كيف يعمل سوق الأسهم؟

0 52

من بين الأفكار المغلوطة المتكررة والشائعة عن سوق الأسهم أنه في الأساس نوع من المقامرة.

إنه مجاز شائع في الأفلام والبرامج التلفزيونية. ولكن الوجود الوحيد للمقامرة في هذا السوق يقتصر على أن العديد من شركات المقامرة لديها أسهم يتم تداولها في أسواق الأسهم. وإذا ما فازت المؤسسة دوماً، فربما يكون أحد هذه الاستثمارات مثيراً للاهتمام.

إن واقع سوق الأسهم هو أنه أداة استثمارية. وهذا يعني أن الأموال التي تخرج من هذا السوق في المتوسط أكبر مما تذهب إليه. وبعبارة أخرى، إنها لعبة ذات محصلة موجبة؛ بينما المقامرة لعبة ذات محصلة سالبة.

إن قضية المتداولين والمستثمرين في سوق الأسهم هي الجانب الإيجابي من المعادلة.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

كيفية عملها تعتمد على ماهيتها

الأسهم هي جزء صغير من الملكية في شركة

وللحصول على ملكية جزئية لشركة، يجب أن تستثمر فيها، وفي المقابل تحصل على حصة مماثلة من الربح. وإذا ما تم إدارة الأعمال على النحو اللائق فإنها سوف تحقق أرباحاً.

ستحصل على مردود مادي من الشركة أكثر مما تضعه. فالسوق هو مجرد عملية يقوم فيها الأشخاص بشراء وبيع أجزاء ملكيتهم في الشركات.

ولكن في كثير من الأحيان ينشغل المتداولون بتحركات السوق حتى أنهم ينسون مسؤولياتهم باعتبارهم مالكين جزئياً للشركات. ولأن الغالبية العظمى من الشركات التي تمتلك أسهم مربحة، يتعين عليها تقديم قيمة لجذب الأشخاص للاستثمار فيها، فإن سوق الأسهم عموماً تنتج أموالاً أكثر مما يتم استثماره فيه.

وهذا يعني أن قيمة سوق الأسهم تواصل النمو بشكل عام بمرور الوقت.

إنها أكثر تعقيداً

لا تبقى قيمة ملكية جزء من الشركة كما هي مع الوقت.

فإذا كانت الشركة تحقق المزيد من المال، فإن امتلاك حصة في هذه الشركة يصبح أكثر قيمة. لذا فإن أسعار الأسهم تتفاوت تبعاً لعدد الأشخاص الراغبين في شرائها وبيعها، استناداً إلى تصورهم للقيمة التي يعتقدون أن الشركة تستحق.

هناك الكثير من الأشخاص الذين يشترون الأسهم في شركة لأنهم يريدون امتلاك جزء منها والحصول على حصة من أرباحها. فهم مستثمرون.

ولكن هناك آخرون يريدون شراء وبيع الأسهم بناء على الوجهة التي يعتقدون أن السعر سيذهب إليها في المستقبل. ويُطلق عليهم اسم المضاربين، وهذا النشاط هو الذي يتسبب في ارتفاع أسعار الأسهم وهبوطها.

إن أغلب التغيرات في أسعار السوق في الأمد القريب مدفوعة بالمضاربين على المكان الذي سيدفع فيه المستثمرون قيمة الشركة على المدى الطويل.

هل هو آمن؟

إن محاولة معرفة أين سيكون السوق في المستقبل هو أمر بالغ الصعوبة. لا أحد يستطيع أن يرى المستقبل، لذا فإن كل المتداولون في نهاية المطاف يعتمدون تخمينات مبنية على دراسات.

إن الحظ يلعب دوراً مهماً في كم الأموال التي يمكن أن تجنيبها. ولكن كم الحظ الطيب وسوء الحظ لديك غالباً ما يعتمد على مدى استعدادك ومعرفتك. ولهذا السبب فإن تداول الأسهم، وحتى المضاربة على الأسهم، ليس كالمقامرة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.