. وقد يؤدي انخفاض معدل البطالة إلى زيادة الطلب خلال اليوم على الدولار الكندي.

ويختبر الزوج خط الاتجاه الهابط على مدار العام، ويمكن أن يؤدي الارتفاع أعلى المستوى ١.٢٧٥٠ إلى حدوث انعكاس في الحركة حيث يبدأ البائعون في تغطية رهاناتهم. والمستوى ١.٢٤٨٠ هو دعم وثيق لأولئك الذين يشترون الانخفاض.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.