النشرة الأساسية الأسبوعية: ندوة “جاكسون هول”، والنمو الصيني في الربع الثاني

0 51

أبرز أحداث الأسبوع الماضي

عقود الاقتصاد الياباني في الربع الثاني

تقلص الاقتصاد الياباني في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو 2020 ، ولكن بوتيرة أقل. حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي الياباني بنسبة 7.8٪ خلال هذه الفترة على أساس ربع سنوي.

مع ذلك، كان هذا أسوأ انخفاض فصلي على الإطلاق منذ عام 1980. فبعد صدور التقرير صرح وزير الاقتصاد الياباني إن حكومته ستتخذ جميع الإجراءات الممكنة لإعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح.

فخلال هذه الفترة انخفضت الصادرات بنسبة 18.5٪ بينما انخفض الاستهلاك الخاص بنسبة 8.2٪ عن الربع السابق. أما على أساس سنوي انخفض الناتج المحلي الإجمالي لليابان بنسبة 27.8٪ خلال الفترة المنتهية في يونيو 2020.

افتح حساب تداول إسلامي بدون فوائد! ابدأ الآن

ارتفعت تجارة الجملة الكندية بنسبة 18.5٪ في يونيو

تجاوزت صفقات تجارة الجملة في كندا توقعات السوق، وارتفعت بشكل حاد إلى مستويات ما قبل الوباء. قد جاءت المكاسب مدفوعة بزيادة المبيعات الشهرية في قطاع السيارات.

أظهرت بيانات رسمية أن تجارة الجملة الكندية ارتفعت بنسبة 18.5٪ على أساس معدل موسمياً في يونيو، وكان الاقتصاديون يتوقعون زيادة بنسبة 9.1٪.

أما على أساس السعر المعدل ارتفعت مبيعات الجملة بنسبة 18.8٪ خلال الشهر. حيث قدمت البيانات بعض الأدلة على الانتعاش القوي في أعقاب الانخفاض في وقت سابق من هذا العام على  أثر جائحة كورونا.

ارتفاع معدل التضخم في المملكة المتحدة في يوليو

أظهرت أحدث بيانات التضخم من المملكة المتحدة زيادة مفاجئة في بيانات التضخم السنوية، وشهدت البيانات الرسمية للتضخم السنوي بأن مؤشر أسعار المستهلكين البريطاني ارتفع بنسبة 1.0٪ في يوليو.

أيضاً مؤشر التضخم لمؤشر أسعار المستهلكين الأساسي على أساس سنوي ارتفع إلى 1.8٪، وبهذا تكون كلا مجموعتي البيانات تفوقت على توقعات السوق بقوة.

أما على أساس شهري ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة بنسبة 0.4٪، والتي تجاوزت مرة أخرى التقديرات التي أظهرت قراءة ثابتة.

لكن على الرغم من الارتفاع الحاد في أسعار المستهلك ما زال يجادل الاقتصاديون بأن معدلات التضخم المرتفعة لن تمنع بنك إنجلترا من اتخاذ إجراءات تخفيف محتملة في المستقبل.

محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يكشف عن مخاوف الانتعاش الاقتصادي

تم إصدار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الأسبوع الماضي، ووفقاً للمحضر أعرب البنك الاحتياطي الفيدرالي عن شكوكه بشأن وتيرة التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة.

كما استبعد أنه لا توجد نية للتحرك للتحكم في منحنى العائد مثل بنك اليابان، ويؤكد البنك الفيدرالي أنه لن يغير إجراءات التحفيز القوية في أي وقت قريب.

كما لم تكن هناك تلميحات بشأن التوجيهات المستقبلية قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في سبتمبر.

ارتفعت مبيعات التجزئة الكندية بنسبة 23.7٪ في يونيو

أظهر تقرير مبيعات التجزئة الشهري من كندا انتعاشاً قوياً إلى مستويات ما قبل الوباء، وفقاً لأحدث البيانات.

ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 23.7٪ في يونيو مقارنة بالشهر السابق وفقاً لبيانات من مكتب الإحصاء الكندي، ويأتي هذا بعد زيادة معدلة بلغت 21.2٪ في الشهر السابق.

مع ذلك، كانت البيانات أقل من توقعات السوق حيث يتوقع الاقتصاديون زيادة بنسبة 24.5٪ في يونيو، وتشير التقديرات المبكرة لشهر يوليو إلى زيادة بنسبة 0.7٪ وفقاً للبيانات الرسمية.

الأحداث الاقتصادية المرتقبة

تراجع مبيعات التجزئة النيوزيلندية بنسبة 16.3٪ في الربع الثاني!

يبدأ الأسبوع بتقرير مبيعات التجزئة النيوزيلندي في وقت مبكر اليوم الاثنين، ويتوقع الاقتصاديون أن مبيعات التجزئة ستنخفض بنسبة 16.3٪ في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو 2020 حيث يأتي هذا بعد انخفاض متواضع بنسبة 0.7٪ في الربع الأول من الشهر.

مع ذلك، من غير المرجح أن تحرك البيانات الدولار النيوزلندي كثيراً نظراً لأن بنك الاحتياطي النيوزيلندي قد وسع بالفعل إجراءات التحفيز، وتأتي البيانات قبل أسابيع من صدور تقرير الناتج المحلي الإجمالي الفصلي.

طلبات السلع المعمرة الأمريكية للحفاظ على الانتعاش!

من المقرر صدور تقرير طلبيات السلع المعمرة الشهري من الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وتظهر التوقعات أن طلبيات السلع المعمرة لشهر أغسطس ربما ترتفع بنسبة 4.0٪.

تأتي تلك التوقعات بعد زيادة في يونيو بنسبة 7.6٪ والتي تم تعديلها صعودياً، ومن المقرر أيضاً ارتفاع طلبيات السلع المعمرة الأساسية بنسبة 1.7٪ ولكن بوتيرة أبطأ بنسبة 3.6٪ المعدلة في يونيو.

الصين ستصدر أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني!

من المقرر صدور أرقام الناتج المحلي الإجمالي الفصلية للصين هذا الأسبوع يوم الأربعاء.

حيث يتوقع الاقتصاديون أن ينخفض ثاني أكبر اقتصاد في العالم بنسبة 8.2٪ خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو 2020، ويأتي هذا على خلفية انخفاض بنسبة 2.6٪ في الربع الأول.

قد تخلت الصين عن هدفها للناتج المحلي الإجمالي والتنبؤات لبقية العام بعد رقم سلبي للناتج المحلي الإجمالي في الربع الأول.

كما ستضع الصين بيانات الربع الثاني في نفس القارب كما هو الحال مع العديد من الاقتصادات الكبرى الأخرى في جميع أنحاء العالم التي تشهد أرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي سلبية على التوالي هذا العام بسبب جائحة كورونا.

 ندوة “جاكسون هول” السنوية!

هذا الأسبوع ستعقد ندوة “جاكسون هول” الشهيرة على مدار الأسبوع، وهذا على عكس الاجتماعات السابقة.

فهذه المرة ستُعقد الندوة بشكل افتراضي عبر الإنترنت حيث تشتهر ندوة “جاكسون هول” بخطابات البنوك المركزية، والتي يمكن أن تعطي في بعض الأحيان تلميحات حول المسار المستقبلي للسياسة النقدية.

هذا يأتي وسط الوضع الحالي حيث أطلقت البنوك المركزية الكثير من السيولة في الأسواق، ولا يزال مستقبل السياسة النقدية موضوعاً رئيسياً للكثيرين.

نتيجة لذلك، سيراقب المستثمرون عن كثب خطابات محافظي البنوك المركزية بحثاً عن أي أدلة حول ما قد تحمله السياسة النقدية المستقبلية.

أيضاً تأتي تلك الندوة أيضاً قبل الاجتماعات الرئيسية للبنك المركزي من البنك المركزي الأوروبي، والبنك الاحتياطي الفيدرالي المقرر عقدها في غضون أسابيع قليلة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.