أسبوع الناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني لكل من: ألمانيا والولايات المتحدة والمكسيك وكندا والاتحاد الأوروبي

0 39

تستعد الأسواق لبعض النتائج السلبية بشكل ملحوظ للناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني. وعلى الرغم من أن كل الحديث يدور حالياً حول الانتعاش، إلا أن مدى تراجع النشاط الاقتصادي يعد عاملاً مهماً.

ومن الضروري معرفة المدة التي يمكن أن نتوقعها بشكل منطقي والتي تلزم الاقتصادات الرئيسية في العالم كي تتعافي.

ومن المرجح أن تكون أرقام الناتج الإجمالي المحلي الأولية للربع الثاني هي القوة الدافعة وراء تحركات العملة والأسهم لبقية الأسبوع.

هل اطلعت على فروق الأسعار لأزواج العملات الرئيسية؟ افتح حسابك الآن 

هل تبذل ألمانيا قصارى جهدها؟

تحظى ألمانيا بالكثير من الثناء على تعاملها مع الوباء، ويبدو أن هذا يظهر في أرقامها الاقتصادية. والأمل هو أن هذا سيعطيهم سرعة أكبر في العودة إلى طبيعتهم، ويعزز منطقة اليورو.

وتشير التوقعات إلى أن الناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني في ألمانيا قد تقلص بنسبة -٠.٩٪ خلال الأشهر الثلاثة الماضية، مقارنة بـ -٢.٢٪ في الربع الأول.

والتوقعات تشير إلى نمو الناتج الإجمالي المحلي السنوي بنسبة -١١.٣٪ مقارنة بالقراءة السابقة عند -٢.٣٪. وسيكون هذا أسرع انكماش ربع سنوي منذ الحرب العالمية الثانية.

من المحتمل أن تتعرض الولايات المتحدة لضربة أخرى

تصدر أرقام الناتج الإجمالي المحلي للولايات المتحدة جنباً إلى جنب مع بيانات أخرى هامة والتي من الممكن أن تثير غضب الأسواق. لذا فإننا نبحث عن بداية مضطربة للجلسة الأمريكية يوم الخميس.

وتشير التوقعات إلى أن الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي للربع الثاني سينخفض بنسبة -٣٤.١٪ مقارنة بـ -٥٪ في الربع الأول. وتسعر أسواق المال ما لا يقل عن -٣٠٪ كنتيجة للناتج الإجمالي المحلي.

وعلى هذا، فإذا كان المحللون مفرطون في تشاؤمهم، فالفرصة سانحة للانتعاش. وهذا بالطبع على افتراض أن مطالبات البطالة الأسبوعية ليست مخيبة للآمال لحد كبير.

لم يعد أداء المكسيك جيداً كما كان

كانت استجابة المكسيك الأولية للوباء مريحة بعض الشيء، وكان الأوان قد فات لحدوث قفزة في عدد الحالات.

فضلاً عن ذلك فإن قسماً كبيراً من النشاط الاقتصادي المكسيكي كان عبارة عن مشاريع صغيرة التي إما أنها لم تغلق أبوابها أو أغلقت في وقت لاحق من هذا الربع.

وبالتالي، فإن توقعات الناتج الإجمالي المحلي الأولي للربع الثاني في المكسيك أنه قد تباطأ بنسبة -١٧.٧ خلال الربع. وهذا مقارنة بنسبة -١.٢٪ في القراءة السابقة.

هل عادت كندا للنمو؟

ستحصل يوم الجمعة على نتائج التغيير الشهري في الناتج الإجمالي المحلي من كندا، وهو ما يمنحنا المزيد من التحديث حول أداء الاقتصاد. ويمكن أن يمنحنا بعض البصيرة حول كيفية سير الأمور مع جارهم الجنوبي، بالنظر إلى مقدار التجارة التي تمر عبر الحدود.

ومن المتوقع أن ينمو الناتج الإجمالي المحلي لشهر يونيو بنسبة ٣.٥٪. وهذا بالمقارنة مع -١١.٦٪ في مايو وهو الشهر الذي شمل معظم عمليات الإغلاق. وبطبيعة الحال، لا تزال الطريق طويلة قبل أن تتمكن كندا من استرداد خسارة بنسبة ١٨.٢٪ في الناتج المحلي الإجمالي والتي عانت منها بسبب كوفيد-١٩حتى الآن.

هل تكون أوروبا أول من يتعافى؟

آخر ارتفاع في حالات الإصابة بكوفيد في أنحاء أوروبا لم يبدأ حتى بداية شهر يوليو، لذا انتهى الربع السابق على نحو إيجابي.

وكان المحللون أكثر تفاؤلاً بشأن الأثر الاقتصادي للوباء على أوروبا. وهم يزعمون أن الإغلاق الذي يعد أقصر نسبياً كان له تأثيراً أقل على الاقتصاد.

وتشير التوقعات إلى أن الناتج الإجمالي المحلي الفصلي السريع للربع الثاني والصادر من منطقة اليورو سيصل إلى -١٢٪ مقارنة بـ -٣.٦٪ في الربع السابق. وعلى أساس سنوي، فإن التوقعات تشير إلى انكماش الاقتصاد بنسبة -١٤.٥٪ مقارنة بنسبة -٣.١٪.

وإذا تحققت التوقعات فسيتم الإعلان رسمياً عن الركود في الاتحاد الأوروبي.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.