أرقام التضخم المرتقبة لكل من: الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكندا واليابان

0 42

تراجعت أهمية نتائج التضخم عن السياسة النقدية بعد أن حاولت البنوك المركزية جاهدة إعادة تشغيل الاقتصاد.

بيد أنه قد يعود إلى ذات الأهمية الآن مع عودة الحالة الاقتصادية إلى طبيعتها.

ومن الممكن أن تضع الزيادات المفاجئة في التضخم حداً لما يمكن أن تفعله البنوك المركزية لتعزيز الاقتصاد في الأمد القريب، وبالتالي يكون لها ثقل أكبر على تحركات العملة.

الاقتصاد البريطاني يتنفس الصعداء ويواصل التعافي

فخلال عطلة نهاية الأسبوع، قال “هولدين” العضو في بنك إنجلترا إنه يرى أن الاقتصاد البريطاني يتعافى بشكل أسرع من المتوقع.

ورغم أننا لا نتوقع أن تترجم التعليقات إلى أي تغيير يطرأ في السياسة النقدية قريباً، فإنها قد تشير إلى أن التيسير سينتهي قريباً.

تداول الجنيه الإسترليني بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

ولا يزال التضخم يتيح للبنك المركزي حيز كبير للإبقاء على تدفق التحفيز، حيث أنه أقل قليلاً من الـ٢.٠٪ المستهدفة.

وتشير التوقعات إلى أن التغير السنوي في مؤشر أسعار المستهلكين لشهر يوليوز قد يصل إلى ٠.٦٪ فقط مقارنة بنسبة ٠.٧٪ سابقاً. ولكن على أساس شهري، فإن التوقعات تشير إلى ارتفاعها إلى ٠.١٪ مقارنة بـ -٠.١٪.

وقد يترجم التضخم الأعلى على نحو غير متوقع إلى قوة الجنيه الإسترليني.

لا توجد تغييرات في منطقة اليورو

وكان الاتحاد الأوروبي قد قدم الأرقام السريعة لمؤشر أسعار المستهلكين الخاصة به في ٣١ يوليو.

ومن المتوقع أن تكرر أرقام الأربعاء ما شاهدناه بالفعل. ومن الممكن أن يفسر الارتفاع المفاجئ في معدل التضخم باعتباره سبباً في تقييد قدرة البنك المركزي الأوروبي على مساعدة الاقتصاد وتقويض اليورو مقارنة بالعملات الأخرى.

ومن المرجح أن تكون النتيجة الأقل من المتوقع داعمة للعملة الموحدة.

وتشير التوقعات لمؤشر أسعار المستهلكين الأساسي في منطقة اليورو لشهر يوليو إلى أنها سوف تكرر التغير الشهري السريع بنسبة -٠.٣٪، فضلاً عن معدل سنوي يبلغ ١.٢٪. وهذا أقل كثيراً من هدف البنك المركزي الأوروبي.

الاقتصاد الكندي يعاود التحسن

في الأسبوع الماضي، نشرت كندا مجموعة من البيانات التي تظهر تزايد المبيعات بعد أن تلاشى الوباء.

ولكن لا يبدو أن هناك الكثير من التوقعات بشأن أن زيادة المبيعات ستترجم إلى تضخم حتى الآن. وفي الوقت نفسه، ومع حصولنا على بيانات التضخم، فمن المتوقع أيضاً أن تظهر كندا نمو مبيعات الجملة بنسبة ٨.٥٪ خلال شهر يوليو، بزيادة وتيرتها من ٥.٧٪ سابقاً.

ومن المتوقع أن يتباطأ مؤشر أسعار المستهلكين الكندي إلى ٠.٣٪ فقط على أساس سنوي، مقارنة بـ ٠.٧٪ سابقاً. وتشير التوقعات إلى أن مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي السنوي سيأتي عند ١.١٪ مقارنة بـ ٠.٩٪ سابقاً.

اليابان لا تزال تحت خطر الكوفيد

في وقت مبكر من يوم أمس، قال وزير الاقتصاد الياباني إنه لا يوجد دليل على أن كوفيد أصبح أقل عدوى، مؤكداً أن الوباء لا يزال هو العامل الرئيسي في توقعات الاقتصاد.

لكن هناك أمر وحيد لم يتغير منذ تفشي المرض، ألا وهو تقليد اليابان المتمثل في تضخم منخفض للغاية. ورغم أن هذا يمنح بنك اليابان حيزاً أكبر للحفاظ على التحفيز، فمن غير المرجح أن يؤثر نشر بيانات التضخم على الأسواق.

وتشير التوقعات إلى أن مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي السنوي سيأتي عند ٠.٠٪ مقارنة بـ ٠.٢٪ سابقاً. ولكن على المدى القصير، فإن التضخم يرتفع.

ومن المتوقع أن يأتي مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي الشهري عند ٠.١٪ مقارنة بـ ٠.٠٪ في الشهر السابق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.