من هو أغنى متداول في سوق الفوركس؟

0 1,501

من الأفكار الشائعة لدى متداولي الفوركس هو التفكير بمقدار الأموال التي يمكنهم جنيها من خلال التداول. هناك سيناريو واقعي بالطبع، لكن هناك أيضاً الحد الأعلى بشكل نظري للإمكانيات الممكنة.

إذا كنت طموحاً وحاولت بجد، فأين سينتهي بك الأمر؟ هل بالفعل يمكنك جني ثروة من تداول الفوركس؟

حسنًا، من الناحية الفنية نعم يمكن ذلك، تماماً كما يمكنك الفوز باليانصيب.

لكن ما مدى احتمال حدوث ذلك، وهل أنت على استعداد لتقديم التضحيات التي قدمها أشخاص آخرون يملكون المزيد من المال؟ وهناك أيضاً الحاجة لقدر كبير من الحظ، أليس كذلك؟

دعونا ننحي كل ذلك جانباً الآن، ولنتعرف على من فعل (أو يفعل) الأفضل عندما يتعلق الأمر بتداول الفوركس.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

ماذا تعني بالأكثر ثراء؟

يمكنك المجادلة أن أغنى أغنياء العالم قد قاموا بتداول الفوركس.

مثلا يقوم أشخاص مثل “ورين بافت” بحماية استثماراتهم الأخرى، على سبيل المثال، باستخدام الفوركس كجزء من مجموعة واسعة من أدوات الاستثمار. ولكن هذا لا يعني تقنياً إنه يمكن اعتباره متداولاً في سوق الفوركس.

مثال آخر قد يكون “جيف بيزوس”، الذي اعتاد تداول العملات قبل أن ينشئ موقع أمازون، ولكن هل هو من الناحية الفنية متداول في سوق الفوركس؟ لقد كان كذلك، لكنه أصبح أغنى رجل في العالم عبر وسائل أخرى، غير إن تداوله في الفوركس قد ساعد على ذلك بكل وضوح.

متداولو الفوركس فقط

جزء من مشكلة تحديد أغنى متداول فوركس هو أنه بمجرد حصولك على مبلغ معين من المال، تبدأ في تنويع استثماراتك. ويساعد هذا التنويع في إدارة المخاطر، وهذه هي الطريقة التي يعمل بها المتداولين الأكثر نجاحاً.

لذا، دعونا نحصر التعريف على الناس الذين يجنون ثروتهم على أساس الفوركس فقط.

ويشمل هذا أشخاصاً ربما يتوجهون إلى الاستثمار في أمور أخرى ولكنهم لا زالوا يحافظون على محفظة كبيرة من العملات لأن هذا مجال خبرتهم في الأساس.

وإذا كانت هذه هي المعايير التي نلتزم بها، فمن المحتمل أن يكون “جورج سوروس” هو أغنى وأشهر تاجر فوركس.

كيفية صنع ثروة من سوق العملات

ولد “سوروس” في المجر لعائلة يهودية خلال فترة “الهولوكوست”. من الصعب البدء في مكان أكثر سوء من ذلك.

ومع ذلك، فقد تمكن من جمع الأموال لإنشاء صندوق استثمار، والذي كان حجر الأساس لنجاحه في وقت لاحق.

غالباً ما يعرف باسم “الرجل الذي حطم بنك إنجلترا” عن طريق اتخاذ مراكز قصيرة الأمد خلال يوم الأربعاء الأسود في المملكة المتحدة.

حيث استغل ما اعتبره تأثيراً سلبياً محتملاً على الجنيه الاسترليني على آلية سعر الصرف الأوروبي. وهذا سمح له بجني أكثر من مليار دولار في يوم واحد باستخدام تداول الفوركس فقط.

المنافسين الآخرين

من الواضح أن “سوروس” وجد نفسه في وضع فريد إلى حد ما، حيث لن تتاح لأغلب متداولي الفوركس ذات الفرصة للقيام بذلك مرة أخرى.

إلا إنه هناك متداولين أخرين حققوا ثروات كبيرة من خلال تداول الفوركس بطريقة ثابتة وصارمة. ومن الأمثلة البارزة على ذلك “ستانلي دريكنميلر”، والذي ساعد في إدارة محفظة عملات “سوروس” ويقدر قيمتها بأكثر من 3.5 مليار دولار اليوم.

ومن متداولي الفوركس الآخرين الذين كانوا ناجحين ومعروفين أيضاً لتأليفهم عدة كتب، هم من أمثال “جاك شواغر”، مؤلف كتب “سحرة الأسواق”، أو “ألكسندر إلدر”، الذي كتب سلسلة من الكتب الكلاسيكية عن التداول.

العودة إلى الواقع

نظراً للكيفية التي حقق بها “جورج سوروس” قدراً كبيراً من ثروته، فقد لا يكون المثال الأفضل لكثير من الأشخاص الذين بدأوا التداول. فلقد كان محظوظاً، ولكنه كان أيضاً مستعداً للاستفادة من هذا الحظ.

وهذه هي الفكرة الرئيسية المتكررة بين المتداولين الأكثر نجاحاً؛ وهي إدارة أموالهم وتطوير مهاراتهم إلى أقصى حد ممكن حتى يكون لديهم الوسائل للاستفادة من الموقف عندما تتاح الفرصة.

المقالة المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.