مكتبة التداول
EUR
$1.07
(-0.88%)
GBP
$1.26
(-0.66%)
AUD
$0.71
(-1.09%)
JPY
$0.01
(-0.18%)
TRY
$0.06
(-0.5%)
INR
$0.01
(-0.32%)
SGD
$0.73
(-0.44%)
MYR
$0.23
(-0%)
JOD
$1.42
(-0.88%)
KWD
$3.30
(-0.88%)
SAR
$0.27
(-0.88%)
AED
$0.27
(-0.88%)
QAR
$0.28
(-0.88%)
OMR
$2.62
(-0.88%)
EGP
$0.06
(-0.88%)

أفضل المؤشرات لقياس معنويات الأسواق

0 615

غالباً ما يكون تحليل المعنويات هو الأقل أخذاً بعين الاعتبار إن لم يكن منسياً تماماً بين الأنواع المختلفة من تحليل السوق. وربما يكون السبب في ذلك هو صعوبة الاطلاع ما يفكر فيه متداول واحد، ناهيك عن الملايين من المتداولين في جميع أنحاء العالم. لذا فإن قياس المعنويات يعد أمراً صعباً وغالباً لا يكون على نفس المستوى من الدقة كالتحليل الفني أو الأساسي.

غير أنه برغم ذلك، فالمعنويات هي التي تحرك الأسواق بشكل أساسي للغاية، سواء كان المتداولون متحمسون للشراء أو متلهفين للبيع، فمعنوياتهم حول البيع والشراء هي ما يدفع الأسعار نحو الأعلى والأسفل. وفي الواقع، ويمكن اعتبار المشاعر إحدى خصائص عملات معينة أو أصول أخرى. على سبيل المثال، تعتبر عملات الملاذ الآمن محبوبة ويتم الإقبال عليها عندما تتحول معنويات الأسواق إلى معنويات “عزوف عن المخاطرة”. ويميل الذهب إلى الانخفاض عندما تكون معنويات الأسواق في حالة “إقبال على المخاطرة”.

قياس المعنويات

السؤال المطروح هو،” كيف يمكننا قياس معنويات الأسواق؟

يقوم بعض المتداولين ببساطة برصد نوع الأصول التي تتحرك، ومن خلال ذلك، يتكون لديهم فكرة عامة إذا ما كان السوق على استعداد لخوض المخاطر أم لا. غير أن هذا الأمر لا يرقى لمستوى الدقة ولا يساعد في تحليل أصل معين كزوج عملة ما.

من جهة اخرى، هناك مجموعة متنوعة من برامج الكمبيوتر التي يتم تصميمها لمسح تويتر، والمقالات الإخبارية، وغير ذلك من ثرثرة في السوق لمقارنة العبارات والمصطلحات التي يستخدمها التجار.

هناك مجموعة متنوعة من برامج الكمبيوتر التي يتم تصميمها لتفحص تويتر والمقالات الإخبارية والدردشات الأخرى حول السوق لفحص العبارات والمصطلحات المستخدمة من قبل المتداولين، وتتلخص الفكرة في محاولة القياس الموضوعي لتفاؤل وتشاؤم المتداولين. غير إن هذه البرامج لا تزال في مراحلها الأولى، ومن المشكوك فيه أن تكون الآلة هي الأداة الأفضل لقياس معنويات الأشخاص.

إذاً، ماذا لدينا من أدوات لقياس المعنويات؟

هناك بعض المؤشرات الأكثر تطوراً والتي تستند إلى أنماط التداول، وفهم سيكولوجية المتداول، وبعضها شائع وله شعبيته بين المتداولين بالفعل. كونه يجعلهم يقيسون بشكل أفضل معنويات السوق بسبب خاصية النبوءة التي تتحقق ذاتياً للسوق. فإذا كان الجميع يستخدم مؤشراً معيناً، فإن السوق يميل إلى التصرف وفقاً لاستخدام الجميع لهذا المؤشر.

وربما يكون أشهر مؤشرات المعنويات العامة هو مؤشر التقلب(VIX) . وتعمل مؤشرات التقلب على نظرية مفادها أن الأسواق تميل إلى التحرك إلى الارتفاع وإلى الأسفل بشكل أكبر كثيراً أثناء فترات عدم اليقين في السوق. ولا يحب المتداولون عموماً حالة عدم اليقين، لأنها تنطوي على مزيد من المخاطرة، وبالتالي سيتراجعون عن الأصول الأكثر أماناً.

يتم تجميع “مؤشر التقلب” بواسطة “مجلس بورصة شيكاغو” ويقيس التقلبات في الأسواق. ومن الشائع بدرجة كبيرة أنه يمكنك تداول الأصول المشتقة على أساسه. ولكن لأغراض عملية، فإن هذا يشكل مقياساً للتقلبات العامة في السوق. فإذا ارتفع، فمن المرجح ألا يقبل المتداول على المخاطرة، وإذا ما انخفض، فقد نشهد زيادة في الأصول ذات المخاطر المرتفعة.

هل يصلح للأصول الفردية؟

إذا كنت مهتماً بأصل معين، على سبيل المثال زوج عملة، فيمكنك استخدام بعض المؤشرات الفنية التي تقيس الحجم. وتشير الأحجام الأعلى عموماً إلى قدر أكبر من الاهتمام؛ فيشير الحجم الأعلى في عمليات البيع إلى المعنويات السلبية، في حين قد يظهر ارتفاع حجم الشراء المعنويات الإيجابية.

يُعد مؤشر قياس حجم التداول (OBV) أكثر مؤشرات حجم التداول شيوعاً. ويعتبر زيادة السعر عند الإغلاق كزيادة في الحجم. ومن الناحية النظرية، إذا انخفض حجم التداول بينما استمر السعر في الارتفاع، فهذا مؤشر على انعكاس الاتجاه. ولهذا السبب يحظى هذا المؤشر بشعبية بين متداولي الاتجاه.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

قم بفتح حسابك الآن للحصول على محتوى تعليمي حصري 

Leave A Reply

Your email address will not be published.