“البلاديوم” الأفضل بين المعادن الثمينة!

0 1,048

مع نهاية تداولات عام 2019 عادت نغمة المخاطرة هذا الأسبوع مع بداية جلسات ديسمبر حيث قلّل “ترامب” من الحاجة الملحة لصفقة التجارة الصينية.

لتهتز الأسواق وسط حالة عدم اليقين المتزايدة حول الوصول لاتفاق أولي بين الولايات المتحدة والصين.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

تصاعدت التوترات الجيوسياسية!

يقوم المستثمرون أيضاً بالوقت الحالي بتقييم تهديدات الصين بالانتقام من مشروع قانون حقوق الإنسان الأمريكي. وحذرت الصين الولايات المتحدة من التوقف عن التدخل في شؤونها الداخلية.

كان هذا بعد إقرار التشريعات في مجلس النواب الأمريكي، والتي ستلزم إدارة “ترامب” بمعاقبة المسؤولين الحكوميين الصينيين المسؤولين عن قمع الأقليات المسلمة.

تراجعت الأسهم في جميع أنحاء العالم وتراجعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات أمس الثلاثاء، والذي كان الأكبر منذ أغسطس.

تراجعت عوائد السندات لأجل 10 سنوات يوم أمس لأكبر معدل منذ 14 أغسطس على أثر تصريحات “ترامب”

بعد أن استهدف “ترامب” سلاحه بالتعريفات الجمركية على الاقتصادات من أمريكا الجنوبية إلى أوروبا والصين مما قلّل من الآمال في الانتعاش العالمي.

قد تتصاعد الحرب التجارية بعد ان اقترح الرئيس “دونالد ترامب” تعريفة على ما يقرب من 2.4 مليار دولار من المنتجات الفرنسية، وإنه سيقوم بإعادة التعريفات على الصلب والألومنيوم من الأرجنتين والبرازيل.

مع مرور أقل من أسبوعين حتى رفع التعريفة الجمركية الأمريكية القادمة على السلع الصينية المستحقة في 15 ديسمبر، بدأ المستثمرون في حالة من التوتر الذي يجذب الأموال إلى أصول الملاذ الآمن.

الذهب

شهدنا تقييمات مرتفعة في الأشهر الأخيرة وارتفاعاً قوياً في الأسعار حتى الآن أكثر من نسبة 15٪ في 2019. وهذا يبقي اعتقاد أن الذهب لا يزال جذاباً.

تلك المكاسب للمعدن الثمين خلال العام الجاري تعتبر أفضل مستوى منذ عام 2010 حيث يوازن المستثمرون بين تجدد المخاطرة والتوترات الجيوسياسية التي تلوح في الأفق.

حقق الذهب أكبر مكاسب في أكثر من شهر بعد أن خفف الرئيس “دونالد ترامب” الآمال في صفقة تجارية سريعة مع الصين وقال إنه بخير مع تراجع الأسهم الأمريكية، مما عزز الطلب على الملاذ.

ارتفاع أسعار معدن الذهب في 2019 لأفضل مستوى منذ 9 سنوات مع تنامي التوترات الجيوسياسية

عاد الذهب للارتفاع ما يقارب 1.8٪ بجلسات هذا الأسبوع. وذلك بعد أن تراجعت الأسعار -3.2٪ الشهر الماضي مع أكبر انخفاض شهري منذ يونيو 2018 بعد أن أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى توقف في خفض أسعار الفائدة.

ارتفاع أسعار الذهب بعد تراجع التفاؤل على أثر تصريحات “ترامب” التي قللت من صفقة تجارية سريعة مع الصين

إن المضاربين على انخفاض الذهب يمكن أن يشعروا بالصدمة لأن المستثمرين قد تراجعوا الآن عن توقعاتهم للتوصل إلى اتفاق بين الاقتصادين قبل رفع التعريفة الجمركية الأمريكية القادمة في 15 ديسمبر.

على المدى الطويل، يعد الطلب على الملاذ الآمن محركاً مؤقتاً للذهب. بدلاً من ذلك فإننا نولي المزيد من الاهتمام للعوائد الحقيقية طويلة الأجل للولايات المتحدة.

حيث على أساس فني، مع بقاء الذهب أعلى مستويات 1400، قد يبلغ ذروته عند مناطق 1700 دولار للأوقية في الربع الثاني من عام 2020.

البلاديوم

البلاديوم هو واحد من أفضل السلع أداءً منذ عقود معززاً المزيد من المكاسب التاريخية في ديسمبر مدفوعاً ببيانات المصنع الصيني المتفائلة والمخاوف بشأن العرض.

معدن البلاديوم يشهد أفضل مكاسب منذ عقود مقابل المعادن الثمينة

ارتفع البلاديوم بنسبة أكثر من 47٪ في عام 2019 على خلفية عجز حاد في السوق. وكما حقق عقد البلاديوم المستقبلي في “نايمكس” مكاسباً تجاوزت 52٪ هذا العام.

ووصل إلى مستوى قياسي جديد عند 1868 دولار للأونصة أيضاً محققاً أطول ارتفاعات يومية على التوالي منذ سبتمبر 2018.

البلاديوم يحقق مكاسباً تجاوزت 47٪ في 2019 وأكبر سلسلة بمكاسبه اليومية منذ سبتمبر 2018

ازداد الطلب على البلاديوم المستخدم في مواد الحفارة الآلية للسيارات التي تعمل بالبنزين على الرغم من تباطؤ مبيعات السيارات خلال الفترة الماضية، وهذا وفق قواعد أكثر صرامة فيما يتعلق بانبعاثات المركبات.

إلا أن القوانين البيئية الأكثر تشدداً في أوروبا والصين تعزز الاستهلاك، ومن المرجح أن يستمر الإنتاج في تعقب الاستخدام حتى عام 2020.

سجل البلاديوم ارتفاعاً هذا الأسبوع بعد أن أشارت بيانات التصنيع الصينية إلى انتعاش النشاط الاقتصادي في أكبر سوق للسيارات في العالم.

ارتفاع صادرات البلاديوم من سويسرا إلى الصين نحو أعلى مستوى منذ مايو 2014

حيث في وقت سابق من هذا الشهر أيضاً أظهرت البيانات أن صادرات البلاديوم من سويسرا المركز الرئيسي في أوروبا لتكرير المعادن الثمينة ارتفعت إلى أعلى مستوى في خمس سنوات مع ارتفاع التدفقات إلى هونج كونج.

ارتفاع صادرات البلاديوم من سويسرا إلى هونج كونج نحو أعلى مستوى منذ 11 عام

ساعد تحسن الرغبة في المخاطرة وسط تفاؤل التجارة على تمديد المكاسب للأولى والتي تعتمد بشكل أكبر على الطلب الصناعي.

إلا إنه ما زال البلاديوم الأفضل بالرغم من تقدم الذهب بعد أن قال “ترامب” إنه لا يوجد موعد نهائي لاتفاق تجاري مع الصين. مضيفاً أنه من الأفضل في بعض النواحي الانتظار بعد انتخابات عام 2020 للتوصل إلى اتفاق.

الأهم من ذلك أن بعض المناجم الرئيسية يبغضون زيادة الإنتاج حتى بعد الارتفاع الحاد في المخاوف بشأن تعدين المزيد من البلاديوم، والذي سينتج عنه إنتاج أعلى للبلاتين المعدني الشقيق، والذي ظلت أسعاره منخفضة.

يشير هذا إلى أن قيود إنتاج المناجم قد تزيد من تشديد السوق بالفعل في حالة عجز مما أدى إلى ارتفاع نسبة البلاديوم مقابل الذهب إلى أعلى مستوى في 17 عاماً.

البلاديوم يحقق أفضل مكاسب منذ 17 عام مقابل مقياسه بمعدن الذهب

حيث لا تزال نسبة المعدنين تبدو منخفضة من المنظور التاريخي مما يعزز حالة الثيران للبلاديوم.

على أساس فني، إذا حافظ البلاديوم على تداولاته الأسبوعية أعلى 1700 قد يبلغ ذروته أعلى مناطق 2000 دولار للأونصة في الربع الثاني من عام 2020.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.