مكتبة التداول
EUR
$1.05
(+0.46%)
GBP
$1.22
(+0.52%)
AUD
$0.69
(-0.09%)
JPY
$0.01
(+0.83%)
TRY
$0.06
(+0.45%)
INR
$0.01
(+0.66%)
SGD
$0.72
(+0.21%)
MYR
$0.23
(-0.14%)
JOD
$1.41
(0%)
KWD
$3.26
(+0.12%)
SAR
$0.27
(-0.01%)
AED
$0.27
(0%)
QAR
$0.27
(+0.45%)
OMR
$2.60
(+0.16%)
EGP
$0.05
(+0.15%)

معاناة “الليرة التركية” المستمرة مع الأحداث الجيوسياسية!

0 1,440

عانت الليرة التركية بشكل كبير على مدى الأعوام الماضية. حيث أنه مع تصاعد الأحداث الجيوسياسية منذ بداية محاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016، فقدت العملة أكثر من 38% حتى عام 2018.

وما زالت تشهد العملة أيضاً تراجعاً بما يتجاوز 10% من مكاسبها خلال هذا العام 2019 مقابل الدولار الأمريكي.

معدل تراجعات الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي منذ عام 2016 على أثر الأحداث الجيوسياسية القائمة

كما استمرت معاناة الاقتصاد التركي خلال العام الجاري مع تصاعد الأحداث السياسية الداخلية والخارجية. وبالإضافة إلى ذلك، نرى معاناة الاقتصاد التركي كما تعاني أغلب اقتصادات الدول الناشئة في ظل التصعيد في الحرب التجارية ما بين أكبر اقتصادين بالعالم.

وفي محاولة الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” السيطرة على السياسة النقدية للبنك المركزي التركي، قام بتعيين رئيس جديد له للسيطرة على مستويات التضخم المستمرة بالارتفاع مع ضعف العملة ومعدلات الفائدة المرتفعة للغاية.

حيث قام البنك المركزي التركي بخفض كبير لمعدلات الفائدة خلال الأشهر الثلاثة الماضية بما يقدر بـ 7.5% لتستقر الفائدة عند مستوى 16.5%.

معدل سعر الفائدة الحالية للبنك المركزي التركي عند نسبة 16.50%

آخر تطورات الأحداث الجيوسياسية!

حاول الرئيس التركي خلال هذا العام السيطرة على ما يرى أنه يمثل تهديد لبلاده. حيث نرى تمركزاً للقوات الكردية المتشددة في الشمال السوري. وشكل الرئيس قوات للتمركز والسيطرة على هذا الجزء لتشكيل منطقة آمنة للحدود التركية.

يهدف هجوم “أردوغان” المخطط له إلى المطالبة بمناطق من مجموعة وحدات حماية الشعب الكردية المتشددة في سوريا، وإنشاء منطقة عازلة داخل سوريا. حيث يهدف إلى تسوية العديد من اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا والذين يبلغ عددهم 3.7 مليون.

وظل المستثمرون يستعدون للاحتلال التركي لقطاع من شمال سوريا منذ شهور. ولكن خطر اندلاع تصعيد آخر بين حلفاء “الناتو” المبعدين يخاطر بتعطيل الانتعاش في الليرة.

كما أثارت تداعيات دبلوماسية بين واشنطن وأنقرة العام الماضي أزمة عملة دفعت البلاد إلى الركود الأول منذ عقد. وذلك بعد عقوبات أمريكية ووقف صفقة شراء طائرات أمريكية بعد قيام الجانب التركي بشراء منظومة دفاع صاروخية روسية.

أدى هذا إلى اختلاف كبير مع الولايات المتحدة التي تعتبر حليفة للقوات الكردية المتمركزة في شمال سوريا. لكن خلال الشهر الماضي توصل الطرفان إلى اتفاق لتشكيل تحالف بين الولايات المتحدة وتركيا للسيطرة على شمال سوريا.

توضيح للمنطقة الآمنة التي يريد إنشائها الرئيس التركي مع الحدود شمال سوريا

لكن ذكر بيان للبيت الأبيض في ساعة متأخرة يوم الأحد أن الولايات المتحدة لن تقف في طريق الهجوم على القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة في شمال سوريا. وأذكت التكهنات بأن المواجهة بين الحلفاء يمكن تجنبها.

هذا الإعلان الذي جاء عقب مكالمة مع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” كان بمثابة تغيير مفاجئ في الموقف الأمريكي.

دافع “ترامب” يوم الإثنين عن رغبته في إنهاء ما يسمى بـ “الحروب التي لا تنتهي” في أمريكا قائلاً إن بلاده ستخوض فقط من أجل مصلحتها.

مع ذلك، بدأ “دونالد ترامب” في إعطاء الضوء الأخضر لتركيا لمهاجمة القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في شمال سوريا.

لكن عاد “ترامب” من خلال منصته تويتر وتغريداته المثيرة للجدل، محذراً أنقرة بأنه سيدمر اقتصاد تركيا بالكامل ويطمسه كما فعل بالسابق إذا اتخذت إجراءات خارج الحدود.

تغريدة الرئيس دونالد ترامب يوم أمس وتهديده بتدمير الاقتصاد التركي

أثر تهديد “ترامب” على الأسواق التركية!

انخفضت الليرة بأكبر نسبة منذ أغسطس مع استعداد المستثمرين لعملية عسكرية تركية في سوريا. كان ذلك أيضاً بعد أن حذر الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” تركيا من التصرف بشكل مفرط في عملية عسكرية تستهدف القوات الكردية في سوريا.

حيث سجلت تكلفة التحوط ضد الخسائر في العملة التركية أكبر قفزة لها على مدار يومين خلال خمسة أشهر تقريباً بسبب القلق من تعمق الشقاق بين أنقرة وواشنطن.

معدل تقلبات الدولار مقابل الليرة على أساس شهري تشهد أكبر صعود في يومين منذ 5 أشهر

تراجعت الليرة التركية مقابل الدولار منذ جلسات الأمس بنسبة أكثر من 2٪ إلى أدنى مستوى خلال الجلسة عند 5.84 مقابل الدولار. كان ذلك بعد أن حذر “ترامب” أنقرة في تغريدة بأنه سيدمر اقتصاد البلاد تماماً إذا اتخذت إجراءات غير محددة خارج الحدود.

ويظل السؤال المطروح، هل حقاً يستطيع “ترامب” تدمير الاقتصاد التركي الذي يتجاوز 750 مليار دولار؟ وهذا في ظل التحديات الداخلية التي يواجهها “ترامب” مع الدمقراطيين ومع اقتراب جولة الانتخابات الأمريكية المقبلة 2020.

تراجع الليرة التركية بنسبة أكثر من 2٪ مقابل الدولار منذ جلسات الأمس بعد تهديد ترامب

كان رد فعل السوق على الأخبار في تركيا مختلطاً حيث انخفضت السندات وارتفعت تكلفة التأمين على الديون التركية ضد التخلف عن السداد.

وما زالت تقود الانخفاضات بين عملات الأسواق الناشئة أيضاً مؤشر “MSCI للأسواق الناشئة”، ومؤشر “بورصة اسطنبول 100” الذي انخفض بنسبة أكثر من 1.6٪ بعد انخفاضه بنسبة 0.9٪ في وقت سابق.

مؤشر “MSCI للأسواق الناشئة” ومؤشر بورصة إسطنبول 100 يتراجعان بعد تهديد “ترامب” وقبيل المحادثات التجارية

نظرة فنية على “الليرة التركية”

ما زال الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية يحافظ على تداولاته أعلى متوسط متحرك 200 يوم منذ منتصف أغسطس الماضي، وهو ما يقارب حالياً عند مستوى 5.6440.

يواجه حالياً زوج العملة مستوى مقاومة أولية عند 5.9330 قمة 14 يونيو. وإذا ما نجح في تداول يومي أعلاها، قد تتراجع الليرة نحو مستويات 6.11 من جديد ثم مستوى 6.22.

الليرة التركية تتراجع نحو أقل مستوى لها منذ أغسطس مقابل الدولار (مؤشر زمني يومي)

بينما في حالة عودة الإيجابية لليرة التركية، نريد أن نرى تداولات ما دون مستوى 5.7320 متوسط متحرك 100، والذي قد يدفع زوج العملة لمواجهة دعم عام عند 5.65. فمع تداول يومي ما دون هذا المستوى قد يواجه مستوى دعم عند 5.6370 قاع سبتمبر ثم 5.58.

Leave A Reply

Your email address will not be published.