الاقتصاد الألماني يحقق أسوأ ركود فصلي، واليورو يتراجع

0 35

انخفض الاقتصاد الألماني في حالة ركود قياسية في الربع الثاني عندما ضربت قيود الإغلاق بسبب جائحة كورونا الشركات والأسر في جميع أنحاء أوروبا، ودمرت الوظائف وحفزت استجابة سياسية غير مسبوقة.

حيث انخفض الإنتاج بنسبة 10.1٪، وهو أكبر عدد منذ بدء السلسلة في عام 1970 مع انخفاض الصادرات وإنفاق المستهلكين والاستثمار.

تظهر صورة مماثلة في جميع أنحاء منطقة اليورو، والتي ربما عانت من انكماش بنسبة 12٪ في الربع الثاني.

حيث قامت الحكومات بمد ميزانياتها على الإنفاق على الصحة والرعاية الاجتماعية، وأطلق البنك المركزي الأوروبي برنامجاً طارئاً لشراء السندات لإخراج الاقتصاد من الأزمة.

تداول اليورو بفروق سعرية تصل إلى صفر! افتح حسابك الآن

كما أعلن الإتحاد الأوروبي موازنة تاريخية في ظل أسوأ انكماش اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية، ووضحنا هذا عبر مقالتنا “اليورو من الناحية الفنية بعد إقرار ميزانية تاريخية للإتحاد الأوروبي مع جائحة كورونا!“.

الاقتصاد الألماني يشهد أكبر ركود بالربع الثاني بسبب جائحة كورونا

يتعافى الاقتصاد بالفعل لكن التهديد بفقدان الوظائف بالإضافة إلى مخاوف المستهلكين والشركات، يعني أنه يمكن أن يكون بطيئاً.

أظهر بيان منفصل يوم الخميس تحسن الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو بشكل طفيف في يوليو وبقي أدنى من مستواه بكثير قبل الأزمة.

كان انكماش ألمانيا في الربع الثاني أخف مما كان عليه في دول اليورو الكبرى الأخرى حيث كان لديها تدابير احتواء أقل حدة في ذروة الأزمة الصحية.

كما تمكنت من استخدام تدابير الدعم الراسخة التي سمحت للشركات بإبقاء الملايين من الموظفين على كشوف المرتبات، ومنع حدوث قفزة في البطالة.

ستعتمد وتيرة انتعاش ألمانيا جزئياً على فعالية التحفيز الحكومي البالغة (130 مليار يورو) الذي تمت الموافقة عليه في يونيو، ومدى سرعة عودة الطلب الألماني على الصادرات إلى مستويات ما قبل الوباء.

لكن مع المخاوف بشأن تفشي الفيروس الجديدة فإن التوقعات غير مؤكدة، وهذا حتى بعد صفقة مالية غير مسبوقة للاتحاد الأوروبي دعمتها ألمانيا وفرنسا.

ارتفعت مستويات تقييم الأسهم الأوروبية ولكن هناك القليل من الاستثمارات البديلة

مخاطر منطقة اليورو مع إستمرار تفشي وباء كورونا!

قد تظهر الأرقام المستحقة يوم الجمعة انخفاضات أكثر حدة في جميع أنحاء جنوب أوروبا، ويعكس ذلك جزئياً عمليات الإغلاق الأكثر صرامة والأضرار التي لحقت بقطاع السياحة الحيوي في إيطاليا وإسبانيا.

إن تخفيضات الوظائف لا تزال تشكل خطراً كبيراً على التوقعات حيث تقوم شركة الطيران الألمانية ” لوفتهانزا” بإلغاء آلاف الوظائف، وتقوم شركة صناعة السيارات “دايملر إيه جي” بتخفيض ساعات العمل لبعض العمال لمدة عام.

أبلغت ألمانيا عن أكبر عدد من حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا في حوالي ستة أسابيع، وهذا مع معدل الإصابات الجديدة أعلى من العتبة الرئيسية 1.0 لليوم السادس على التوالي.

وأفاد المصنعون الأوروبيون من الطيران إلى السيارات عن انخفاض المبيعات بعد أن أغلق جائحة الفيروس التاجي المصانع.

بينما سعى المتسوقون الذين يبحثون عن السلع الأساسية مثل القهوة وأغذية الحيوانات الأليفة إلى زيادة أرباح شركة “نستله”.

معدل أكبر الدول بتعداد تفشي وباء كورونا حتى تاريخ 30 يوليو

اليورو يحقق أفضل مكاسبه من 22 شهراً!

ضعف اليورو بنسبة 0.5٪ مقابل الدولار بعد بيانات النمو الألماني حيث انتعش الدولار أمام العملات الرئيسية.

حافظت السندات الحكومية الألمانية على مكاسبها بعد البيانات مع إبقاء العائدات على الأوراق المالية لمدة 10 سنوات منخفضة 3 نقاط أساس إلى -0.53٪.

كما اشترى البنك المركزي الأوروبي ما يقرب من 47 مليار يورو من السندات الألمانية من مارس حتى مايو عبر برنامج شراء الطوارئ الوبائي وحده، وهو أعلى سعر في أي سوق.

نظراً للحاجة إلى تعزيز الانتعاش في منطقة اليورو، ومن المرجح أن يتجاهل البنك المركزي أي انخفاض في عوائد السندات طالما أنه لا يؤدي إلى توقعات بمزيد من التخفيف.

يمكن للسندات الألمانية ذات العشر سنوات أن تتفوق على هيكل الفراشة إذا استمرت في ترسيخ ثراءها في الأسابيع القادمة

اندفع زوج عملة اليورو مقابل الدولار لفترة وجيزة فوق مستوى 1.1800 بعد بيان بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم أمس، وهو أعلى مستوى للعملة الموحدة منذ سبتمبر 2018.

قد حقق زوج العملة ارتفاع ما يقارب 5% هذا الشهر بعد تحركات الحكومات الأوروبية لتعزيز الاقتصاد واليورو على المدى الطويل بسبب جائحة كورونا.

من المحتمل ألا تعكس أرقام البطالة الألمانية الأفضل اليوم لتماسك زوج عملة اليورو مقابل الدولار بعد ارتفاعه الأخير، ومع ذلك تعد بيانات يوليو مفاجأة سارة  مما ينبغي أن تبشر بالخير للعملة في الأشهر المقبلة.

اليورو يلامس أعلى مستوى له في 22 شهراً ويختبر خط المقاومة للإتجاه الهابط منذ عامين

يتداول حالياً اليورو مقابل الدولار ما دون مستوى 1.1770 مما قد يواجه مستوى دعم أولي عند 1.1710، وبإختراقه قد يستهدف المستوى الثاني عند 1.1681 قاع 27 يوليو. أما دون هذا المستوى قد يختبر قاع هذا الأسبوع عند 1.1640.

بينما في حالة عودة الزخم للعملة والتداول أعلى مستوى 1.1770 قد يستهدف المقاومة الأولى عند 1.1806 قمة هذا الشهر، وبإختراقها قد يستهدف المقاومة الثانية عند 1.1851 قمم يونيو 2018. أما أعلى هذا المستوى قد يستهدف اليورو مناطق 1.20 مقابل الدولار.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.