الأسبوع الحالي: وقت إضافي

قد يكون الموعد النهائي للبريكست أكثر ديناميكية من أي وقت مضى

0 49

الجنيه الإسترليني يكافح مقابل الفرنك السويسري في مواجهة احتمال عدم وجود صفقة

من المؤكد أن تداول الجنيه الإسترليني لا يصلح لأصحاب القلوب الضعيفة هذه الأيام. ومع بقاء أسبوعين فقط قبل نهاية الفترة الانتقالية، فما زال يتعين على لندن وبروكسل التوصل إلى اتفاق.

ورغم أن خروج بريطانيا الصعب أصبح واقعاً افتراضياً – وهو مرادف لانهيار الجنيه، فإن تمديد الموعد النهائي قد يكون الملاذ الأخير والمألوف. ولا ينبغي لنا أن نتفاجأ إذا تأرجح سعر الجنيه في غضون الأيام القليلة المقبلة. ولا يزال المتداولون يحاولون اتخاذ الجانب الصحيح قبل نهاية هذا العام.

ويهبط الزوج باتجاه مستوى الدعم الرئيسي عند ١.١٦٠٠. ودون ذلك المستوى، يمكن أن تصبح منطقة ١.١٣ نطاق التسعير التالي.

تداول الجنيه الإسترليني بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

الدولار الأمريكي يتراجع إلى أدنى مستويات ٢٠١٨ مقابل نظيره الكندي

قد تستمر دوامة هبوط الدولار الأمريكي لفترة أطول من قدرة المضاربين على الصمود. ولا توجد أي إشارة على حدوث انتعاش ذي مغزى حتى الآن، سواء من الناحية الأساسية أو التقنية.

ومن المتوقع أن يمتنع الاحتياطي الفيدرالي عن اتخاذ تدابير إضافية، حتى لو لم يكن التحفيز المالي لوزارة الخزانة أحد الهدايا تحت شجرة عيد الميلاد لهذا العام. وقد يصدر البنك المركزي تعديلات هامشية لتوجيهاته. ولكن الافتقار لوجود لهجة متفائلة من المحتمل أن يبقي الدولار كهدف لأتباع الاتجاه الهابط.

يتجه الزوج نحو أدنى مستوى سجله في أبريل ٢٠١٨ عند ١.٢٥٤٠. وسيبقى أي ارتداد مؤقتاً ما لم يتمكن من رفع العروض حول المستوى ١.٣٠٠٠.

اليورو يضعف مقابل الدولار النيوزيلندي مع وجود الغلبة للمجازفة

قد يكون الارتفاع الأخير في اليورو قصير الأجل مع استمرار مزاج المستثمرين في دعم الأصول المرتبطة بالنمو. ويُنظر إلى أي تصحيح في الدولار النيوزيلندي على أنه فرصة شراء، حيث تبعت القيعان الأخيرة قمم جديدة. وأدى تعافي الاقتصاد الصيني وارتفاع أسعار السلع إلى توفير رياح عاتية داعمة لنيوزيلندا.

ونظراً لانخفاض الزوج نحو أدنى مستوياته لهذا العام، يبحث المتداولون عن المزيد من المحفزات للدفع أكثر. وقد تكون هذه هي الحال إذا أظهرت أرقام النمو في نيوزيلندا قدراً من المرونة يوم الأربعاء.

ويعمل المستوى ١.٧٠٠٠ كمستوى دعم نفسي ولكن الاختراق السلبي قد يرسل سعر الصرف إلى ١.٦٨٠٠.

الدولار الأسترالي يرتفع مقابل نظيره الكندي بسبب تفاؤل بالتعافي

على الرغم من العلاقات المتوترة مع الصين، والتي تفرض تعريفات جمركية على عدد من الصادرات الأسترالية، لا يزال الدولار الأسترالي يحتفظ بصدارته بشكل عام.

ومع بلوغ التفاؤل العالمي إلى مستوى مرتفع جديد في أعقاب إطلاق لقاح “كوفيد”، دفعت معنويات المخاطرة أسعار الأصول إلى مناطق تشبع الشراء. وقد ساعد ارتفاع أسعار السلع والموقف الثابت من قبل بنك الاحتياطي الأسترالي في الحفاظ على معدلات الفائدة سليمة من العوامل والتي ساعدت بدورها عملة البلاد على تعزيز مكاسبها.

وإذا أظهرت بيانات الوظائف الأسترالية علامات التحسن هذا الأسبوع، فقد يرتفع الزوج أخيراً فوق القمة الثلاثية ٠.٩٦٥٠.

وفي حالة التصحيح، يعتبر المستوى ٠.٩٤٦٠ دعماً رئيسياً للحفاظ على المزاج المتفائل.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

استفد من تحركات الدولار الأسترالي وتداول بأفضل الشروط

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.