مكتبة التداول
EUR
$1.06
(-0.38%)
GBP
$1.25
(-0.75%)
AUD
$0.70
(-0.65%)
JPY
$0.01
(-1.06%)
TRY
$0.06
(-0.8%)
INR
$0.01
(-0.18%)
SGD
$0.72
(-0.41%)
MYR
$0.23
(+0.13%)
JOD
$1.41
(0%)
KWD
$3.26
(-0.09%)
SAR
$0.27
(0%)
AED
$0.27
(0%)
QAR
$0.27
(0%)
OMR
$2.60
(0%)
EGP
$0.05
(+0.11%)

الفرق بين التداول طويل المدى والتداول اليومي

0 1,559

التداول طويل المدى والتداول اليومي هما مصطلحان سيكون كل متداول قد قرأهما في مرحلة ما. وعلى الرغم من أن هدف كلتا الطريقتين في التداول هو نفسه، إلا أن النهج مختلف قليلاً.

قد يجادل البعض بأن التداول طويل المدى أفضل من التداول اليومي أو العكس. ولكن هذه الآراء تختلف تبعاً لنوع المتداول المعني. فكل هذه الأساليب تأتي مع إيجابيات وسلبيات خاصة بها. في الواقع يختلف التداول طويل المدى تماماً عن التداول اليومي ولا يتطلب نهجاً مختلفاً فحسب، بل يتطلب أيضاً عقلية مختلفة تماماً.

في هذه المقالة، سنلقي نظرة على بعض الاختلافات بين التداول اليومي والتداول طويل المدى كما سنوضح أيضاً بعض السيناريوهات التي يكون فيها نوع التداول أفضل من الآخر.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

ما هو التداول طويل المدى؟

تداول المدى الطويل يتداول في المقام الأول على المدى المتوسط. وفي هذا النهج من التداول، أنت تتداول في نطاق التقلبات الرئيسية في سعر الأداة المالية، مثل الاتجاهات قصيرة أو متوسطة الأجل.

يتطلب التداول طويل المدى أن تبقي مراكزك مفتوحة طوال الليل، وتمتد من بضعة أيام إلى أسبوع أو أسبوعين.

المنهجية المستخدمة للتداول طويل المدى مختلفة بعض الشيء. ففي بعض الأسواق، يكون التداول طويل المدى أكثر تفضيلاً بسبب سلوك السوق.

ما هو التداول اليومي؟

التداول اليومي والمعروف أيضاً باسم التداول خلال اليوم، هو عندما تتداول في أسواق الفوركس خلال اليوم أو خلال ساعات التداول. وهذا النوع من التداول قصير الأجل للغاية ويتم إغلاق صفقاتك قبل نهاية اليوم.

غالباً ما يفضل معظم المبتدئين استخدام نهج التداول اليومي. وهذا يرجع إلى السهولة النسبية للتداول اليومي.

ومع ذلك، كما ستفهم في الأقسام التالية من هذه المقالة، فهناك بعض الاختلافات الرئيسية بين هذين النوعين من أساليب التداول.

أوجه الاختلاف

فيما يلي بعض الاختلافات الأكثر أهمية بين التداول طويل المدى والتداول اليومي.

الأطر الزمنية والمدة

الأطر الزمنية المستخدمة للتداول طويل المدى تختلف اختلافاً كبيراً عن التداول اليومي. فإذا كنت تريد التداول، فقد يكون الإطار الزمني الأساسي هو الرسم البياني لكل ٤ ساعات وأعلى.

وعلى الرغم من أن هناك حالات يمكنك فيها استخدام إطار زمني أصغر، فإن عملية اتخاذ القرارات الأساسية تأتي من الرسومات البيانية طويلة الأجل. مع التداول طويل المدى، فإن هدفك النهائي هو التقاط الاتجاهات المتوسطة الأجل في الأداة المالية. وهذا يعني الاضطرار إلى الحفاظ على المراكز الخاصة بك بين عشية وضحاها من أجل تحقيق هدف السعر.

أما مع التداول اليومي من ناحية أخرى، فأنت تركز أكثر على التقلبات اليومية للأصل أو الأداة المالية التي تتداولها. ومن المحتمل جداً أن يتم تداولك خلال ساعات العمل.

الربح والخسارة

يمكن أن تختلف مستويات الربح والخسارة اختلافاً كبيراً بين هذين النوعين من أساليب التداول. فمع التداول طويل المدى، يمكن أن تكون مستويات الربح والخسارة الخاصة بك كبيرة جداً مقارنة بتلك المحددة في استراتيجية التداول اليومية.

لذلك يتطلب التداول طويل المدى قدراً كبيراً من الإلمام بالمركز وإدارة المخاطر. حيث سيحتاج المتداولون إلى رعاية صفقاتهم وضبط أوضاعهم باستمرار بين عشية وضحاها.

أما مع التداول اليومي، فيتم تحقيق الربح أو الخسارة خلال جلسات التداول اليومية. وهذا يعني أنه في نهاية جلسة التداول، ستكون صفقاتك صفرية (لن يكون لديك صفقات) في معظم الأحيان.

على أي حال، فإن الاختلاف الرئيسي يأتي من الأرباح أو الخسائر التي تحققت أثناء التداول. عادةً ما يضع المتداولون طويلي المدى مستويات جني الأرباح ووقف الخسارة أكبر بكثير مقارنة بمتداولي اليوم الواحد. وهذا يرجع إلى طبيعة الأساليب المستخدمة.

إذا كنت ترغب في استهداف تقلبات كبيرة في السعر، فأنت بحاجة إلى إتاحة مساحة كافية للتنفس لتداولاتك عندما يتعلق الأمر بالتداول طويل المدى.

تقلبات السوق

حيث أن التداول طويل المدى يتطلب منك التداول بين عشية وضحاها، فهناك مخاطر كبيرة وراء ذلك. أولاً، يمكن لساعات التداول البطيئة أن تؤدي إلى اتساع الفروقات السعرية. وقد يؤدي هذا إلى زيادة خطر تعرضك لمستويات الإيقاف أو الربح بأسعار غير التي تهدف لها.

وتعتبر حركة السعر غير المنتظمة، والتي تسود أيضاً خلال ساعات الأسواق المغلقة، مخاطرة كبيرة أخرى يجب على متداولي المدى الطويل أخذها بعين الاعتبار.

هذا بالطبع لا يعني أن المتداولين اليوميين هم في وضع أفضل. فهناك لحظات حتى أثناء ساعات الذروة للتداول، قد تعصف بك اسواق متقلبة للغاية. ومع ذلك، بالنظر إلى أن المتداولين اليوميين يديرون مراكزهم خلال ساعات التداول، فإنه من الأسهل التعامل معها.

زخم التداول أو أحجام التداول

مع التداول اليومي، هناك خطر التجاوز. فيمكن أن يحدث هذا من وقت لآخر، خاصة إذا كان السعر يميل إلى التحرك في اتجاه واحد لفترات طويلة من الزمن. ولكن هناك مخاطر عندما يتعلق الأمر بالتجاوز في التداول. على سبيل المثال، إذا كنت في سلسلة انتصارات رابحة، فهناك فرص أكبر في أنه كلما زاد تداولك، كلما أصبحت عاطفياً تجاه تداولاتك. ويمكنك أيضاً أن تكون متحيزاً للتداولات وهذا قد يؤدي إلى خسائر كبيرة في حالة تغير السعر.

مع طويل المدى، ونظراً لحقيقة أن مراكزك تظل مفتوحة على مدار عدة أيام، فإن مخاطر التجاوز في التداول تقل. ولكن هذا لا يعني أن التداول طويل المدى سوف يخلصك تماماً من زخم التداول. فهناك بعض المتداولين الذين يقومون بفتح صفقات متعددة في مختلف الأسواق والأدوات السعرية مع التداول المتأرجح أيضاً.

تكاليف التداول

لا توجد طريقة لتجنب تكاليف التداول، وبغض النظر عما إذا كنت متداولاً مؤقتاً أم لا. فعندما تتداول يوماً، تكون فرصك إما أن تدفع عمولات على المراكز التي تفتحها وتغلقها أو تدفع فرق السعر.

وعندما تتداول على مدى طويل، فستدفع (أو تستقبل) أسعار المبادلة بين عشية وضحاها أيضاً، إلى جانب دفع العمولات أو فروق الأسعار في تداولاتك.

بغض النظر عن الطريقة التي تنظر إليها، فهناك تكاليف مرتبطة بكل من التداول طويل المدى والتداول اليومي. ومع ذلك، فإذا ما كنت متداولًا يوميا نشطاً، فهناك فرصة جيدة أن ينتهي بك الأمر إلى دفع المزيد بناءً على عدد الصفقات التي تقوم بها يومياً.

في بعض الأسواق مثل العقود الآجلة على سبيل المثال، يتحمل التداول طويل المدى رسوماً إضافية مثل الاضطرار إلى الاحتفاظ بقدر معين من رأس المال في الهامش. ومستويات الهامش هذه أعلى مقارنة بالتداول اليومي فقط.

استراتيجيات التداول

هناك أيضاً فرصة جيدة لأن تكون استراتيجية التداول الطويلة المدى مختلفة تماماً عن الاستراتيجية التي ستستخدمها للتداول اليومي. ولذلك يحتاج المتداولون إلى صقل مهاراتهم حتى في استراتيجيات التداول التي يستخدمونها.

فهناك بعض الاستراتيجيات التي تعمل بشكل جيد في كلتا طريقتين التداول، ولكن لكي تكون مربحة باستمرار، يستخدم المتداولون طويلي المدى طرقاً مختلفة تماماً للتحليل الفني مقارنة بالمتداولين اليوميين. وبالطبع هناك بعض الاستثناءات، مثل الأنماط القائمة على حركة السعر.

ترتبط استراتيجيات التداول أيضاً بمستويات الربح والخسارة. وغالباً ما تتطلب استراتيجيات التداول طويلة المدى مستويات أكبر من الأرباح ووقف الخسارة مقارنة بالتداول اليومي.

التداول طويل المدى مقابل التداول اليومي – أيهما أفضل؟

تعتمد الإجابة على هذا تماماً على المتداول وإلمامه بالأسواق التي يتداولون بها. وحتى لا ننسى، فإن الجواب يعتمد أيضاً على تحمل المرء للمخاطر والصبر والوقت الذي يمر فيه. حيث يتطلب التداول طويل المدى من المتداولين، التحلي بالصبر والتغاضي عن التقلبات اليومية.

بالنسبة للمتداولين اليوميين، فإن التقلبات اليومية هي التي تمكنهم من التداول بفعالية.

تشترك كل من طرق التداول في نفس الخلاصة، وهي جني الأرباح من الأسواق التي تتداول بها. ما يختلف هو النهج.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

Leave A Reply

Your email address will not be published.