الأسبوع الحالي: لا مكان للدولار الأمريكي في المنطقة الخضراء

الأصول عالية المخاطر أكثر جاذبية من الدولار الأمريكي

0 257

تراجع الدولار الأمريكي مقابل الفرنك السويسري بعد بيانات الوظائف الضعيفة

قد لا تكون حقبة الرئاسية الجديدة كافية لإدارة الدفة لصالح الدولار الأمريكي. فالواقع أن تضخم الأصول المدعومة من الدولة باتت القضية كالمعتاد. ولن يكون من الحكمة على الصعيدين الاقتصادي والسياسي إيقاف هذا الدعم.

والآن بعد سيطرة الديمقراطيين على البيت الأبيض ومجلسي الشيوخ والنواب، أصبح لدى السيد “بايدن” طريق واضح لتنفيذ أجندته التحفيزية. ونظراً لأن سوق العمل قد أظهر إشارات ضعف، فقد تبقى العملة الأمريكية تحت الضغط لفترة طويلة من الزمن.

ويقود البائعون السعر نحو الهدف التالي عند ٠.٨٧٠٠. وقد يكون الارتداد مؤقتاً وسيتم مقاومته من قبل المستوى ٠.٩٠٠٠.

الجنيه الإسترليني يواجه ضغط المعدلات السلبية مقابل الين الياباني

لم يكن ارتفاع الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني مقنعاً بشكل كبير. وكان نصف الانتصار الذي حققته المملكة المتحدة في صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد جعل السوق مترددة في الالتزام. ويركز المتداولون الآن على بنك إنجلترا.

وقد يتدخل البنك المركزي قريباً بقوة، بهدف تخفيف تأثير الإغلاق الثالث والارتباك المصاحب لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقد تكون أسعار المعدلات السلبية في النصف الأول من العام بمثابة رياح معاكسة قوية بالنسبة للجنيه الإسترليني.

ويرتفع الزوج ببطء نحو ١٤٢.٨٠ وهو أعلى مستوى له في سبتمبر. وقد يؤدي ضغط البيع الشديد في المستقبل إلى دفع السعر للتراجع لاختبار خط الاتجاه حول المستوى ١٣٨.١٠.

الدولار الأسترالي يمدد ارتفاعه مقابل الفرنك السويسري أعلى مستوى ١٢ شهراً

ازدادت معنويات المخاطرة بدرجة كبيرة في أعقاب اكتساح اللون الأزرق لمقاعد مجلس الشيوخ الأمريكي. وتعمل الأسواق على تسعير النمو المستقبلي المترتب على إنفاق تحفيزي أكبر ومستدام.

وقد ساعدت المرونة في الفائض التجاري وسوق الإسكان المحلي الدولار الأسترالي على الوقوف بحزم ضد التراجعات.

وعلى الجانب الفني، وبعد التجاوز فوق ٠.٦٧، وهو قمة نطاق التعزيز الطويل والذي دام لـ ٦ أشهر، فمن المرجح أن يواصل الدولار الأسترالي صعوده. وقد يؤدي الاختراق الإيجابي فوق أعلى مستوى في نوفمبر الماضي عند ٠.٦٩٠٠ إلى تمديد مسيرة الارتفاع لتستهدف ٠.٧. وعلى الجانب السفلي، فمن المرجح أن يقابل الارتداد بالمشترين حول خط الاتجاه (٠.٦٧٢٠).

زوج اليورو/ دولار كندي يقترب من نهاية التعزيز

رغم أن العملات المرتبطة بالمخاطر باتت تحت الأضواء غالباً في الوقت الحالي، فإن اليورو كان يرتفع بثبات. ولقد استفاد اليورو من الضعف العام في الدولار الأمريكي ونظيره الكندي.

وقد تجاهل المستثمرون حقيقة أن الدول الأوروبية الكبرى قد دخلت في حالة إغلاق أخرى، وبدلاً من ذلك، فقد وضعوا ثقتهم في الدعم الثابت المقدم من الحكومات والبنك المركزي الأوروبي.

وهناك الكثير من مستويات الدعم على الرسم البياني على مدى ١١ شهراً من الارتفاع، مما يمنح المشترين القدر الكافي من الثقة.

ويعد المستوى ١.٥٤٠٠ هو الأقرب حيث يقترب السعر من نهاية علم التعزيز. وعلى الجانب الإيجابي، فإن ١.٥٧٨٠ يعد هو مستوى المقاومة المباشر.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.