النشرة الأسبوعية الأساسية: الناتج الإجمالي المحلي في اليابان واجتماع أوبك

0 39

أبرز أحداث الأسبوع الماضي

أكبر انكماش للاقتصاد البريطاني منذ عام ١٩٥٥

أظهرت آخر الإحصاءات الصادرة عن المملكة المتحدة أن الناتج الإجمالي المحلي قد انخفض بأسرع وتيرة منذ عام ١٩٥٥ في الربع الثاني من هذا العام.

حيث أظهرت بيانات مكتب الإحصاءات الوطنية في المملكة المتحدة أن الناتج الإجمالي المحلي قد تقلص بنسبة ٢٠.٤٪ على أساس تسلسلي. ويأتي هذا في أعقاب انخفاض بلغ ٢.٢٪ في الربع الأول. وعلى أساس سنوي، فقد انخفض الناتج الإجمالي المحلي في المملكة المتحدة بنسبة ٢١.٧٪.

تداول بأمان مع حماية من الرصيد السالب. افتح حسابك وابدأ الآن!

انكماش حاد لاقتصاد منطقة اليورو في الربع الثاني

انكمش اقتصاد منطقة اليورو بوتيرة غير مسبوقة خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو٢٠٢٠ ولم يحيد عن التقديرات الأولية.

وكان الناتج الإجمالي المحلي للكتلة الاقتصادية قد انخفض بنسبة ١٢.١٪ على أساس متعاقب خلال الربع الثاني. ويأتي هذا على رأس الانكماش الذي شهدته المنطقة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام بنسبة ٣.١٪.

وكانت وتيرة الانخفاض في الناتج الإجمالي المحلي هي الأكبر منذ عام ١٩٩٥. وعلى أساس سنوي، فقد انخفض الناتج الإجمالي المحلي لمنطقة اليورو بنسبة ١٥٪، مقارنة بانخفاض بنسبة ٣.١٪ في نهاية الربع الأول من العام.

بنك الاحتياطي النيوزيلندي يبقي على أسعار الفائدة ثابتة لكنه يوسع التيسير الكمي

عقد بنك الاحتياطي النيوزيلندي اجتماعه بشأن السياسة النقدية الأسبوع الماضي. وكما كان متوقعاً له على نطاق واسع، ترك البنك المركزي أسعار الإقراض الرئيسية ثابتة عند نسبة ٠.٢٥٪.

ولكن في تحول مفاجئ، أعلن البنك المركزي عن توسيع برنامجه للتيسير الكمي. وقال مسؤولي بنك الاحتياطي النيوزيلندي إن البنك المركزي سيزيد مشترياته من الأصول إلى ١٠٠ مليار دولار نيوزيلندي.

كما قال محافظ بنك الاحتياطي النيوزيلندي “أور” أيضاً أن البنك المركزي سيعد أدوات تحفيز إضافية يمكن استخدامها إذا ما لزم الأمر وفي غضون مهلة قصيرة. ويأتي اجتماع بنك الاحتياطي النيوزيلندي قبل أيام فقط من فرض حكومة نيوزيلندا إغلاقاً جديداً لمكافحة الموجة الثانية للوباء.

ارتفاع معدل البطالة في أستراليا إلى ٧.٥٪ في يوليو

لا يزال معدل البطالة في أستراليا عند مستويات مرتفعة، وإن كان يرتفع بوتيرة أبطأ من المتوقع له.

وكانت بيانات يوليو من مكتب الإحصاءات الأسترالي قد أظهرت أن معدل البطالة الشهري قد ارتفع إلى ٧.٥٪ في يوليو من ٧.٤٪ سابقاً. وكان هذا أفضل من التقديرات بزيادة قدرت بـ ٧.٩٪.

لكن الاقتصاد الأسترالي استمر في إضافة الوظائف، وذلك بإضافة ١١٤,٧٠٠ وظيفة في يوليو بعد إضافة ٢١٠,٨٠٠ وظيفة في الشهر السابق.

إنفاق المستهلكون الأمريكيون أقل من التوقع في يوليو

أظهر تقرير مبيعات التجزئة الشهري الصادر عن وزارة التجارة تباطؤ وتيرة إنفاق المستهلكين الأمريكيين. وتشير البيانات الرسمية إلى أن مبيعات التجزئة قد ارتفعت بنسبة ١.٢٪ في يوليو.

وتعد هذه زيادة متواضعة مقارنة بالقفزة التي سجلت في يونيو بنسبة ٨.٤٪. ويتوقع خبراء الاقتصاد ارتفاع مبيعات التجزئة في يوليو بنسبة ١.٩٪.

وباستثناء وكلاء السيارات وقطع الغيار، فقد ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة ١.٩٪ في يوليو. ولكن مرة أخرى، كانت هذه وتيرة أبطأ للزيادة مقارنة بنسبة ٨.٣٪ المعدلة في يونيو.

الأحداث الاقتصادية القادمة

الناتج الإجمالي المحلي الياباني سيتقلص بنسبة ٧.٥٪ في الربع الثاني

تبدأ البيانات الاقتصادية للأسبوع الحالي بإصدار اليابان لأرقام الناتج الإجمالي المحلي الربع سنوية. وتماشياً مع الاتجاه العام، يتوقع خبراء الاقتصاد أن ينكمش الناتج الإجمالي المحلي الفصلي بنسبة ٧.٥٪.

ويأتي ذلك بعد أن أظهرت بيانات الربع الأول أن الاقتصاد الياباني قد انكمش بنسبة معدلة عند ٠.٦٪. وعلى أساس سنوي، تظهر التوقعات أن الناتج الإجمالي المحلي السنوي في اليابان سيتقلص بنسبة تصل إلى ٢٠٪. ويأتي ذلك وسط تراجع الصادرات والتجارة والاستثمار في كلا القطاعين السكني والتجاري.

التضخم في منطقة اليورو سيرتفع بشكل متواضع في يوليو

ستصدر تقديرات التضخم النهائية هذا الأسبوع تحديدا يوم الأربعاء. واستناداً إلى التقديرات الأولية للتضخم السريع، فإن التوقعات حالياً تشير الى أن التضخم العام سيرتفع بنسبة ٠.٤٪ على أساس سنوي.

وهذا يشكل انتعاش متواضع من الزيادة السابقة بنسبة ٠.٣٪ في يونيو. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم الأساسي بنفس الوتيرة البالغة ١.٢٪ في يوليو كما كان الحال في الشهر السابق.

مؤشرات مديري المشتريات العاجلة في منطقة اليورو تشير لانتعاش مستدام

من المقرر صدور تقديرات مؤشر مديري المشتريات السريعة لشهر أغسطس في وقت لاحق من هذا الأسبوع تحديداً يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يرتفع نشاط الصناعة في منطقة اليورو إلى ٥٢.٧ في أغسطس، مرتفعاً من ٥١.٨ في يوليو.

وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يبقى مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات ضعيفاً، حيث يتراجع إلى ٥٤.٦ في أغسطس من ٥٤.٧ في يوليو.

وكان قطاع الخدمات قد تضرر بشدة في المنطقة حيث لا تزال الفندقة والمطاعم تكافح آثار هذا الوباء.

اجتماع منظمة أوبك يفرض التركيز على أسعار النفط

من المقرر أن يجتمع أعضاء أوبك وروسيا يوم الأربعاء من هذا الأسبوع، ليعيد التركيز على أسعار النفط.

ولكن من المرجح إلى حد كبير، ألا ينبثق الكثير من اجتماع هذا الأسبوع. وقد ألمحت روسيا بالفعل إلى أن “أوبك+” لن تغير مسارها وستبقي إنتاج النفط الخام عند المستويات الحالية.

واعتباراً من ١ أغسطس، كانت منظمة “أوبك+” قد خفضت بشكل جماعي إنتاج النفط الخام من ٩.٧ مليون برميل يومياً إلى ٧.٧ مليون برميل يومياً.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.