الإسترليني: صمود أم ركود؟

0 573

يمر الجنيه الإسترليني بأسوأ شهر منذ 12 شهراً بالضبط، حيث تواجه رئيسة الوزراء “تيريزا ماي” معارضة متزايدة من جميع الأحزاب الرئيسية وهي تحاول طرح تصويت رابع في البرلمان.

إنتهز فرص التداول على الجنيه الاسترليني الآن بفروقات سعرية تبدأ من 0.8 

 

لنلقي نظرة على الجنيه الإسترليني والانتخابات الأوروبية.

يواصل حزب العمل فرض جدار مقاومة على عروض “تيريزا ماي” للتوصل إلى حل وسط، مصراً على استقالتها. كما ينقسم أعضاء حزب المحافظين الخاص بهم إلى من يفضلون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والذين يريدون أن يروا عملها وهي تتخلى عن وظيفتها والأقلية التي تدعمها.

تلجأ “تيريزا ماي” إلى جميع أساليب العروض والاقتراحات من أجل تحقيق نوع من الاتفاق من حزبها والمعارضة قبل أن تقدم محاولة رابعة للبرلمان لتمرير اتفاق الانسحاب في الأول من أسبوعين من الآن.

ما هي الانتخابات الأوروبية؟

ستعقد الانتخابات الأوروبية يوم الخميس وستصدر النتائج النهائية مساء الأحد. تتم الانتخابات في كل من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعددها 28، وبما أن المملكة المتحدة قد أخرت خروجها من الاتحاد الأوروبي، فسوف يتعين عليها المشاركة، مما أثار غضب الكثير من المؤيدين لرحيل بريطانيا.

سيتمكن المواطنون من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في بريطانيا من التصويت لصالح الأعضاء البريطانيين في البرلمان الأوروبي في بروكسل، والذين سيتنافسون بين الأحزاب البريطانية الرئيسية على المقاعد البريطانية البالغ عددها 73 مقعداً. ستشكل الأحزاب البريطانية بعد ذلك قوات مع أطراف لها نفس الشخصية والانتماء في بقية الاتحاد الأوروبي.

هل ستؤثر الانتخابات الأوروبية على الإسترليني؟

من بين الأحزاب التسعة الرئيسية في المملكة المتحدة المشاركة في انتخابات الاتحاد الأوروبي، من المتوقع أن يصل حزب البريكست، المعارض بشدة لبقاء المملكة المتحدة في أوروبا، إلى القمة بحوالي 33٪ من استطلاعات الرأي في المملكة المتحدة. ويلي ذلك حزب العمل بنسبة تقل عن 20٪ والحزب الديمقراطي الليبرالي بنسبة 17٪. من المتوقع أن تنخفض حصة حزب المحافظين إلى 10٪ لأن الأعضاء طلبوا من ناخبيهم عدم المشاركة في هذا التمرين الأوروبي. ليس من المستغرب أن يكون الحزب المناهض لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في القمة، بالنظر إلى أن المملكة المتحدة لم تغادر بعد الاتحاد الأوروبي لأنه كان من المفترض أن تغادر قبل شهرين بعد استفتاء عام 2016.

الانتخابات أو الاستفتاء

لكن الشيء المثير للاهتمام هو أن الحزب الديمقراطي الليبرالي، المعروف على نطاق واسع بموقفه لدعم بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، يرتفع الآن بسرعة في استطلاعات الرأي. عبّر المواطنون البريطانيون الذين يعارضون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكذلك مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في المملكة المتحدة والمعارضة لبريكست عن عزمهم التصويت لصالح الديمقراطيين الأحرار. مع العلم أن حزب العمل يؤيد أيضاً إبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، مضيفاً نتائج كل من الديمقراطيين الأحرار والعمل، وقد نرى إجمالياً نتائج أعلى من حزب الاتحاد الأوروبي. بناءً على أداء الأحزاب المؤيدة للبقاء، يمكننا أن نرى تغييراً في البرلمان بين نتيجة الاستفتاء عام 2016 وانتخابات الاتحاد الأوروبي هذا العام.

لكي يضمن الجنيه فرص التعافي في أي وقت قريب، سينبغي عليه إغلاق الأسبوع فوق مستوى 1.26، وإلا فإن الإغلاق أدناه سيؤدي على الأرجح إلى الهبوط نحو 1.2430.

إنتهز فرص التداول على الجنيه الاسترليني الآن بفروقات سعرية تبدأ من 0.8 

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر