منحنى العائد في عالم ما بعد اللقاح!

0 45

من المتوقع أن يتخذ الوضع المالي في العالم منعطفاً كبيراً في وقت ما في شهر أكتوبر تقريباً. هذا هو الوقت الذي يُتوقع فيه أن تكمل اللقاحات “الغربية” تجاربها النهائية والموافقة عليها في السوق.

أعلنت روسيا بالفعل نجاح لقاحها وسمحت باستخدامه. ويأتي هذا الاعلان بالتزامن مع تجربة المرحلة الثانية للقاحات التي يتم تطويرها بواسطة AstraZeneca و Pfizer و Moderna.

المرحلة الثالثة هي دراسة اللقاح حيث يتم إعطاء اللقاح لآلاف الأشخاص. حيث سيُظهر اللقاح فعالية حقيقية ويبين الآثار الجانبية الرئيسية المحتملة.

تداول الآن برافعة مالية تصل لـ 500:1. افتح حسابك الحقيقي الآن

في غضون ذلك، تعمل الولايات المتحدة ودول أخرى على بناء القدرة الإنتاجية للقاحات قيد التطوير، في إطار برنامج يسمى عملية “Warp-speed”

الفكرة هي بدء الإنتاج الضخم للقاحات بحيث يمكن إنتاج الملايين كل شهر. الهدف هو أن يكون أكثر من 400 مليون لقاح متاح بحلول نهاية العام.

لكن كيف سيتأثر منحنى العائد؟

يتتبع منحنى العائد توقعات المخاطرة. في الوقت الحالي، مع توافر اللقاحات التي لا تزال غير معروفة، يتعين على المستثمرين تحمل المزيد من المخاطر في المستقبل. لا نعرف مدى سوء الارتفاع الأخير في عدد الحالات عبر أوروبا؛ لا نعرف ما هي الإجراءات التي ستتخذها الحكومات.

بمجرد أن نحصل على لقاح فعال، حتى لو لم يتمكن الجميع من الوصول إليه على الفور، فإننا نتعامل بشكل أفضل مع عودة الاقتصاد إلى طبيعته. ومن المحتمل أيضاً العودة إلى النمو أسرع مما كان متوقعاً، حيث تقدمت بعض الشركات الأقل كفاءة والأكثر عرضة للإفلاس أثناء الوباء.

يختلف سعر الفائدة على السندات المختلفة اعتماداً على ما يتوقعه المستثمرون من سعر الفائدة خلال تلك الفترة. يعكس عائد السندات ذات السنتين توقعات معدل الفائدة لتلك الفترة. تعتبر العشر سنوات إطاراً زمنياً أطول. وكلما طالت فترة السند، ارتفع سعر الفائدة بسبب وجود قدر أكبر من عدم اليقين.

كيف يمكن أن تتدخل البنوك المركزية؟

إذا توقع الجميع أن تحافظ البنوك المركزية على أسعار الفائدة منخفضة خلال العامين المقبلين، فإن السندات ذات العامين ستكون ذات عائد منخفض للغاية. لكن خلال السنوات العشر القادمة، سيعود الاقتصاد إلى النمو، وسيقوم البنك المركزي برفع أسعار الفائدة. لذا فإن العشر سنوات لديها عائد أعلى.

ومع ذلك، إذا أرادت البنوك المركزية فرض المزيد من السيولة في الأسواق، فيمكنها شراء سندات طويلة الأجل لفرض انخفاض عوائدها. هذا هو ما يسمى “التحكم في منحنى العائد” الذي تفكر فيه بعض البنوك المركزية. عندئذ لن يمثل منحنى العائد توقعات السوق، بل يمثل صورة تم التلاعب بها من قبل البنك المركزي.

التضخم

أيضاً، من المتوقع أن يرتفع التضخم مع تعافي الاقتصاد و يفرض ارتفاع  التضخم الارتفاع في عوائد السندات أيضاً حيث يطلب المدخرون مزيداً من الفائدة لتعويض خسارة مؤشر أسعار المستهلكين. ومع وجود كل هذه السيولة من تدخل البنوك المركزية هناك توقعات متزايدة بارتفاع مهم في التضخم. في المقابل، قد يُترجم هذا إلى منحنى عائد أكثر حدة بسبب ارتفاع المعدلات.

كانت البنوك المركزية تحاول الإشارة إلى أنها ستتحمل ارتفاع التضخم على المدى القصير، ولكن ليس عائدات أعلى. حيث قد يؤدي شد الحبل بين السوق والبنوك المركزية إلى بعض التحركات غير المسبوقة في كل من عوائد السندات والعملات التي يتم دفعها بها.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.