ارتفاع مخزونات النفط الخام يثير مخاوف الانتعاش

التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

0 30

ارتفاع مخزونات النفط الخام

استمرت أسعار النفط الخام في التداول مع القليل من الزخم هذا الأسبوع. وقد زادت آخر البيانات الصادرة من “إدارة معلومات الطاقة” هذا الأسبوع من المخاوف بشأن سلامة الانتعاش في أعقاب الإغلاق.

وقد أبلغت “إدارة معلومات الطاقة” أنه في الأسبوع المنتهي في ١٧ يوليو، قد ارتفع مخزون الخام الأميركي بمقدار ٤.٩ مليون برميل أخرى. وجاءت هذه الزيادة في تناقض صارخ مع الرقم الذي كانت تبحث عنه الأسواق، عند -٢.١ مليون برميل. ويأخذ هذا المستوى من المخزون إجمالي المخزون إلى ٥٣٦.٦ مليون برميل.

وعلى هذا المستوى فإن المخزون من النفط يتجاوز بحوالي ١٩٪ عن متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

انخفاض مخزونات البنزين

وعلى الرغم من ارتفاع أرقام مخزونات النفط الخام الرئيسية، فقد شوهدت مخزونات البنزين تواصل اتجاهها الهابط مؤخراً، حيث انخفضت المخزونات بمقدار ١.٨ مليون برميل على مدار الأسبوع. ولكن هذا الهبوط يشكل انخفاضاً أقل كثيراً مما شهدناه في الأسابيع الأخيرة. وهذا يشير إلى أن الطلب على الوقود لا يتزايد بقدر ما هو متصور في البداية.

وقد شوهدت منتجات البنزين الموردة، وهي مقياس بديل للطلب على البنزين، بمتوسط ٨.٦ مليون برميل يومياً على مدى الأسابيع الأربعة الماضية. وهذا يمثل انخفاضاً بنسبة ٩.٥٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

ارتفاع مخزون نواتج التقطير

كما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير أعلى خلال الفترة التي تم قياسها أيضاً، مع زيادة المخزونات بمقدار ١.١ مليون برميل يومياً. ومع هذه الزيادة الأخيرة، أصبحت مخزونات نواتج التقطير الأمريكية الآن أعلى بنحو ٢٧٪ من متوسط السنوات الخمس لهذا الوقت من العام.

وقد شوهدت منتجات الوقود المقطر التي تم توريدها بمتوسط ٣.٤ مليون برميل يومياً على مدى الأسابيع الأربعة الماضية. وهذا يعكس من جديد انخفاضاً بنسبة ٩.٨٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وكان موضوع هذا التقرير الأخير الصادر من “إدارة معلومات الطاقة” هو فقدان الطلب. ويبين التقرير أن إجمالي فئة المنتجات الموردة خلال فترة الأربعة أسابيع الماضية قد بلغت متوسط ١٧.٩ مليون برميل يومياً. ويمثل هذا انخفاضاً بنسبة ١٤.٦٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

“ترامب” يشير للموجة الثانية

وقد عادت المخاوف المتزايدة بشأن مخاطر الموجة الثانية من الفيروس في أمريكا إلى الصدارة هذا الأسبوع. ويأتي هذا في أعقاب خطاب ألقاه الرئيس “ترامب”. ولقد قال للأمة أن الوباء من المرجح أن “يزداد سوءاً قبل أن يتحسن”.

وهذا يشكل خروجاً عن نبرة” ترامب” المتجاهلة المعتادة، كما آثار المخاوف بشأن احتمالات تجدد عمليات الإغلاق في الولايات المتحدة. وإذا ما شهدنا هذا فسيشكل مخاطر سلبية كبيرة على طلب الخام الأمريكي.

تماسك النفط الخام ضمن نمط المثلث الصاعد

تبدو الصورة الفنية للنفط الخام كما هي على مدى الأسابيع الثمانية الماضية مع استمرار السعر في التداول قبيل المستوى ٤٢.٤٣، بالقرب من مستوى تصحيح ٦١.٨٪ من أعلى مستوياته في ٢٠٢٠.

وبدعم من خط الاتجاه الصاعد المحلي، والذي يشكل نموذج مثلث صاعد مقابل المستوى، ينصب التركيز على مزيدٍ من الارتفاع نحو الأعلى والاختراق في نهاية الأمر.

لكن مؤشر القوة النسبية يشير إلى انحراف سلبي وهبوطي مما يشير إلى خطر الانعكاس للأدنى.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.