الأسبوع الحالي: لعبة المحاكاة

هل تحذو البنوك المركزية العالمية حذو بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي؟

0 49

تراجع اليورو مقابل الدولار النيوزلندي قبل قرار البنك المركزي الأوروبي

من المحتمل أن يسلط الضوء على اليورو هذا الأسبوع، حيث سيتبع بيانات الناتج الإجمالي المحلي لمنطقة اليورو، اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

وقد أطلق مؤشر أسعار المستهلكين في الأسبوع الماضي إنذار الانكماش ووضع العملة الموحدة بالفعل تحت الضغط. وإذا أظهرت البيانات الاقتصادية إشارات ضعيفة على التعافي، فقد يضطر البنك المركزي الأوروبي إلى تصعيد تدخله.

وسوف تولي الأسواق اهتماماً بالتأكيد لتوجيهات البنك المركزي وما إذا كانت ستتبع نهج بنك الاحتياطي الفيدرالي من خلال إبقاء أسعار الفائدة منخفضة لسنوات قادمة. وفي هذه الحالة، قد ينخفض الزوج إلى أدنى مستوى سابق له عند ١.٧١٦٠ والاختراق السلبي قد يؤدي إلى عمليات بيع ممتدة في الأسابيع المقبلة.

زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني يجد العطاءات بمثابة تغطية قصيرة

حافظ الدولار الأمريكي على مكاسبه بوجه عام مع تخلي البائعين عن بعض مراكزهم. وكانت أحدث تقارير الوظائف غير الزراعية بعيدة عن الهدف قليلاً ولكنها قوية بما يكفي لوهب الدولار بعض المتنفس.

لكن المعنويات لا تزال بعيدة كل البعد عن التفاؤل ومن المرجح أن تصطدم الارتدادات بالمهتمين بالبيع. وسيحتاج الدولار إلى أكثر من مجرد تغطية قصيرة لتأمين انعطاف هادف.

وفي حالة الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، يكون الانعكاس الإيجابي ممكناً فقط إذا كان هناك زخم كافٍ لرفع العروض حول مستوى ١٠٧.٠٠. وخلاف ذلك، فإن المستوى ١٠٤.٠٠ سيكون هو الهدف التالي على الجانب الهابط.

تراجع الدولار الأسترالي مقابل نظيره الأمريكي من أعلى مستوى له في ٩ أشهر

قد يفقد الدولار الأسترالي قوته حيث يشق نظيره الأمريكي طريق العودة. وأدت المشاعر المتفائلة المدعومة بالتحفيز الصيني وتخفيف عمليات الإغلاق إلى دعم ارتفاع العملة بلا هوادة مؤخراً.

ومع وصول الدولار الاسترالي إلى أعلى مستوى له في ٩ أشهر، جاء انخفاض الإنتاج الوطني بنسبة ٧٪ في الربع الثاني بمثابة اختبار للواقع. وعلى الرغم من عدم وجود أي إشارة للانعكاس بعد، إلا أن الأساسيات الأضعف دفعت إلى عملية جني الأرباح مما قد يحد من تقدمه في الأيام القليلة المقبلة.

وقد واجه هذا الزوج ضغوط بيع قوية عند مستوى المقاومة ٠.٧٤٠٠. ويمكن إيجاد دعم مباشر بالقرب من المتوسط المتحرك لمدة ٣٠ يوماً أعلى السعر ٠.٧١٥٠.

تعافي الدولار الكندي مقابل الفرنك السويسري قبيل اجتماع بنك كندا

ارتفع الدولار الكندي مقابل الفرنك السويسري دون اقتناع كبير حيث ينتظر المتداولون إشارة من بنك كندا هذا الأسبوع.

ورسمت بيانات يوم الجمعة الماضي صورة قاتمة بشكل أقل حيث انخفض معدل البطالة إلى ١٠.٢٪ من ١٠.٩٪ سابقاً. وقد يتبنى بنك كندا نهج جاره الأمريكي مع سياسة نقدية شديدة التساهل لفترة طويلة من الزمن. وبالإضافة إلى عمليات البيع المكثفة في سوق النفط، قد يشهد الدولار الكندي حداً لتعافيه في الأيام القادمة.

ويعد المستوى النفسي ٠.٧٠٠٠ هو العقبة الرئيسية، والفشل في الاختراق قد يؤدي إلى تراجع نحو ٠.٦٨٠٠

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.